إيمان القلوب    


تغذيات RSS

ساحات الربوع
05-10-2013 05:05 PM

ساحات الربوع


تناثَرتْ أوراق الشجَر في ساحات الرُّبوع، والخُطى حذرة تَخاف أن تُحطِّمها الأقدام، رسمها جعَل الفَراشات تبحث عن قلبِ الزهور، فاضَ الحِبر على ورقات كتاب العُمر؛ ليرسم لوحةً فيها معالم الفرحة والحزن؛ إذ تَمتزِج بألوان تشدُّ بعضها بتعابير يَعجز البصر عن وصفها.

هلَّت نسائم المساء، وقبل أن تَصل وصلَ طيفُها إلى حدود شواطئ مملكة تعجُّ وتضجُّ بصدى الأشجان، وتكسو أسوارها ذكريات أمسيات مضَت منذ زمان، ما زالت آثارها باقية على الجدران تُؤلِم كل مَن يراها.

خرجت أسراب الطيور مِن مكامنها على عجَل، مُعلِنة مواساتها لقلبي المجروح منذ سنين، تَحمل في جنباتها الحرمان والأنين، تتمنى الأركان ضمَّةَ حَنان، وكلمة تُجبِر الخاطر المشتاق لسماعها كلما تشتاق الأرض لحبّات المطر.

كيف السبيل لما تتمنَّى العيون والقلب الحائر من رؤية الراحة، وسكون الفِكر الثائر، كلما خطَّ القلم كلماته لتفتَح صفحات قاموس الذكريات فتَنهال منه آلام وأمنيات.

يا بشَر، خلاصي في خلوتي بين يدي مولاي؛ أشكو إليه، وأبوح له بما لديَّ، وظنِّي به خيرٌ بأنني سأرى زهور ربيع يشرَح صدري ويُذهِب همِّي.

سيِّدي، اغفر وارحم، واهدنا إلى ما تُحبُّ وترضى، ولا تَحرمنا شفاعة نبيِّنا وأعلى منزلة في الفردوس الأعلى، والصلاة والسلام على نبي الهدى محمد - صلى الله عليه وسلم


محمد أحمد الزاملي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 857


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


محمد أحمد الزاملي
تقييم
8.11/10 (121 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.