إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
مقالات متنوعة
أوقات الارتحال
أوقات الارتحال
07-06-2010 10:35 AM

[\"16 88\"]
صمتي يقلب صفحات الذِّكريات، كما تقلبُ أصابعي حَبَّات الرِّمال المتألمة من حزن نسمات صباح البَحر العليل، من دموعي التي أتعبت أمواجه، من شِدَّة سقوطها وحزنها، تَموج مع أمواجه كلما طلت ذكرى من أبوابِ الفِكر، كأنَّها تذبح إشراقة أنوار الشمس، التي تنثُر حَبَّات الأمل في رُبوعٍ تَحنُّ لأطياف الكلام المعتسل، حتى ينتهي كُلُّ الشجن، الذي ما أبقى في مقلتي أيَّ أنشودةِ طيرٍ يتغنى بها فرحةً، ولا سرورًا يُزيِّن عالمي، أصبحتُ مثل الطير، في كل موسمٍ أرتحل؛ لَعَلِّي أجدُ في دروب الأسفار مكانًا فيه للراحة وأَصِل، وأتأمل أوقاتَ الارتحال لعلها:

تَحمل مِن تنهُّداتِي التي أتعبتني، طيلةَ ليالٍ تحمل أثقالاً وجبالاً من الحزن، تشرح صدري؛ ليُهامس نسمات صباح الرحيل: اشفي صدري، أريحي قلبي، ارحلي بروحي فإني أمسيت بالأمس عليلاً، وجَفْني لم يرتوِ من الراحة منذ زمان، حين ارتحل الحنان، من كل مكان، جَفَّت فيه زهرات الحب والطيبة، يَحلُم نظري بطيفها، كلما سقطت حبة مطر، لعلها تعيدُ لها الحياة.

الإنصات لكلِّ صوت يُنادي من بعيد، ولكل هَمسٍ من قريب؛ لعلي أجدُ مؤنسًا يُواسي آلام جرح الزَّمان، يسمع الكلام، فلا يبخل بكلمة حنان، ولا بابتسامة تعيد جمال الصباح الوردي، الغائب منذ أنْ طلَّت غيومُ الحزن، التي غيبت جمالَ الأرض، أنْهت قصةَ ربيعِ بستان، كانت تتغنَّى فيه طيورٌ وأغاديرُ، تَمرح فيه فراشات، تداعب ورودًا يعجز القلم عن وصف جمالِها، وهي تُعانق قطراتِ الندى ما أن طلَّ المساء بأطيافه، كأنَّ صرخاتِ الألم تَهُزُّ أركاني، دموع الشمس تذبح نظراتي.

صوتُ الطيور العائدة من أعلى التِّلال مع الجداول تريدُ أن تسكن مع بعضها في أعشاشها، حرك بي الشوق لذاك المكان، الذي يضمن لي أن يَمسح دموعي، ويُخفف لوعتي، وما أنْ سكن ما في الكون ولا حَرَاك إلا صوت الذِّئاب، نَهض جسدي متطهرًا بين يدي الملك التواب، أناجيه والدموع مثل أنهارٍ لا يُعرَف منبعُها ولا نهايتها، يا الله، أرحِ القلبَ بذكرك، ولا تُبقي لنا غيْره؛ حتى تحسن خاتمتنا، يا غفار حقِّق أمنية العين بلذَّة النظر لوجهك الكريم يوم تجمعنا، يا رحمن اجعل الفكر والهمَّ بالآخرة، حتى تكفينا همَّ الدنيا ونفوز برفقة نبيِّنا، وأصحابه بجوارك، إلهنا ربنا اهدِ المسلمين والمسلمات، استُر كلَّ مسلم ومسلمة يعبدُك ربنا.

والصلاة والسلام على المصطفى نور الهدى مُعلمنا، ولا مرشد غيره في الدنيا، وشفيعنا في الآخرة - صلَّى الله عليه وسلَّم


محمد أحمد الزاملي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1346


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


محمد أحمد الزاملي
تقييم
3.09/10 (150 صوت)

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.