إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
إلى أوروبا وخاصة ألمانيا.. حجاب نسائنا تاج عز وعفة
إلى أوروبا وخاصة ألمانيا.. حجاب نسائنا تاج عز وعفة
08-08-2009 11:46 AM

[\\\"18 80\\\"]
حجاب نسائنا تاج عز وعفة


من البلاهة والسذاجة ان يفسر أي منا أن ما حصل في ألمانيا من اعتداء إرهابي وفي عقر دار القانون وتطبيق العدالة لشهيدة الحجاب مروة الشربيني على انه عمل فردي بل ان ما حصل عمل منظم تساهم به الحكومة الألمانية ودول أوروبا قاطبة بل هو نتاج طبيعي للهجمة الشرسة التي قامت بها ولا تزال جميع دول أوروبا ضد الإسلام وخاصة حملة خلع الحجاب التي تمارسها الحكومات الأوروبية ضد كل ما هو مسلم وهي نتاج طبيعي أيضا لتصوير الحجاب على انه رمز للإرهاب.

وحيث ان الأوروبيين جاهلون بمعنى العفة التي زين الله نساء المسلمين بها فكانت هجمة الحكومات الأوروبية قبل شعوبها هي تحريض واضح وصريح لمهاجمة كل مسلمي أوروبا متناسين ان هذا الأمر جاء من أعلى سبع سموات وليس من تأليف البشر فأمر الله نساء المسلمين بان يرتدين ما يسترهن من لباس حتى لا تكون المرأة شهوة للرجال ولكن هذا الأمر لا تعرفه شعوب أوروبا التي تغط في جهل ديني واضح وصريح.

فحرية الرأي لا تطبق الا على كل ما هو مسلم ولكن عندما يمس الأمر الصهاينة الحاقدين تراهم يتذللون تحت أقدام اليهود فابتزاز الصهاينة لألمانيا بالذات بحجة المحرقة وقد تكون أكذوبة اخترعتها الصهاينة فصدقوها مثال واضح وصريح على الجبن الذي ينتاب كل أوروبا وأمريكا عندما تمس الصهيونية والحفنة الرذيلة منهم باي كلام او رأي وقد يفسرون هذا المقال على انه ارهابي وتحريض وهجوم على الصهاينة البرابرة المجرمين قتلة الأنبياء والرسل والأطفال والنساء أحفاد القردة والخنازير.

ان مقتل شهيدة الحجاب مروة الشربيني لهي رسالة ارهابية موجهة من الحكومات الأوروبية إلى المهاجرين والمغتربين في أوروبا بان مصير كل مسلم هو ذاته مصير الشهيدة اسكنها الله فسيح جنانه والهم أهلها الصبر والسلوان .

لم يكتفي القاتل بالاعتداء عليها خارج المحكمة بل أراد أن يكون قتلها مميزا والجريمة مبيتة والشرطي البارع الذي أطلق الرصاص على زوجها كما قرأنا لم يكن خطأ بل كان متعمدا ويجب ان لا تمر هذه الحادثة مرور الكرام عند كل الدول الإسلامية فالاعتداءات على الإسلام ورموزه والنبي العظيم محمد صلي الله عليه وسلم زادت وكثرت ولولا ضعف المسلمين وهوانهم على أنفسهم لما تجرأ إي من كلاب أوروبا بهذا التطاول المنظم والمدعوم من الحكومات الأوروبية وأمريكا وخاصة المجرم الوقح جورج بوش الذي كانت نهايته جزمة عراقية عربية حرة في وجهه بعد ان قاد حربا شعواء ضد المسلمين عندما قال من لايكن معنا فهو ضدنا إبان هجمات الحادي عشر من ايلول التي لا تزال مجهولة الأسباب وكيفية الحدوث ومن وراؤها .

لو حصل هذا الشيء في بلادنا العربية لقامت الدنيا علينا ولم تقعد ولجيشوا لنا كل آلتهم العسكرية انتقاما منا ولقطعوا العلاقات الدبلوماسية وهنا في هذه الحادثة بالذات وان صح الحديث بان الدبلوماسية المصرية لم تقم بشيء عندما قدمت الشهيدة شكاويها فهي إدانة واضحة لهذه البعثة و التي من واجبها حماية رعاياها وليس إهمالهم وليس علينا ان نعيش أذلاء في بلاد الغربة لمجرد اختيارنا لتلك الدولة فهم لا يعطونا الاقامات والتأشيرات لسواد عيوننا بل يريدون ان يخرجونا من ديارنا لنهب خيراتنا وما حصل في العراق من نهب لخيراتها من جانب قوات التحالف بقيادة راعية الديمقراطية أمريكا اللعينة وتابعتها بريطانيا لهو مثال واضح على حقدهم علينا .

ان ما حصل لهذه الشهيدة وان كانت الأيام كفيلة بطي هذا الجرح النازف لهي دعوة حقة لنساء المسلمين كافة بضرورة الالتزام بالحجاب وتعاليم الإسلام التي أنزلت على نبي الأمة وعظيمها محمد ( صلى الله عليه وسلم ) من أعلى سبع سموات وهي تحدي لتلك الهجمة الشرسة من قادة وشعوب ارو ربا حتى وان تم اتخاذ قرار ترك تلك البلاد اللعينة فيجب عليهم احترام ديننا وتعاليم الإسلام كما نحن نحترم دينهم وتصرفاتهم في بلادنا فتقاليد المجتمع العربي المسلم تمنع التعري ومع ذلك نتركهم يسيروا بحرية وأمان فلماذا لا يتركون نساؤنا تمشي بأمان وحرية ومن يفسر بان ما حدث هو خلاف على أرجوحة تطورت إلى قتل فهو واهم لان الكل يعرفه بان احترام النظام هناك يعرفه الصغير قبل الكبير فلذلك هذا التفسير مرفوض ويجب على أهلها ان لا يكتفوا بالاعتذارات والتعويض المادي بل يجب ان تتحمل الحكومة الألمانية مضاعفات ما حصل والكف عن الدعوة ضد محاربة الإسلام والتطاول عليه ويجب ان تنتهي حملة خلع الحجاب التي نادت بها كل أوروبا وأمريكا وعلى ساركوزي ان يلجم فمه حتى وان انتهى الأمر بقطع كل العلاقات الدبلوماسية مع تلك الدول فخيراتنا وشبابنا كفيلة بان تغنينا عنهم والذل والعار لديمقراطيات أوروبا التي يتغنون بها زورا وبهتانا ولتبقى عروبتنا محل فخر واعتزاز وليبقى الحجاب تاج عز وعفة لنسائنا وأمهاتنا وأخواتنا وبناتنا العظيمات ويرحمك الله يا شهيدة الحجاب .


بقلم: المهندس رابح بكر

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1045


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


رابح بكر
تقييم
6.67/10 (177 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.