إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
الشباب المسلم
نصائح ودرر لتجنب الفوضوية في طلب العلم
نصائح ودرر لتجنب الفوضوية في طلب العلم
02-18-2014 05:01 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

نصائح ودرر لتجنب الفوضوية في طلب العلم


الفوضوية تطلق على عدة معان ، وتستخدم لعدة إستعمالات ،

فمن معاني الفوضوية : الإضطراب وعدم التنظيم وعدم التخطيط ، كما وأن الفوضوية تطلق على جماعة سياسية تقوم على أساس إلغاء الحكومة وبناء العلاقة الفردية الحرة .

وعند إستعمال الفوضوية مع كلمة أخرى تعطي معنى جديد مركب يفيد حالة معينة وفي موضوعي هذا أسلط الضوء على فوضوية القراء وهي التي أقصدها وأعني بها التخليط وعدم الترتيب والسير في القراءة بدون نظام معين والدخول في عالم القراءة بدون وضوح معالم أو تخطيط مسبق

فالفوضوية لها عواقب وخيمة والترتيب له أثاره الحميدة

لهذا أحببت أن ألقي الضوء على هذا الموضوع لأهميته ، وأبين بعض من صور الفوضوية التي ألمسها من خلال إطلاعي على حال القراء وتجربتي المتواضعة مع القراءة

فوضوية القراء كثيرة الإنتشار وكبيرة المخاطر والأثار .

فمن القراء من لا يدري ماذا يقرأ ولا كيف يقرأ ولا لأي سبب يقرأ .

فالفوضوي في القراءة لا يوجد لديه نظام يسير عليه ، ولا خطة واضحة المعالم يسترشد بها ، فهو وإن قرأ إلا أن بدايته مجهولة ونهايته حتما غير مقبولة .

فترى الفوضويون في القراءة ينتقون من الكتب الغث منها والسمين ، والنافع منها والضار ، ويخلطون بين ما هم بحاجة إليه وما لا حاجة إليه .

لهذا كان الترتيب له أثاره الحميدة والفوضوية لها عواقبها الوخيمة .

وإذا ما تطلعنا إلى هؤلاء وبصرنا أحوالهم ، علمنا كم هي حجم مأساتهم ، وعلمنا كم هو القدر الذي ضيعوه من أعمارهم ، ولعرفنا الكمية التي هدروها من أوقاتهم ،

فهم ولا بد من أنهم ضيعوا بفوضويتهم سنين ، وسيضيعون ما لم يغيروا من فوضويتهم .

لأن النهاية من الفوضوية حتما سنين تنقضي بدون فائدة تذكر ، أو على الأقل قيمة ما جنوه من قرائتهم .

من صور الفوضوية عند القراء :

1 - أولى هذه الفوضويات ( عدم الإستشارة ) : إن استشارة أهل الإختصاص من الذين لهم باع طويل في عالم القراءة والمطالعة والطلب هي أولى الخطوات للتخلص من الفوضوية في القراءة ، حيث أن الذي يرشدك يبكون على بصيرة بما ينصحك به ، على أن تتخير شخص آمين طبعا ، لأنه ليس كل ناصح يكون آمينا .

2 - عدم تحديد ما الذي نريده بقرائتنا وما هو التخصص الذي أريد القراءة فيه ، ومن ثَم الفائدة التي سأجنيها من قرائتي ، فعدم الوضوح وعدم تحديد خط البداية سبب للفوضوية والتخبط في القراءة .

3 - عدم تقديم الأهم فالأهم ، فترى أحدهم مثلا يريد أن يقرأ في التفسير ، فينصرف لفروع التفسير والخلاف وتعدد الأقوال مما يشتته ، قبل أن يلم على الأقل بقليل من أصول التفسير وشيء من علوم القرآن ، وأن يكون معه عدته من اللغة ، أو ترى من يكثر من حفظ العديد من الطرق لحديث واحد ويكثر منها على حساب المتون ، وهكذا .

4 - الإنحراف عن المطلوب : فتجد البعض يريد القراءة في مسألة معينة أو في كتاب ما ، فما أن يبدأ حتى يتحول لدراسة مسألة آخرى قبل إنهاء الأولى ، أو للإنتقال لكتاب آخر قبل إنها الذي كان يقرأ فيه .

5 - الإنتقال من مسوى إلى آخر قبل التحقق من إكمال المستوى الأول ، من خلال عدم الإلمام بكل جوانبه ومسائله وفهمها ، فمثلا يخوض في أمهات الكتب الكبرى قبل أن يكون له أرضية ينطلق منها ، فنرى من يخوض في الاختلافات الفقهية قبل أن يقرأ مقدمات الفقه والمصطلحات الخاصة بكل مذهب ، أو على الأقل يقرأ متن ومختصر للمذاهب مثلا .

6 - عدم تقديم الأصول ، فترى بعض القراء يبدأ بفروع العلوم قبل أصولها ، وقد قيل من ضيع الأصول حرم الوصول .

7 - عدم المبالاة في تضييع الأوقات واستغلالها ، وعدم وجود نظام معين للحياة من عمل ونوم وترفيه وزيارة ... إلخ ، وعدم تحديد أوقات القراءة فأوقات العمل يخلطه في شيء آخر ، ووقت القراءة يلهو ووقت اللهو يكون فيه على عكس ما هو مطلوب ... وهكذا .

8 - فوضوية في عدم التخطيط المسبق والمدروس ، فكثير من القراء لا يعرف الورقة والقلم .

9 - أيضا مما نراه من فوضوية القراء عدم ترتيب المكتبة والكتب ، فتجد كتاب العقيدة بين كتب الحديث وكتاب السيرة تجده عند التاريخ ... وهكذا .

10 - فوضوية في شراء الكتب ، فترى البعض يشتري كتابا ليس لمستواه ، أو لن يحصل له به كبير فائدة ، أو البعض ترى عنده عدة نسخ من الكتاب الواحد .

عواقب الفوضوية :

1 - ضياع العمر بدون فائدة تذكر .
2 - التشتت وعدم معرفة الحصيلة النهائية والنتيجة المرجوة .

لهذا أيها القراء سدد الله خطاكم ، عليكم بتنظيم أوقاتكم ، وإستغلال أقصى إمكانياتكم ، وعليكم بترتيب أولوياتكم ، وحسن إدارة أيامكم ...

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2446


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


محمدفقهاء
تقييم
4.53/10 (201 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.