إيمان القلوب    


تغذيات RSS

لماذا سجنوها؟
04-05-2008 03:06 AM

[\"18 80\"]كانت داعية إلى الله تعالى داعية بكل ما تحمله هذه الكلمة من المعاني السامية، همها نشر الخير والهداية للناس، وهي على قدر كبير من الثقافة.

الأخت الفاضلة \"زينب الغزالي\" التي اخترقت مراحل عصيبة.. ودامية من التعذيب والتنكيل ولكن الثقة بالله تعالى.. وحلاوة الإيمان.. والإرادة الشامخة جعلها تصبر.. وتصبر.. وتصبر..


ففي 20 أغسطس سنة 1965م.. اقتحموا منزلها دون استئذان.. ولما طلبت منهم إذناً بالتفتيش قالوا: أي إذن يا مجانين نحن في عهد.. نفعل ما نشاء بكم.

وأخذوها إلى السجن.. وهي صابرة محتسبة أمرها لله رب العالمين، وجاء الأمر بسجنها في غرفة 24..


وها هي تتحدث وتقول: وفتح باب لحجرة مظلمة فدخلتها ثم أغلقوا بابها. ابتلعتني الحجرة فقلت: باسم الله، السلام عليكم..
وأغلق الباب وأضيئت الكهرباء قوية.. إنها للتعذيب!!

الحجرة مليئة بالكلاب.. لا أدري كم؟ أغمضت ووضعت يدي على صدري من شدة الفزع، وسمعت باب الحجرة يغلق بالسلاسل والأقفال، وتعلقت الكلاب بكل جسمي، رأسي و يدي، صدري وظهري، كل موضع في جسمي أحسست أن أنياب الكلاب تعرض فيه!


فتحت عيني من شدة الفزع وبسرعة أغمضتها لهول ما أرى.. ووضعت يدي تحت إبطي وأخذت أتلو أسماء الله الحسنى مبتدئة \"يالله.......... يالله\".

وأخذت أنتقل من اسم إلى آخر، فالكلاب تتسلق جسدي، أحس أنيابها في فروة رأسي، في كتفي في ظهري، أحسها في صدري، في كل جسدي، أخذت أنادي ربي قائلة:

اللهم اشغلني بك عمن سواك، اشغلني بك أنت يا إلهي يا واحد أحد، يا فرد يا صمد، خذني من عالم الصورة، اشغلني عن هذه الأغيار كلها، اشغلني بك، أوقفني في حضرتك، اصبغني بسكينتك، ألبسني أردية محبتك، ارزقني الشهادة فيك والحب فيك والرضا بك والمودة لك وثبت الأقدام يا الله، أقدام الموحدين...


كل هذا كنت أقوله بسرّي، فالكلاب ناشبة أنيابها في جسدي.. مرت ساعات ثم فتح الباب وأخرجت من الحجرة. كنت أتصور أن ثيابي البيضاء مغموسة في الدماء، كذلك كنت أحس وأتصور أن الكلاب قد فعلت، لكن يا لدهشتي، الثياب كأن لم يكن شيء، كأن نابا واحداً لم ينشب في جسدي!!

سبحانك يا رب، إنه معي ـ بعلمه ـ، يا الله هل أستحق فضلك وكرمك؟ يا إلهي لك الحمد!! كل هذا أقوله في سري..


وتعجب السجان أشد العجب عندما علم أن الكلاب لم تمزقها.

ولا أعلم ما سر تعجب السجان وغيره.. ألم يقل سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7]؟

وهذا من نصرالله تعالى لها ثم واصلوا تعذيبها.. مبتدئين بخطوة الكلاب.. وتمر على الداعية زينب الغزالي.. الثواني.. الدقائق.. الساعات.. الأيام.. الأشهر.. السنون.

وهي قابعة في غياهب السجون، متفننين بتعذيبها...


واقع تعيشه الآن بعض أخواتك في الله المنتشرات في شتى بقاع العالم،


وزينب بالرغم من ذلك صابرة محتسبة الأجر من العلي القدير، إنها ثابتة لثقتها بالله تعالى... وقوة الإيمان تصنع الأعاجيب، وتصنع ما لم يطرأ على الفكر البشري!


فيا أختي الفاضلة.. أرجو منك قراءة كتاب (أيام من حياتي) لزينب الغزالي، ذلك الكتاب الذي جسدت به أيامها التي قضتها خلف القضبان.


كتبته بأحاسيس في كل حرف... كلمة... جملة.... ورقة، والقابع وراء القضبان الحديدية أدرى بالإفاضة آلامه... وصبره... ومحنته... وقادر على رسم تلك المأسي على مداد قلمه المجروح وما عند الله خير وأبقى..

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1198


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


تقييم
7.05/10 (159 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.