إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
الأعواد المجتمعة لنصرة رسول الله والإسلام .. لا تُكسر
الأعواد المجتمعة لنصرة رسول الله والإسلام .. لا تُكسر
02-27-2008 05:22 AM

[\"23 80\"]
ونُشرت الرسوم الكاريكتيرية ضدّ رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة أخرى، والعالم مازال متأججاً بضراوة نار الفتنة، والجميعُ يرى ويسمع كلمة الإرهاب في كلّ مكان والحيرة تبدد صمت التساؤلات الباردة.

حربٌ مستمرة لن تتوقف .. بدأت منذو أكثر من 1492 سنة، عندما هاجر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلى المدينة هرباً من الطغاة المشركين كـحل لينتصر بهذا الإسلام ويرفعه عالياً.

واستمرت مروراً بالصحابة والدولة الأموية و العباسية والعثمانية وحتى وقتنا هذا، تزيد وتقلّ في تفاوت مستمر. لكن الأكيد أنها في أوجها الآن، ليست حرباً متكافئة ولا حرباً متوازنة بل حربٌ ضروس ضدّ الإسلام والمسلمين بشكل عنصري جاهل يهدف إلى التشويه والقمع والمسح التام من وجه هذهِ الأرض. هُو كذلك ودائماً وأبداً، الحقّ محارب، الحقّ منبوذ، لأنه الصوت الصحيح في خضم السواد والمصالح والرايات الزائفة، لأنه الصوت الذي يبدد الظلام ويبعث النور ويجدد صوت العقل.

الأمر لن ينتهي هكذا من نفسه لنفسه، ولا من يوم وليلة ولا بقدرة قادر ولا بسحر دجّال ومشعوذ، ولا بمحض الصدفة! الأكيد أنه سينتهي بأمر الله تعالى ولكنه سبحانه دعا إلى السعي والحركة والتصرف فالإنسان مخيّر وليس مسيّر، وتحديد قدره بيده، وبالتوكل على الله سينال مبتغاهْ.

هذا أمر مفروغٌ منه ومنتهي بشكل لا مجال فيه للتناقش، إذا ما لعمل؟ ماذا نفعل؟ سابقاً قام المسلمون كردة فعلٍ شريفة للدفاع عن رسولهم الكريم، وقاطعوا منتجات تلك الدولة التي نشرت الرسوم المسيئة للرسول الكريم، وهزّت اقتصادهم الذي هو قوام معظم دول العالم الرأسمالية، ونجح الأمر وقدموا اعتذار عام. ثم؟ ماذا حدث .. عندما صارت هناك محاولة اغتيال للرسام الذي بدأ كلّ هذا، أول إشارات الاتهام كانت طبعاً للمسلمين وطبعاً أيضاً الذين لا يتفقون إلا نادراً اتفقوا بشكل سرعه وربما اوتوماتيكي وربما مدبّر -من يعلم- على أن يقوموا بنشر الصور مرة أخرى. كم هيَ لحمتهم قويه في الباطل، وكم هُو إيمانهم قوي بما يعقدونه صحيحاً وكم عم عازمون على الدفاع عن آرائهم وأفكارهم. ماذا ينقضنا نحن المسلمون ونحن من هم متأكدون تمام التأكد أننا نحن الحقّ ولو غاب، نحن علامة الصح الضخمة في ضوء النهار، نحن لا ينقصنا شئ ويمكننا أن نتكاتف بشكل أقوى منهم.

يبدو أن المقاطعة لم تعد تخيفهم وأكيد أخذوا التدابير اللازمة لمواجهة أمر كهذا، ولحماية أنفسهم وأموالهم، فهو اقتصادهم الذي تقوم عليه حياتهم، هو إيمانهم وعقلهم وروحهم إن صحّ القول، إذاً ما لحل؟ الحل الصحيح والأمثل والذي دائماً ما أردده، هُو في تصحيح صورة الرسول صلى الله عليه وسلم وتصحيح صورة الإسلام والمسلمين.

أطلق العنان لأفكارك وابذل كل جهدك وطاقتك ووظف كل معلوماتك ودراستك وأفكارك في سبيل هذا الهدف السامي الذي سيبقى لكَ ليس في الدنيا فقط بل شفيعاً لك في الآخرة إن شاء الله. وظف خبراتك، كلٌ ومجاله، لديك خلفيه ممتازة عن الانترنت إذاً وظف ذلك بنشر المواد الصحيحة عن الإسلام، لغتك الإنجليزية ممتازة، ابدأ بالترجمة أو تأليف المقالات الجميلة عن معاملة رسول الله لأسراه، تملك مطبعة؟ إذا استعن بها لنشر منشورات عن قصص لرأفة الإسلام بالحيوان وأرسلها إلى مراكز إسلامية خارجية، لديك أموال مخصصه للصدقة، أرسلها إلى دول فقيرة باسم مسلم محب للخير. والأمثلة تطول، كلٌ يطيل النّظر بما حوله ويوظفه لهذا الأمر العظيم.

في نهاية المطاف، سيكون هناك صدى، إن لم تسمعه قريباً تأكد أنّ مداه ولو بعد سيظهره، لاشئ يمكن أن يفقد قيمته إن تمّ انتاجه بشكل صادق وبعملٍ متقن، ويدٌ واحده لا تصفق ولكل الأعواد المجتمعة لا تكسر!


دلال عبدالعزيز الضبيب

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 933


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


دلال عبدالعزيز الضبيب
تقييم
7.17/10 (140 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.