إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
قناة الجزيرة – الإتجاه المعاكس للعروبة والإسلام
قناة الجزيرة – الإتجاه المعاكس للعروبة والإسلام
03-08-2008 08:55 AM

[\"23 80\"]
قناة الجزيرة – الإتجاه المعاكس للعروبة والإسلام


يبدو ان الاعلام العربي قد اتجه بطريق اخر لرسالته التي يجب ان ينتهجها فبدلا من ان يكون اعلاما موجها لنصرة القضايا العربية والاسلامية وتحسين صورة العرب امام دول العالم اتخذ طريقا لتشويه هذه الامة التي هي خير امة اخرجت للناس وبشهادة ربنا سبحانه وتعالى على عكس ماتقوم به المؤسسات العالمية الصهيونية الاعلامية التي لاتوفر شيئا الا وسخرته لخدمة هؤلاء الشرذمة التي لا يجمعهم شيئا الا الولاء لبني صهيون
وهنا اثير سؤالا قد يسأله الكثير لماذا نجح اللوبي اليهودي في امريكا واوروبا في السيطرة على تلك المجتمعات وهو صاحب القرار حتى في انتخاب رئيسا للجمهورية ويقرر السياسات الخارجية والاقتصادية بل وحتى الداخلية لتلك الدول بينما العرب في الخارج هم عبارة عن قطعان متفرقة يفتقدون لابسط انواع الولاء لبلادهم التي ولد فيها ابائهم واجدادهم بل ويحاولون التنصل من اصولهم العربية في كل مكان وزمان ويبدون ولاء ا تاما لتلك الدول التي تكره كل ماهو عربي بل ويحسدون البلاد العربية على الثروات الموجوده لديهم ولايوفرون جهدا الا ويحاولون به نهب تلك الثروات علما ان العلماء العرب والمسلمين هم الذين اضاؤوا اوروبا التي كانت تعيش في ظلام دامس وامريكا التي كانت لاتعرف الا اكل لحوم البشر والتعري لانها لا تعرف مايعني اللباس.

ومن الامثلة على تنصل العرب القانطين في دول الغرب من مسؤولياتهم الاخلاقية تلك الوقحة التي تنصلت من كل القيم والاخلاق والشرف لتعلن ولاءها التام لبني صهيون والبيت الاسود الامريكي وقصور الضلالة في اوروبا ماتسمى بالكاتبة ( وفاء سلطان ) لاأعرفها ولن يشرف اي عربي او مسلم ان يعرف هذه المرأة التي لا تستحق ان تكون الا عبدة في بلاد الغرب تابعة لبني اسرائيل خادمة مطيعة لهم لعل تلك الدول تقبل في ان تبقيها على ارضها ومن يقرأ عن هذه الكاتبة يعرف مدى الحقد الدفين الذي يملأ جوفها تجاه كل ماهو عربي ومسلم وهي وأمثالها هم من اساء للعرب واعتدى عليهم بتسخير قلمها القذر وتفكيرها الوقح لنصرة كل ماهو عدو لقضايا العرب ومن كانت هي حتى تقيم القرآن الكريم وتقيم رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وسلم وتستهزأ بالعلوم العربية فهل قرأت القرآن وهل تمعنت في اياته التي اعجزت جميع العلوم واثبت علماء الغرب قبل غيرهم الاعجاز العلمي والاجتماعي في هذا الكتاب الذي هو ليس من صنع البشر { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ(*) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ(*) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ(*)تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ(*) } [الواقعة:77-80] ليس الحق على وفاء سلطان ولكن الحق على ذلك البهلوان الذي ادار برنامج الاتجاه المعاكس اثار فتن كثيرة في حلقات سابقة باستضافته احيانا لحفنة رذيلة تسيء للعرب وقضاياهم وهو يعلم كل العلم بان ضيفته هذه المرة ستكون اكثر وقاحة ونذالة تجاه قضية تمس الدين الاسلامي و رمزه الذي خلقت من اجله السموات والارض نبينا العظيم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) فكانت مؤامرة من قناة الجزيرة التي كدنا في يوم من الايام ان نحترمها لاننا اعتقدنا بانها قناة محترمة يمكنها ان تساعدنا في نصرة قضايانا ولكنها اثبتت العكس بنفس الحجة التي تستعملها دول الغرب وهي حرية الاعلام ويجب ان تعلم الجزيرة وغيرها ورسالة موجهة الى دول اوروبا وامريكا لن يسمح بالتطاول على ديننا ونبينا العظيم وعند هذا الحد تقف حرية الاعلام والصحافة والكلام واذا لم تلتزموا بحدود الادب والاحترام فلا حاجة لنا بكم ولتنهار الجزيرة وغيرها من القنوات التي اساءت للامة العربية ويجب ان نرى قرار معلنا من دولة قطر تلك الدولة المسلمة التي تتفاخر باسلامها تجاه هذه القناة ومقدم البرنامج الارعن الذي سمح لوفاء سلطان ان تتطاول وانا متأكد لو تطاول مايسمى ( فيصل القاسم ) على احد الناس في السلطة لحكم عليه بالاعدام فهل انتم اعز بكثير على نبينا العظيم حتى تسمحوا له بالاستهانة بعروبتكم و اسلامكم وهذا البرنامج فعلا اسمه اتجاه معاكس للعروبة كانت حلقته هذه المرة هي تحدي لكل المسلمين في العالم ويبدو انه قد تم تمويلها من قبل اللوبي اليهودي ومن قبل اوروبا وخاصة الدنمارك ليخرج في حلقة توقيتها من اسوأ مايكون لو كانت لهذه القناة رسالة صحيحة كما تدعي وكان من الاجدر به وهو يدعي العروبة والاسلام لتجرأ لانتقاد مجازر غزة وانتقاد المذابح اليومية التي ترتكب بحق العراقيين والمسلمين في افغانستان وغيرها من دول العالم .

عفوا ايها الرسول الكريم العظيم في قلوبنا حتى وان اتتك مذمة من ناقص فهي الشهادة لك بانك كامل احيي كل من من صرخ ضد هذه القناة ولتتبرأ سورية الشقيقة من هذه الكاتبة اللعينة ولتسحب جنسيتها السورية اذا كانت لاتزال تحملها فقد تكون قد باعتها منذ ان ركعت ذليلة امام كلاب اللوبي اليهودي لعلها تنال بعض الرضا بعد ان تقبل احذيتهم وارجلهم النتنة وسينتقم الله منها شر انتقام وليجعلها عبرة للعالمين كما جعل من فرعون مثلا لمن يتطاول على الله ويتحداه .


بقلم: م/ رابح بكر

00962795574961
FAX: 0096253863730
RABEH_BAKER@YAHOO.COM

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 925


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


رابح بكر
تقييم
2.31/10 (112 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

محتويات مشابهة/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.