إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
الإنصاف وقضية الاختلاط
الإنصاف وقضية الاختلاط
10-11-2009 11:58 PM

[\"18 80\"]
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن القضية الساخنة قضية الاختلاط في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والذي اعترف به بعض المسؤولين فيها.

وقد ثارت ثائرة عدد من رؤساء الصحف المحلية ومن ورائهم على أحد أعضاء هيئة كبار العلماء الشيخ د/ سعد بن ناصر بن عبدالعزيز الشثري لما بين حكم الاختلاط وأنه يجب تنقية الجامعة عن المخالفات الشرعية، وما قاله الشيخ سعد هو ما يقوله بقية أعضاء هيئة كبار العلماء وغيرهم من أهل العلم، فما ذنب الشيخ سعد إذاً.

والاختلاط الذي لا يزال ينكره أهل العلم ليس قاصراً على الاختلاط في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لكن الذي خصه بالذكر أنه حدث جديد، وإلا أهل العلم ينكرون كل الاختلاط الواقع في قطاعات العمل الحكومية والأهلية كما في قطاع الصحة والإعلام والخطوط وبعض الشركات.

والموجب للإنكار وتحريم الاختلاط أنه متضمن للنظر الحرام، والتبرج والسفور، والخضوع في القول، والكلام الحرام (المغازلة)، والخلوة، وكل ذلك يجر إلى المراودة (التحرش)!!!

فهذا الاختلاط من أوسع أبوابِ نشر فاحشة الزنا الذي سد الله كل طريق يفضي إليه {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً} [سورة الإسراء: 32]، وهذا الاختلاط هو جزء من توجه عريض هو التبعية للغرب الكافر والخضوع لقوانينه.

وبعد: فلا بد أن نسجل أن من الافتراء الفاجر رمي أهل العلم بالوقوف في طريق العلوم النافعة التي لا تستغني عنها الأمة، وتحوير إنكار المنكرات التي جرتها حضارة العصر، وعدوا ذلك إنكارا لما جاءت به الحضارة من علوم نافعة في الحياة (جريدة الجزيرة في 12 / 10 / 1430هـ).

ومن المعلوم لدى كل منصف أن العلماء لم يزالوا يدعون إلى الأخذ من هذه الحضارة بما ينفع وإطراح ما يضر وما لا نفع فيه، وهذا هو موجب شريعة الإسلام المشتملة على كل خير، والداعية إلى كل ما ينفع ولا يضر، قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} [سورة المائدة: 3]، وقال صلى الله عليه وسلم: «احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز» [رواه ابن ماجه، وحسنه الألباني].

والحمد لله على نعمة الإسلام الذي به سعادة الدنيا والآخرة لمن تمسك به.

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


حرر في 11 / 10 / 1430 هـ
أملاه/ عبدالرحمن بن ناصر البراك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1293


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


عبدالرحمن البراك
تقييم
6.58/10 (340 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.