إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
العقيدة والفقة
حكم تهنئة أهل الكتاب بالكريسماس
حكم تهنئة أهل الكتاب بالكريسماس
12-18-2010 03:37 AM

[\"16 90\"]

السؤال:
هل يجوز تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم مثل الكريسماس، وإذا قدمت لنا دعوة في ذلك اليوم لتناول الطعام هل يجب تلبيتها؟


الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فلا يجوز للمسلم أن يهنئ الكتابي بعيده المرتبط بدينه كالكريسماس مثلاً؛ ولا أن يأكل من طعامهم المصنوع احتفاء بذلك اليوم أو غيره من أعيادهم الدينية؛ وذلك لوجوه شرعية معتبرة:

- أولها: أن ذلك من التشبه بهم، حيث يهنئ بعضهم بعضاً في ذلك اليوم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: \"من تشبه بقوم فهو منهم\" (رواه أحمد وأبو داود).
- ثانيها: أن ذلك من التعظيم لشركهم وعونهم على كفرهم، وقد قال الله عز وجل: {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}.
- ثالثها: أنه لم يكن من هدي النبي تهنئة غير المسلمين بعيدهم، وقد علمنا أن اليهود كانوا يساكنونه المدينة ولم ينقل أنه هنأهم بعيدهم، ولا أصحابه من بعده كذلك.
- رابعها: أنه قد تتابع النقل عن أئمة الدين رحمهم الله تعالى النهي عن ذلك والتحذير منه وهم المقتدى بهم:

* في (المدخل) لابن الحاج المالكي رحمه الله تعالى 2/48: \"وكره ابن القاسم للمسلم أن يهدي إلى النصراني في عيده مكافأة له. ورآه من تعظيم عيده وعوناً له على مصلحة كفره. ألا ترى أن لا يحل للمسلمين أن يبيعوا للنصارى شيئاً من مصلحة عيدهم لا لحماً ولا إداماً ولا ثوباً ولا يعانون على شيء من دينهم؛ لأن ذلك من التعظيم لشركهم وعونهم على كفرهم، وينبغي للسلاطين أن ينهوا المسلمين عن ذلك، وهو قول مالك وغيره لم أعلم أحداً اختلف في ذلك\" انتهى.

* قال ابن الحاج: \"ويمنع التشبه بهم كما تقدم لما ورد في الحديث: \"من تشبه فهو منهم\"، ومعنى ذلك تنفير المسلمين عن موافقة الكفار في كل ما اختصوا به، وقد كان عليه الصلاة والسلام يكره موافقة أهل الكتاب في كل أحوالهم، حتى قالت اليهود: إن محمداً يريد أن لا يدع من أمرنا شيئاً إلا خالفنا فيه\".

* وفي (فتح العلي المالك) 2/348، قال الشيخ عليش رحمه الله تعالى: \"وسئل عز الدين بن عبد السلام عن مسلم قال لذمي في عيده: \"عيد مبارك\" هل يكره أم لا؟ فأجاب: إن قاله المسلم لذمي على وجه قصد تعظيم دينهم وعيدهم فإنه يكفر، وإن لم يقصد ذلك وإنما جرى على لسانه فلا يكفر بما قاله من غير قصد\".أ.هـ نقله الحطاب.

•• ومما وقع فيه أهل زماننا تعطيل الدراسة والعمل في أعياد النصارى! فتجد المؤسسات والوزارات ودور الحكومة التي لها ارتباط بمصالح الناس قد غلقت أبوابها! ولعلها علة قديمة ابتلي بها المسلمون.

قال ابن الحاج المالكي رحمه الله تعالى: \"ليت ذلك لو كان في عامة الناس، بل سرى ذلك إلى بعض من ينسب إلى العلم! فترى المدارس في ذلك اليوم لا تؤخذ فيها دروس البتة، ولا يتكلمون في مسألة بل تجد بعض المدارس مغلقة فيلعبون فيها حتى لو جاءهم المدرس أو غيره وثبوا عليه وأساءوا الأدب في حقه\".

•• ولو قيل: إنهم يهنئوننا في أعيادنا فلم لا نهنئهم بأعيادهم؟ فالجواب: أننا محكومون بالشرع لا بالأهواء، وليست تهنئتهم لنا مبيحة تهنئتنا لهم، فليست المكافأة لازمة بكل حال، ولو أنهم دخلوا في الإسلام أنكافئهم بدخولنا النصرانية مثلاً؟!! ولو أن النصراني عصى الله فسقى مسلماً خمراً أيحل للمسلم أن يسقيه الخمر؟ والواجب على المسلم أن يعظم الأيام التي عظمها الشرع ويعرض عما سوى ذلك ولا يغتر بكثرة الفاعلين، والعلم عند الله تعالى.


عبد الحي يوسف

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5548


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


عبد الحي يوسف
تقييم
6.89/10 (947 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

محتويات مشابهة/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.