إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
الشباب المسلم
ستار أكاديمي... والكرامة الآدمية
ستار أكاديمي... والكرامة الآدمية
03-30-2008 12:10 AM

[\"18 80\"]أكثر الناس في الحديث عن ذلك البرنامج الفضائي الغريب، فحذر من أضراره على النشء المربون والمصلحون، وأصدر المفتون الفتاوى المغلّظة بتحريم مشاهدته والمشاركة في حلقاته، ونبهوا مأجورين مشكورين على آفاته الخُلقية ومفاسده الاجتماعية وما أحسن ما صنعوا نصحاً للأمة ودرءاً للفتنة وذباً عن حريم الفضيلة وحمى الشريعة, غير أنني لم أجد من نبه على أمر خطير يقنع العاقل أياً كان دينه ومشربه بالجرم الذي يرتكبه منظموا البرنامج بحق المشاركين فيه والذين يبدون ضاحكين ملء أشداقهم راقصين رقصة الطير مذبوحاً من الألم!

دعني أُقرّب لك ما أعنيه وأرمي إليه: هل اصطحبت أولادك يوماً إلى حديقة الحيوان على سبيل الفرجة والانبساط بالتعرّف إلى عالم الحيوان في صورته الطبيعية البريئة؟
تبصر التمساح يتهادى غاطساً في مستنقعه بسكينة وسلام، بينما تتقافز القرود بخفة ورشاقة من غصن إلى غصن لتبث جواً من الفرحة والبهجة، وإن مررت بقفص الأسود وجدت الملك (حيدرة) رابضاً متكئاً فوق عرش من تراب وقد عض على صولجان من عظام وحوله لبؤته وأشباله، ولو تأملت ملياً في عينيه لقرأت مرارة الألم وذلة الأسر، فهو يندب حظه العاثر الذي اقتلعه من جنته الغابة حيث الحرية والخصوصية ثم قذف به في هذا السجن الأخضر المسمى زوراً: حديقة الحيوان!

تخيّل لو انعكست الآية وانقلب الوضع وصار السجين سجّاناً والمزور زائراً، واكتظت أقفاص الحديقة بصنوف بني الإنسان بألوانهم المتباينة وأجناسهم المختلفة كيف ستكون الحال حينئذ؟


لقد كرّم الله الإنسان بخصائص شريفة ميزه بها عن الحيوان، ومن أكثر طبائعه تعلقاً بما نحن فيه طبع الخصوصية الفردية، فلكل منا حياته الخاصة التي لا يسمح بالتسلل إليها تحت أي (ستار) أو ذريعة، ولذا اتخذ الناس لهم دُوراً أحاطوها بالجدر والأبواب ليحفظوا لأنفسهم تلك الكرامة الآدمية العزيزة، وحتى في الدار الواحدة يتخذ أفراد الأسرة لهم غرفاً خاصة بأبواب عليها الأقفال، فالوسط العائلي لا يُسقط حقوق الخصوصية الفردية، فلا يسمح لأحد بالولوج إليها إلا بإذن الدين ومن لا دين له فصيانة الخصوصية سلوك فطري مغروس في الوجدان الإنساني لا يتطلب تعليماً ولا تلقيناً! و أما الشاذون عن تلك الفطرة فلا يعتد بخلاقهم!

ولتعلم فداحة الجرم الذي ارتكبه منظموا البرنامج المذكور في حق أولئك القاصرين المساكين سل نفسك: أترضى لغريب أو قريب أن يضع في منزلك كاميرا تسجل بالصورة والصوت حركاتك وسكناتك وتعد أنفاسك وترقب جميع أحوالك باستثناء النوم والذهاب إلى الخلاء؟
ستكون إجابتك بالنفي طبعاً، وإن وجدت من يرضى بذلك فاعلم أنه من أنصار البرنامج المذكور! ومن المضحك أيضاً ما يُزعم من نشوء علائق الحب بين الجنسين أمام شاشة ذلك البرنامج وتحت شراهة عيون الملايين من الفضوليين المنشغلين بمتابعة ذلك بالمجان (انتبه إلى أن الدخول إلى معظم حدائق الحيوان يتطلب شراء تذكرة للدخول!)

فأي حب مفضوح هذا! وكم من الجرائم والمآسي ترتكب باسم تلك العاطفة الكريمة السامية؟! ولا عجب إذن أن مقتها كثير من الناس لما لحق بها من الإفك والزور والبهتان!

وأين هذا الجهر بالسوء من القول والفعل باسم الحب من غيرة المجنون القائل:

وإياك واسم العامرية إنني=أغار عليها من فم المتكلم
يأسى المرء كثيراً كثيراً على أولئك الشباب المشاركين في تلك المأساة، وينظر إليهم نظر المتحسر المتألم، لأنهم لا يفطنون إلى أنهم في برنامج اسمه الظاهر (ستار أكاديمي) وحقيقته بالباطن... حديقة الإنسان!!


د. جاسم الفهيد

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2326


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


التعليقات
#13 Egypt [ظ†ظˆط§ظ„]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2008 01:51 AM
السلام عليكم
في الحقيقة أرى أن برنامج ستار أكاديمي لا يستهوي العديد من شبابنا العربي فقط بل مختلف شرائح المجتمع في ظل الفراغ الروحي الذي يعاني منه مجتمعنا رغم توفر بدائل دينية تقوم بسدهذا الفراغ غير أن هذا البرنامج له تقنيات تخطف العقول فهو أرض للأحلام في نظر الكثيرين لأنه يحقق المستحيل الذي من بينه ارتكاب محرمات وتجاوزها باسم الحرية ولهذا يجب أن يكون هناك برامج من نفس النوع وبنفس التقنيات ونفس المستوى العالي مثلهم وهذا ما يتطلب بذل ا لمزيد من المجهودات من طرف علماء الدين و الاجتماع و النفس وخاصة علماء الدين الذين يجب أن يطورواحواراتهم ومظاهرهم الخارجية ,وهذا ما يتطلب مختصين في هذا المجال للتطوير اضافة الى ذلك اللوم يعودعلى الحكومات التي تسمح باجراء الكاستينغ على ارضها والممولين لهذه القنوات مع العلم أن الجزائر منعت بث البرنامج على القناة الأرضية بعدصدور القرار من البرلمان لكنها مازالت للأ سف الشديد تسمح بأجراء الكاستينغ.


جاسم الفهيد
تقييم
6.93/10 (250 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

محتويات مشابهة/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.