إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
المرأة والأسرة المسلمة
تنمية الجانب الأخلاقي في الطفل
تنمية الجانب الأخلاقي في الطفل
04-21-2008 05:19 AM

[\"23 80\"]
الدين الإسلامي هو الدين الذي اختاره الله تعالى من بين الأديان ليكون في أعلى مقام القبول والعزة. وهو الكتاب المبين الذي نزل على أشرف الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لهداية الناس. ولقد حدد رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم الغاية الأولى من بعثته والمنهاج المبين في دعوته بقوله: « إنما بُعثت لأتمم مكاركم الأخلاق » (مالك).

فالدين الإسلامي يتصف بأرقى منازل الأدب، ووضع لنا أحكام وأوامر لنرقى باتباعها. ولقد اخترت موضوع تنمية الجانب الأخلاقي في الطفل لشعوري بأهمية هذا الموضوع في وقتنا الحالي. ففي هذه الفترة بالذات يجب على كل مسلم القيام بواجبه لمجاهدة أهل الزيغ والضلال والعمل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وألا نقف متفرجين على أعمالهم ومخططاتهم دون أن يحرك ذلك ساكناً في قلوبنا وأعمالنا!

إن العالم الآن في ثورة علمية وتكنولوجية، والطالب يبحث عن أي شيء لملء وقت فراغه وكل شيء يمكن الحصول عليه بمجرد الضغط على زرالكمبيوتر، فهذا العالم لا يزال عالماً مجهولاً للغالبية العظمى، وإن عرفوه اقتصرت معرفتهم على الألعاب أو الطباعة أو الدردشة.. إن لم نقل \"معاكسة\" في برامج المحادثة الحيّة.

فالأمة في عصرنا الحالي بحاجة كبيرة للرجوع إلى القرآن الكريم والسنة الشريفة وتطبيقهما في حياتهم وحياة أبنائهم، ولتنمية هؤلاء الأبناء على الأصول والشرائع الإسلامية الصحيحة فالرسول صلى الله عليه وسلم حثنا على ذلك لسلامة بناءهذه الأمة والابتعاد عن مباديء العولمة عند التعامل مع الطفل المسلم.

إن التربية الصحيحة لا تبدأ في سن معين للطفل بل تبدأ قبل ولادته، وهي باختيار شريك أو شريكة الحياة المتحلين بالأخلاق الإسلامية الرفيعة. ثم تتطور إلى المعاملة الحسنة بين الطرفين واتباع الشريعة الإسلامية وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم في المعاملات الاجتماعية. وهذا ما نعتبره فترة التمهيد لتربية الطفل.

فلا نغفل للحظة عن أهمية حسن المعاملة بين الوالدين وما لها من تأثير على تربية الطفل حيث هما القدوة الحسنة والمثال الأعلى للطفل وهما أول ما يعي الطفل عليه. ثم هنالك عوامل أخرى لا تقل أهمية عن هذا العامل وهي تقديم اسم الله للمولود بمجرد الأذان في أذنه وذلك لإبعاد الشيطان عنه، هنا تكون دعوته لله سابقة على دعوة الشيطان. ثم تبدأ علاقة هذا الطفل الاجتماعية مع والديه حيث لا حول ولا قوة له، ويكون اعتماده الكلي عليهما في إطعامه (الإرضاع) ونظافته وتدفئته وكل ذلك يولِّد شعور الطمأنينة في الطفل وبالتالي يتولد شعور الحب والثقة لديه.

الإسلام سبق كل الحضارات عندما وضع قواعد وأسس نظرية في تربية الطفل، تلك النظرية أثبتت التجارب والوقائع نجاحها ونبل غايتها، وعلينا دائماً أن نحرص على أن تتركز تربية الطفل على التوازن بين حقوق هذا الطفل وواجباته. وذلك يتم تدريجياً مع مراحل نموه حتى يصل إلى مرحلة المسؤولية الكاملة، وعندما يصل إلى سن التكليف الشرعية الإسلامية والتي تشتمل على مراحل متعددة لرعاية الطفل بدءاً من اختيار الزوجة، والمرور بمراحل الحمل والولادة ثم التمييز فالبلوغ. ولايوجد مقابل لمراحل الرعاية في أي بحوث أو دراسات أجنبية والتي اقتصرت على تعريف الطفل بأنه كل إنسان لا يتجاوز الثمانية عشرة، وهنا تظهر عظمة الإسلام وعنايته بالطفل والتي لم ولن نجد لها بديلاً أو مثيلاً. فالنظريات التربوية الإسلامية تحتوي على مراحل عديدة، فهي تبدأ في مرحلة الإعداد والتهيئة ثم التطبيق. فالتربية النبوية الإسلامية هي جهد إسلامي يمثل نوعاً من المعرفة الجنينية حتى نهاية مرحلة الشباب.

ولعل ذكر التفسير اللغوي لكلمة \"الأخلاق\" يكشف عن مفهومها في عصر ما قبل الإسلام، لأن الإسلام أعطى لها قيمة جديدة، وجعل معناها أكثر شمولاً وتحديداً عما كانت عليه من قبل. والخُلُق: الخليقة أي الطبيعة، وفي التنزيل {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيم} [سورة القلم:4]، والجمع: أخلاق، والخلق: السجية أو الطبع، وفي الحديث: « ليس شيء في الميزان أثقل من حسن الخلق، وإن صاحب الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة » (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي). والخلق: بضم اللام أو سكونها وهو الدين والطبع والسجية، وحقيقته أنه لصورة الإنسان الباطنية، وهي نفسه وأوصافها ومعانيها المختصة بها بمنزلة الخلق لصورته الظاهرة وأوصافها ومعانيها، ولهما أوصاف حسنة وقبيحة، والثواب والعقاب يتعلقان بأوصاف الصورة الباطنة أكثر مما يتعلقان بأوصاف الصورة الظاهرة، فالخلق يعتبر هيئة راسخة، لأن من يصدر منه بذل المال على الندور بحالة عارضة لا يقال خلقه السخاء ما لم يثبت ذلك في نفسه، وكذلك من تكلف السكوت عند الغضب بجهد أو روية لا يقال خلقه الحلم، وليس الخلق عبارة عن الفعل، فرُبَّ شخص خلقه السخاء ولا يبذل إما لفقد مال، أو لمانع وربما يكون خلقه البخل وهو يبذل للرياء. وقد عبَّر الشعراء في صدر الإسلام عن ارتباط الأخلاق بالدين، وأكدوا أن تعاليم هذا الدين تسمو بالنفس الإنسانية الدنية، وتحث المسلمين على الخير.

ولاشك بأن فضائل الأخلاق من المنجيات الموصلة إلى السعادة الأبدية، ورذائلها من المهلكات الموجبة للشقاوة في الآخرة، فالتخلي عن الأخلاق الرذيلة والتحلي بالأخلاق الفضيلة من أهم الواجبات للوصول إلى الحياة الحقيقية، فيجب على كل عاقل أن يجتهد في اكتساب فضائل الأخلاق. {وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً} [الإسراء:72).

فكما متفق عليه أن الأولاد هم زينة الحياة الدنيا. وفي صلاحهم قرة عين للوالدين. وفساد التربية وضعف الإيمان يهلك الآباء والأبناء والعياذ بالله. ولما كان الإثم الأكبر والمسؤولية العظمى على عاتق الوالدين، فعلى الوالدين أن يحملوا الأمانة كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم: « كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، والرجل راع ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته » (صحيح البخاري).

فالإسلام يتضمن تغطية شاملة لحقوق الطفل، وما يحتاج إليه منذ كونه جنيناً حتى بلوغ مرحلة الرشد، وأن الإسلام جاء موافقاً للطبيعة النفسية للطفل من خلال العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والتي تعتبر قدوة لأحدث التوجيهات التربوية المعاصرة، وهي التعليم عن طريق المداعبة واللعب. فحقوق الطفل المسلم تبدأ قبل الزواج وذلك بحسن اختيار الشريك المناسب حيث يكتسب الطفل الصفات الوراثية من والديه. وللطفل الحق على والديه أن يتحملا مسؤوليتهما المشتركة بحسن تربيته بصورة قويمة، واجتناب السلوكيات والعادات السيئة والضارة والتدرج في منحه الحرية وفقاً لتطوره العقلي والعمري.

ومن حقوق الطفل على والديه أيضاً، أن يكونا القدوة الحسنة له ليأمنا وليأمن من عذاب النار. والله عز وجل يقول في محكم التنزيل { يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلاَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } [التحريم:6].

فبما أن الطفل يخلق على الفطرة الخالصة والطبع البسيط، فإذا اجتهد الآباء على تثبيت الخلق الحسن ونقش الطباع الحسنة فيه فلقد نجحوا في إعداد هذا الطفل لخوض معركة الحياة، وإن تجاهلوا ذلك فهنالك من سيتولى رعاية هذا الطفل على طرق ربما لاترضي الله تعالى. ولنتذكر دائماً قول الرسول صلى الله عليه وسلم: « لإن يؤدب الرجل ولده، خير من أن يتصدق بصاع » . فتنشئة الطفل على الخير والصلاح ليكون للوالدين ذخراً بعد موتهما، فإن النبي صلى الله عليه وسلم اشترط الصلاح في الابن كما في الحديث الشريف: « إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث... » (صحيح مسلم). وذكر منها \"أو ولد صالح يدعو له\". ومن نشأ وورث الخلق الحسن جمع بين خيري الدنيا والآخرة.

الأسس التي تساعد الآباء على تنمية الجانب الأخلاقي في الأبناء

- الأساس الأول: خلق الأدب:

إن عناصر الأدب تحتوي على فروع متعددة وكل فرع منها لا ينقص أهمية عن الآخر. ومن النظر إلى الفروع التالية سنجدها مترابطة ببعضها البعض وهي تعتبر من العناصر المهمة للمعاملة مع الآخرين. عن الحافظ ابن حجر فإن كلمة الأدب مؤخوذة من المأدبة لأنه يدعى إليه (فتح الباري). ومن المتعارف عليه أن الأدب هو عبارة عن حسن المعاشرة والمعاملة مع الآخرين ويعتبر من أولويات التربية الخلقية. فالرسول صلى الله عليه وسلم أعطاه أهمية كبرى حتى جعل غرسه في الطفل وتعوده عليه ليصبح طبيعة من طبائعه الخلقية. فإذا تهاون الآباء في هذا الأمر فستكون العاقبة شديدة على الطفل والآباء، فعاقبته في الدنيا والآخرة. إن الطفل الذي يكتسب الأدب الصالح يفوز بالتفكير الجيد والعادات الحسنة والعمل الصالح ورضا الله، فأما الطفل الذي يكتسب الأدب السيء يفسد عقله وعاداته وطبعه وعمله وبالتالي يكون قد أغضب الخالق وبذلك ينزل عليه السخط والذل الدائم. قال بعض السلف لابنه: \"يابني لأن تتعلم باباً من الأدب، أحب إليَّ من أن تتعلم سبعين باباً من أبواب العلم\" وقال أبو زكريا العنبري: \"علم بلا أدب كنار بلا حطب، وأدب بلا علم كروح بلا جسم\" (عن أدب الإملاء والإستملاء، وكتاب الجامع - للخطيب البغدادي).

أنواع الأدب...

الأول - مع الوالدين

خطاب الوالدين

الأب والأم هما المثل الأعلى للأطفال، والطفل بطبيعته يحب التقليد، فكثيراً ما نرى الطفلة تقلد أمها في لباسها أو طفلاً يقلد أباه في جلسته. فكيف لهذا الطفل أن ينشأ على احترام والديه وحسن معاملتهم إن لم يكن هؤلاء الآباء قدوة حسنة له. فعلى المربي التحلي بالخلق الحسن والأدب في معاملته لطفله ليستطيع أن يغرس هذه الصفة بطفله. وعلينا أن نتكلل بالأخلاق الكريمة الصالحة؛ فالصغير ينشأ على ما كان عليه والديه. فإذا كان المربي يتقي الله ويحرص دائماً على الإحسان والتحلي بالصبر والمسؤولية والعلم بشؤون دينه ودنياه فلسوف ينجح في إنشاء طفل صالح الخلق. فعلينا كمربين أن نحترم الطفل ونخاطبه بالأدب لنأمن بمخاطبة أبنائنا لنا بمثلما عوَّدناهم وأنشأناهم عليه.

وقوله تعالى حكاية عن لقمان ﴿يبُنَيَّ﴾ يدل أنه على المربي أن يختار الألفاظ المحببة والمشوقة لدى المتربي، وأن يشعره بأنه يحبه، وأنه لا ينصحه إلا من باب حبه الكثير، وأنه حتى لو تشدد معه فهو كالطبيب المعالج الذي تقتضي مصلحة مريضه أن يقوم باللازم، فالقرآن الكريم استعمل في البداية لفظ﴿يبُنَيَّ﴾الذي يدل على نداء المحبة والإشفاق وأن تصغير بني للتحبب ولبيان زيادة الحب والعطف، فعلى المربين والمعلمين أن لا يستعملوا الألفاظ الجارحة، أو حتى الألفاظ العادية، بل أن يتفننوا في استعمال الكلمات الجميلة الراقية التي تدل على الاحترام والمحبة والإشفاق.

وعليناعدم الاكتفاء بسرد الأشياء المجردة عن أدلتها وحكمها وأسبابها فقط، بل اللجوء إلى التعليل والبيان حيث لم يكتف لقمان الحكيم بمجرد النهي، بل بين السبب وأوضح العلة وشرح الحكمة فقال {لاَ تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} وقال أيضاً {يبُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاَةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَآ أَصَابَكَ﴾ ثم علل ذلك بقوله ﴿إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} وقال أيضاً {وَلاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً} ثم بين السبب بقوله {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} وقال {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ} ثم علل ذلك بقوله {إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}. وهذا منهج تربوي قوي، يدل على أنه يخاطب عقول الأولاد ولا يفرض عليهم المعلومات، بل نشرح لهم أسبابها وحكمها، فيكون ذلك أدعى للقبول [لقمان:17-19].

وهنالك ضرورة تعظيم المربي في نفوس المتربين، والنظرة إليهم نظرة تقدير واحترام، وذلك بأن يقدم المربي إلى المتربين بشكل يشعر فيه المتربون والمتعلمون بأن مربيهم له مكانة عظيمة. وهذه النظرة من المتربي إلى المربي لها دور كبير في قبول وصاياه وتقبل نصائحه، واحترام أقواله وآرائه، وهي تقتضي أن تعطي للمربين مكانة لائقة بهم، قوله تعالى {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ} [لقمان:13] يدل على ضرورة أن يجلس الأب مع ابنه دائماً للوعظ والتوجيه والتربية، وجملة {وَهُوَ يَعِظُهُ} تدل على الثبوت والدوام والاستقرار. فلا يصح أن يعلو صوت الطفل فوق صوت والديه أو أن يظهر ضيقاً من طلبهما، بل على الوالدين نصح أبنائهم باستعمال الأسلوب المرضي معهم.

النظر إلى الوالدين

روى الطبري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا نظر الوالد إلى ولده فسره، كان للولد عتق نسمة، قيل: يا رسول الله، وإن نظر إليه ثلاثمئة وستين نظرة؟ قال: الله أكبر.. » إسناده حسن قاله الهيثمي (8/156). وكل ما أوضحنا سابقاً يبين لنا تعظيم مكانة الوالدين، فعلينا أن نحرص شديد الحرص على تنمية وغرس هذه القيم في أولادنا. ولن نستطيع أن نحقق ذلك إلا إذا كنا قدوة حسنة لهم في معاملتنا مع أبائنا وكبار السن في مجتمعنا. فبغرس أدب احترام الوالدين لدى الطفل نكون قد أعددناه لاحترام أفراد المجتمع كافة.

الثاني: مع العلماء

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: « فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد »(الترمذي). ويقول أيضا صلى الله عليه وسلم: « فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم رجلاً » (الترمذي). فالعلم للإسلام كالحياة للإنسان، فعلينا كمربين أن نرشد أطفالنا إلى أهمية احترام العلماء، سواءً كانوا مدرسين أو شيوخ جامع واتباع الآداب التالية:

- النظر إلى المحدث والانتباه إلى مايسرده عليه، حتى يفهم ما يقال.
- أن لا يتكلم بوجود من هو أكثر منه علماً، وأن لا يجادل المعلم ولا يقاطعه أوينتقده.
روي الطبراني عن أبي أمامة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: « ثلاثة لا يستخف بهم إلا منافق: ذو الشيبة في الإسلام، وذو العلم، وإمام مقسط ». فمن هذا الحديث الشريف توجيه للأمة بأهمية التعليم والمعلمين. ومن أجل سنح الفرصة للطفل لتلقي التعليم وتشربه للمعلومات عند بلوغه سن معاشرة العلماء والمدرسين، علينا أن نهيئه للاحترام والأدب مع والديه وأقاربه، وبالتالي أدبه مع المدرسين والعلماء يأتي تلقائياً ونساعده على تلقي العلم بسهولة. فعلى الآباء أن يعرضوا الطفل على أجواء العلماء ومدحهم أمامهم وتعزيز كلمتهم لتأصيل هذه العادة بهم. ولاشك أن الطفل لن يجد صعوبة في احترام مدرسيه أو شيخ المسجد إذا نشأ على احترام كبار السن وتوقيرهم.

الثالث: الاحترام والتوقير

الإسلام أقام العلاقة بين أفراد المجتمع على دعائم صلبة وهي الحفاظ على روابط الأخوة والنفس والمال والعرض. فالإنسان اجتماعي بفطرته، وعلينا كآباء أن ننمي في أطفالنا احترام شعور الآخرين.
فالطفل يتعلم احترام الآخرين بمجرد ملاحظة والديه أولاً في تعاملهم مع بعضهم، وثانياً مع معاملتهم مع الآخرين. فذلك يصبح شيء طبيعي في حياته ويمتد إلى احترام الآخرين كالجيران والأصدقاء والإخوة وكل من يتعامل معه. وعلى الوالدين متابعة وملاحظة سلوك الطفل وتوجيهه في الأوقات المناسبة وحيثما دعت الحاجة.
قال تعالى: {وَلاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ. وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ﴾ [لقمان:18-19].

الرابع: الأدب مع الإخوة

المؤمنون إخوة، فلا مبرر للحسد والتباغض، وما على الإخوة إلا أن يحافظوا على نعمة الأخوة التي امتن الله بها عليهم { وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَآءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً } [آل عمران:103]. ومن الآداب الواجبة بين الإخوة التواضع والليونة، فلا يؤذي الأخ أخاه بكلمة قاسية أو يستهزء به، وأن يكون سمحاً معه إذا أخطأ، والبعد عن اللوم والعتاب للحفاظ على المودة والوئام. وعلى الأخ أن ينصر أخاه ويساعده عن رد أذى المعتدين عليه، وبنصحه إذا أخطأ ومساعدته وقت الحاجة.

فبمجرد محافظتنا كآباء على هذه الخصال ومراقبة تصرفات أطفالنا ووعظهم، نكون قد وضعنا المثل العليا لأطفالنا لاتباع خطواتنا، وعلينا أيضاً تشجيع الطفل على إعطاء كل ذي حق حقه من أقارب وإخوان وأصدقاء، ولن يتسنى ذلك إلا إذا نشأ في جو حب ووئام، وكان الوالدان يمطرون بعضهم بعضاً بالرحمة والعطف، وكانت معاملتهم للأقارب معاملة حسنة. فعلينا أن نولِّد حب واحترام الإخوة فيما بينهم، فلا نسمح لأي أخ سواء كان صغيراً أم كبيراً بالسوء لأخيه.

الخامس: الأدب مع الجار

لقد حثنا القرآن الكريم على حسن معاملة الجار، والرسول صلى الله عليه وسلم أشار وأرشدنا باتباع ذلك أيضاً { وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً } [النساء:36].
فللجار حقوق شرعية إسلامية وذلك لتقوية روابط المجتمع المسلم. وحث الرسول على عدم إيذاء الجار ومعاملته بالحسنى. فالمرء يعيش مع جاره أكثر مما يعيش مع أقاربه، يشاهده صباح مساء، لذا وجب علينا أن نحسن معاملة الجار لنعيش في إطمئنان.
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: « أتدري ما حق الجار؟ إذا استعانك أعنته، وإذا استقرضك أقرضته، وإذا مرض عدته، وإذا أصابه خير هنأته، وإذا أصابته مصيبة عزيته، وإذا مات اتبعت جنازته، ولاتستطل عليه بالبيان فتحجب عنه الريح إلا بإذنه، ولا تؤذه بقتارِ ريح قدرك إلا أن تغرف له منها، وإذا اشتريت فاكهة فاهد له، فإذا لم تفعل فأدخلها سراً، ولا يخرج بها ولدك ليغظ بها ولده » (من كتاب الترغيب والترهيب). فهنا يأتي دورنا كمربين بأن ننمِّي أدب احترام الجار في أطفالنا، وأن نحرص على أن لايغيظ الطفل ابن الجار بلعبة أو طعام، وأن نعلمه بحب المشاركة.

السادس: أدب الاستئذان

الاستئذان من السنة، والأدب الاجتماعي الأخلاقي الذي أمرنا الله عز وجل بأن نتخلق به. وحثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك أيضاً. والاستئذان مطلوب مع أقرب الناس إلينا، فقد روى سعد عن زيد بن أسامة عن عطاء: « أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم: \"أأستئأذن على أمي؟\" قال: نعم، فأمر أن يـُـستأذن عليها » (حديث مرسل بإسناد جيد ورد في الموطأ).
ومن بلغ سن الوعي من الأطفال عليهم الاستئذان كذلك، لقوله تعالى { وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُواْ كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ } [النور:59]. وعلى الأطفال الصغار الاستئذان على والديهم ثلاث مرات في اليوم، وذلك في قوله تعالى { يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُواْ الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ مِّن قَبْلِ صَـلاَةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلاَةِ الْعِشَآءِ ثَلاَثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلاَ عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [النور:58].

السابع: أدب الطعام

فترة تناول الطعام تعتبر فترة استمتاع بما أنعم الله علينا، لذا يحسن بنا أن نذكر الله قبل البدء بالطعام فندعوه: \"اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار\" وأن نتقيد بآداب الطعام التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(1) يجب أن نغسل أيدينا قبل الطعام وبعده، فالإسلام دين نظافة، وذلك لمنع الجراثيم من الانتقال لنا. فلقد رغَّبنا الرسول صلى الله عليه وسلم بالنظافة فقال: « بركة الطعام الوضوء قبله وبعده» (أخرجه أبو داود والترمذي).
(2) وعلينا أن نجلس جلسة صحية متواضعة؛ فقد كره الرسول صلى الله عليه وسلم الجلوس على الطعام متكئين، فقال عن جحيفة: « أما أنا لاآكل متكئاً».
(3) ومن الأدب أيضاً أن لا نبدأ بالطعام قبل اكتمال عدد الطاعمين أو انتظار صاحب الدعوة قبل البدء بالطعام، ومن واجب الأخ الاهتمام بأخيه الأصغر منه وقت الطعام.
(4) أن نبدأ طعامنا باسم الله وننهيه بحمد الله: « الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين » (أخرجه أبو داود والترمذي).
(5) ومن الأدب الاعتدال في تناول الطعام، أن لا نأكل بنهم ولا نترك المائدة جائعين. ففي الحديث الشريف: « ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطنه. بحسب ابن آدم لقيمات يقمن به صلبه، فإن لم يفعل، فثلث طعام وثلث شراب نفس » (راواه الترمذي وابن ماجه والنسائي).

الثامن: أدب المظهر

قال تعالى { يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذلِكَ خَيْرٌ ذلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ } [الأعراف:26]. فحكمة اللباس ستر العورة وزينة الإنسان، ولو اجتمع جمال اللباس مع جمال الأخلاق لكان خيراً، فلذلك علينا المراعاة في اللباس والتزام السنة وهو بأن يكون الثوب نظيفاً، فالنظافة من الإسلام، وأن يكون فضفاضاً لا يصف تفاصيل العورة ولا يشف عما تحته وهذه صفات لباس الرجل والمرأة.
كما اهتم الرسول صلى الله عليه وسلم بمظهر الطفل، سواء كان في شعره وحلاقته، أو في لون اللبس وخروجه به. فعلى الوالدان الحرص على مايلبسه الطفل من لباس وإبعاده عن اللبس الذي ذمه الرسول صلى الله عليه وسلم.

وهنالك أحاديث عديدة تحث على ذلك: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صبياً قد حلق بعض شعر رأسه، وقد ترك بعضه، فنهاهم عن ذلك، وقال: «احلقوه كله، أو اتركوه كله » (رواه أبو داود بإسناد صحيح على شرط البخاري). وبالنسبة لشعر البنت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لعن الله الواصلة والموصولة».(في الصحيحين عن أسماء رضي الله عنها).

وأما في اللبس فقد وضع الرسول صلى الله عليه وسلم قاعدة في عدم متابعة الكفار في اللباس، ومنها لباس الحرير للذكور ولبس الثياب ذات الألوان الصارخة. فحبب لبس الثياب البيض دون الملون والإبريسم. فعلى الآباء تعويد أبنائهم منذ الصغر، وإبعادهم عن لبس الحرير والذهب؛ ابتعاداً عن الترف والتكبر. فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تلبسوا الحرير فإنه من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة » (متفق عليه).

التاسع: أدب الإنصات أثناء تلاوة القرآن

{ وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } [الأعراف:204]. من واجبات الوالدين الحرص على تنبيه الطفل لاحترام القرآن وتوضيح هذه الأهمية له والنتائج التي تنجم عن عدم اتباعها، فذلك يساعدهم على فهمه وتقديره ويأهبهم لتعظيم القرآن. ولا نقاش هنا بأن الحزم مع الأبناء في الأمور الشرعية التي لا مجال للتهاون فيها. فبمجرد ملاحظة الطفل إنصات والديه عند قراءة القرآن وتنبيهه على اتباع ذلك سيعي الطفل للإنصات ويكون ملماً بأهمية هذا الأدب.


- الأساس الثاني: خلق الصدق

‏الإسلام احترم الصدق احتراماً شديداً، وشدد على الكذابين بالنكير. فالكذب من علامات النفاق والبعد عن الدين. عن أبي بكرة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ -ثلاثا- قلنا: بلى، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس... وكان متكئاً فجلس، وقال: ألا وقول الزور وشاهدة الزور، فما زال يكررها حتى قلنا: ليته يسكت!! » (البخاري).
فعلى المربي الصالح الحرص على الصدق في معاملة أولاده، وبذل جهده في تنمية هذه الخصلة الحميدة فيهم. فالصدق في الأقوال يؤدي بصاحبه إلى الصدق في الأعمال. وفي قوله تعالى { يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً } [الأحزاب:70-71]. فالكذبة تعتبر كذبة، وليس هنالك كذبة صغيرة أو كذبة كبيرة، ولا كذبة بيضاء. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من قال لصبي: تعال، هاك، ثم لم يعطه فهي كذبة » (أحمد).


- الأساس الثالث: خلق كتم الأسرار

الطفل الذي يتعود على كتم الأسرار ينشأ قوي الإرادة وضابط للِّسان، فتنشأ عن ذلك الثقة الاجتماعية بين أفراد المجتمع. فعلينا تعويد الطفل على عدم مناقشة أحوال منزله مع الآخرين كبداية للطفل لتفهم معنى كتم السروعدم الإفشاء بخصوصيات منزله للآخرين.
فالرسول صلى الله عليه وسلم عني بتنشئة الطفل على هذا الخلق لأنه يمثل صلاح الطفل وسلامة الأسرة، وللمحافظة على المجتمع من ترابط وبناء.


- الأساس الرابع: خلق الأمانة

الأمانة تعني الحرص على أداء الواجب كاملاً في العمل، وأن يبذل الإنسان كل سعيه وجهده في إتمامه على أحسن وجه. وفي قوله تعالى {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً} [الأحزاب:72].
ولقد اتصف نبينا صلى الله عليه وسلم بالأمانة، وكان يلقب بالأمين. فالأمانة عماد المجتمع الصالح وهي فريضة على المسلمين وعليهم مراعاتها والحفاظ عليها، فالأمة التي لا أمانة فيها هي الأمة الخاسرة، والتي يكثر فيها مظاهر الفساد بلا شك.
« جاء رجل يسأل رسول الله: متى تقوم الساعة؟ فقال له: إذا ضُيِّعَت الأمانة، فانتظر الساعة! فقال: وكيف إضاعتها؟ قال: إذا وسد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة » (البخاري).
فعلى الأباء تأصيل هذه الخصلة في أطفالهم، وذلك بمراقبتهم عندما يوكلون إليهم عملاً والحرص على أنهم يتبعون ذلك في دراستهم ومعاملتهم مع أصدقائهم وإخوتهم. قال النووي في الأذكار: \"روينا في كتاب ابن السني عن عبدالله بن بسر الصحابي رضي الله عنه قال: بعثتني أمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقطف عنب، فأكلت منه قبل أن أبلغه إياه، فلما جئت به، أخذ بأذني، وقال:\"غدراً\" (النووي - الاذكار).


- الأساس الخامس: خلق سلامة الصدر من الحقد

ليس هنالك راحة كراحة النفس والقلب، ولن توجد هذه الراحة إلا إذا خلا القلب من وساوس الحقد والضغينة. فالحقد والخصومة تشل زهرة الإيمان وتفسد الأعمال الصالحة. والإنسان الذي قلبه مليء بالحقد والحسد والبغض، يتميز بالقسوة العناد، وهذا يؤدي إلى هلاكه في الدنيا والآخرة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدق؟ قالوا: بلى! قال: إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هو الحالقة، لا أقول حالقة الشعر، ولكن تحلق الدين ».
وعلى الآباء توضيح مساويء الكراهية والحسد وغيرها من أمراض القلب التي تسبب التفريق والعداوة والبغضاء، وردع الطفل إذا شعر بالحسد والغيرة اتجاه الآخرين، وحثه على لزوم الصفح والعفو عن الإخوان والأصدقاء‏.‏ ولعلنا إذا رجعنا إلى قصة هابيل وقابيل، فسنرى عواقب الحسد والحقد كيف كانت واضحة وتعتبر مثالاً قيِّماً للطفل وللمربي. ومن هذه القصة نستنتج عاقبة الحسد والبغي، حيث هذا الشعور أهلك ودمر قابيل ودفعه إلى فعل الباطل، وأعماه عن الحق وبالتالي أوقعه في الخسران المبين. فالحسد يأكل الحسنات وليس هنالك من يود أن يخرج من الحياة الدنيا بدون حسنات. {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة:27].


الخاتمة

فالأسس التي تطرقت إليها في البحث تعتبر أسساً مترابطة لاتغني واحدة عن الأخرى، سواء كان عامل الصدق أو الأمانة والإخلاص أو تنقية القلب من الحسد والحقد، وحفظ الأسرار أو معاملة الآخرين بمكارم الأخلاق.
وما لطفلٍ أو مربٍّ أن يتفوق ويسمو في معاملته الاجتماعية سواء كانت هذه المعاملة مع أهله وأقاربه أو مع أفراد المجتمع من أصدقاء أو مدرسين أو أصحاب عمل، بدون وجود الإيمان والخشية من الله عز وجل.
فالمربي المسلم عليه التحلي بالصفات التالية لمساعدته على أداء مهمته التربوية على أتم وجه، وبما يرضي الله عز وجل، ورسولنا وحبيبنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وليحافظ على سلامته وسلامة أطفاله والمجتمع من أفات العصر الفاسدة:

1- المحافظة على العبادات والتمسك بالشريعة والسنة.
2- التحلي بخلق الرسول صلى الله عليه وسلم.
3- الأمر بالمعروف النهي عن المنكر.
4- التحلي بالحلم والصبر.
5- التحلي بالصدق والأمانة.
6- الابتعاد عن الكلام البذيء وانتقاد الآخرين.
7- مساعدة الآخرين وبر الوالدين.
8- العطف والحنان على الفقراء والمساكين.
9- احترام الآخرين، سواء أطفاله أو أفراد عائلته أو أفراد المجتمع.

ولتنمية هذا السلوك الأخلاقي على أكمل وجه، فعلى المربي اتباع الطرق التالية مع الحرص على مراقبة سلوك الطفل وتفهمه له:

1- استعمال الترغيب والترهيب لطاعة الله.
2- العظة الدائمة واللجوء إلى أساليب مختلفة في توجيه الطفل، واللجوء إلى القصص المذكورة بالقرآن الكريم.
3- الابتعاد عن استعمال الأساليب السلبية في معاملته للطفل وكثرة اللوم.
4- المساواة والعدل بين الإخوة وتنمية الحب والوءام بينهم.
5- التشجيع والثناء واستعمال الأسلوب الإيجابي كلما أتيحت الفرصه لتنمية الثقة بالنفس.
6- إدخال السرور والفرح لقلب الطفل ومداعبته واللعب معه.
7- البعد عن الغضب والعنف، والحلم عند المعاقبة.
8- الحرص على وجود الأصدقاء ذوي الأخلاق الحسنة.
9- احترام الطفل سواءً في البيت أو في المجتمع.

ولنعلم جميعاً بأنه كلما كان المؤمن أحسن أخلاقاً كلما كان أكمل إيماناً.


أنيسة محمد عويس

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2206


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


التعليقات
#11 Saudi Arabia [حنين]
2.00/5 (4 صوت)

06-02-2008 01:14 AM
جزاكى الله كل خير اختى على الموضوع الرائع هذا

فعلا نحن فى حاجه ماسة الى تربية اولادنا التربية الاسلاميه الصحيحة

وان نبدأ بأنفسنا حتى نكون قدوة لابنائنا


أنيسة محمد عويس
تقييم
3.03/10 (246 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

محتويات مشابهة/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.