إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
أدركوا أهلنا في غزة يا مسلمون
أدركوا أهلنا في غزة يا مسلمون
12-14-2008 04:43 AM

[\"18 80\"]
هالني والله حينما سمعت عن حصار بني صهيون لمدينة غزة بالكامل برا وبحرا وجوا كما صرح بذلك إيهود أولمرت وقال: \"إن الشعب والحكومة كلها مستهدفة وليس لأحد حصانة من رئيس الحكومة إلى أصغر طفل فلسطيني\"..

فيا لله.. من أجل أسير واحد يجيش العدو الإسرائيلي كل هذه القوى لاستخلاصه من أيدي المقاومة الفلسطينية المباركة.. ونحن أسرانا لهم سنوات عجاف لم تتحرك من أجلهم جيوش؟!!

ويا لله.. يغضب العدو الإسرائيلي لأسير واحد.. ويسكت العالم عنه.. ونحن أسرانا يتجاوزون الآلاف في سجون العدو الصهيوني ولا بواكي لهم إلا ذويهم وأهليهم!!

انظر إلى قيمة الأسير الإسرائيلي عند حكومته.. وفي المقابل كم قيمة الأسير المسلم عند حكوماته!!!

قتل علج كافر جريمة لا تغتفر وقتل شعب كامل مسألة فيها نظر...

من أجل أسير واحد.. تهدد إسرائيل بإبادة شعب كامل ونحن أسرانا من يهدد إسرائيل للإفراج عنهم؟!!

نحن لجأنا للمطالبة بأسرانا لعقد مؤتمرات وتقديم الشكوى للمنظمات ومع ذلك لا يزال هناك أسرى تقبع في سجون الأعداء.. وإسرائيل بلا مؤتمرات ولا منظمات ولا قوانين ولا كلام فاضي.. مباشرة حركت الجيوش، وحشدت القوى.. من أجل أسير يهودي واحد.. وواحد فقط!!

وإن دل هذا فإنما يدل على أن احترام الأمم لا يكون إلا بالقوة كما قال الله تعالى: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ} [سورة الأنفال: 60]، فما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.

وفيه دليل على إفلاس قول من قال بأن الخيار الاستراتيجي الوحيد للمسلمين هو السلام الدائم مع اليهود أو غيرهم بل الأمن هو الخيار الاستراتيجي.. والأمن لا يتحقق إلا بوجود قوة ردع تهابها الدول المعادية مع الأيمان بالله تعالى والتوكل عليه سبحانه.

هم جيّشوا الجيوش الآن ونحن رضينا بالأمر الواقع، وهم أخذوا ديارنا قسراً ونحن نطلب منهم السماح لنا بالعودة إلى ديارنا، وهم جمدوا أموالنا غصباً ونحن نسألهم أن يعيدوا إلينا أموالنا.. وهم عصوا هيئة الأمم ونحن أطعنا، وهم فعلوا ونحن قلنا، وهم نجحوا ونحن خذلنا، وهم بضعة ملايين من نفايات الأمم.. ونحن أكثر من مليار مسلم!!

أتريدون أن نصير معرة في تاريخ الأمة.. وأن نكون مسبة للأحفاد!!

لمثل هذا يذوب القلب من كمد إن كان في القلب إسلام وإيمان...

فيا رب فرج لإخواننا في فلسطين.. ويا لطيف ألطف بهم.. ويا رحيم أرحم ضعفهم.. ويا ناصر المظلومين انصرهم على من بغى عليهم..


نور الإسلام

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 734


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


نور الإسلام
تقييم
1.06/10 (109 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.