إيمان القلوب    


تغذيات RSS

المقالات
قضايا معاصرة
أحداث تونس ومصر وطريق التغيير والإصلاح
أحداث تونس ومصر وطريق التغيير والإصلاح
06-07-2011 11:15 AM

["18 90"]

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على نبيِّنا محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم -.
وبعدُ:

فإنَّ الذي وقع الآن على أرض تُونُس، ويقع على أرض مِصْر، ورُبَّما طال بعض البلاد الإسلاميَّة الأخرى، لَهُو أمر حَتْم، وكان ولا بُدَّ، نعَم؛ لأنَّ تأريخ العالَمِ الإسلاميِّ والعربي مُشْرقٌ مضيء، فحضارتنا الإسلاميَّة والعرَبِيَّة إنَّما أقامها الإسلامُ بِشُروق شمسه وشريعته، وببعثة النبيِّ الهادي - صلَّى الله عليه وسلَّم، في حين أنَّ أوروبا كانت ترتع في ظلماتٍ من التِّيه والجهل والضلال.

ولما أنْ تَخلَّفت الأُمَّة الإسلاميَّة اليوم بِبُعدها عن مصدر سعادَتِها، ومنبع هدايتها، وقَع عليها مِن ألوان الذُّل والاستعمار والقهْرِ الكثيرُ والكثير، وهذا هو عَيْنُ ما ذكَرَه الله تعالى في كتابه العزيز، فقد قال تعالى: ﴿ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 124 - 123].

وفي ظلِّ هذه الأحداث الْمُتتالية، نرى الَّذي وقع الآن رُبَّما نَجِده في الأصل يعود إلى أمْرَيْن رئيسِيَّيْن:

أوَّلاً: السِّياسات المعاصرة منبَعُها العلمانيَّة والغرب:

فالمتأمِّل بنظرةٍ ثاقبة إلى تأريخ الواقع المعاصر في العالَمِ الإسلاميِّ والعربي، يرى بِوُضوحٍ أنَّ جلَّ "الحكومات" و"الأنظمة" و"الأحزاب" التي تَحْكم شعوبَه إنَّما هي أنظمة مُوالِيَةٌ للغَرْب والعلمانيَّة، وهي تستمدُّ قوَّتَها في إنشاء القوانين والدساتير - وكما يقولون "التشريعيَّة"، أو "الشرعية" - من أصولِ العلمانيَّة الغربية، وليس من منهج الإسلام وشريعته.

وإذا نظَرْنا إلى "العلمانيَّة" على حقيقتها، نَجِد أنَّها مذهبٌ غرْبِيٌّ طارئٌ على العالَم الغرْبِي، مذهبٌ خارج على منهج الكنَسِيَّة والعبادة، منهجٌ لا يَدِين لله تعالى بِسُلطان على البشريَّة، ولا يُعْطي لله حقًّا أن يُمدَّ لَها منهجًا ربَّانيًّا يُضِيء لَها الطريق في هذه الحياة الدُّنيا، مذهبٌ لا يُعبِّد النَّاس لَرِبِّهم وخالقِهم، ولا يجعل لله تعالى دِينًا يَحْكمهم ويهديهم.

إنَّ العلمانية تَعْني: فَصْل الدِّين عن الحياة، فَصْلَ المخلوق عن منهج خالقه ومعبوده، فلا دَخْلَ للدِّين في شؤُون الإنسان، لا في مأكله وملبسه، ولا في اقتصادِه وحُكْمِه وسياسته، فلا يقول الدِّين للإنسان: هذا حلالٌ، وهذا حرام، ولا يقول أيضًا: هذا شِرْك، وهذا إيمان، إنَّ العلمانية في إيجاز هي: اللاَّ دين، وكما قال قائلهم: "دَعْ ما لِقَيصر لقيصر، وما للهِ لله".

• إنَّ العلمانية تَعْني: الطَّعن في الشريعة الإسلامية، وأنَّها شريعةٌ بالِيَة، ذاتُ طقوس وشعائر لا تُمارَس إلاَّ في دُور العبادة.

• وإن العلمانية تعني: إحياءَ الوثنيَّات القديمة، كالفِرْعونيَّة وغيرها، وشَغْلَ الأجيال بتعظيم هذا التُّراث البائد، ودَعْم المُؤَسَّسات ودُور الثَّقافة؛ لإحياء الجاهلية من جديد على صفحة التاريخ البشَرِي.

• وإن العلمانية تَعْني: الوقوفَ أمام تَحْكيم الشريعة الإسلامية؛ لأنَّها عندهم ليست مَنْهجَ حياةٍ، وهذا عَصْر الحُرِّية وزمانُها، فلْيَعبد مَن شاء ما شاء.

• وإنَّ العلمانية تعني: مُحاربة القِيَم والأخلاق والحضارة الإسلامية؛ لأنَّها تَعْمل على هَدْم العلاقة بين الخالق والمخلوق، وبين العبد والمعبود، فلا رقابة لله عليه ولا سُلْطان، ولا ثوابَ ولا عقاب، ولا جنَّة ولا نار، فالمرأة في العلمانيَّة حُرَّةٌ في جسَدِها، تهبه مَن شاءَتْ، وتتحرَّك بإرادتِها متَى وكيف شاءتْ، فلا دين يَحْكُمها، ولا زوج يَأْمُرها، ولا أبَ يؤدِّبُها، ولا قرآن يَهْديها.

وكذلك العمل على نَشْر الشُّذوذ الجنسيِّ والإباحيَّة بلا خجل أو وجَل، فالعلمانية تعني الكُفْر بالآخرة؛ إذْ لا ثواب ولا عقاب، ومِن ثَمَّ لا حساب، وهذه هي العلمانيَّة في كلمات.

حصاد العلمانيَّةِ الْمُرُّ:

ونحن نسأل الآن: ماذا قدَّمَت العلمانيَّةُ للبلاد الإسلامية والعربيَّة، بعد حكمها هذه السنوات الطويلة؟ وماذا أنتجَتْ من ثِمارٍ وحصاد؟

إنَّ وجود العلمانية في بلاد الإسلام في واقعها المعاصر، أدَّى بالأمَّة إلى الفرار من الدين، ليس إلى التحضُّر والتقدُّم، ولكن إلى مستَنْقَع الفاحشة والعُرْي والزِّنا، والفرار إلى الْخَنا والإباحيَّة، والإسفاف بالأخلاق والتميُّع بالقِيَم، فماذا حصدَت الأُمَّةُ من وراء ذلك؟

ما حصدت إلاَّ ضياع الأعراض، وانتِهاك الْحرُمات، وفساد الأخلاق وانْحِلالها، وانتشار الفواحش والعُرْي علَنًا، وتَمرُّد الأجيال، وانتشار الأوبئة والأمراض الخبيثة؛ كالزُّهري والسَّيَلان المنَوِي، وأخطرها مرض الإيدز المُدمِّر، والذي لا يزال الطِّبُّ الحديث عاجزًا عن معرفة طُرُق الشِّفاء منه.

وفَرَّت الأُمَّة كذلك إلى التعامُل الرِّبَويِّ وإعلان الفوائد المحرَّمة، والإسهام في البورصات العالَميَّة والاستثمارية، فما حصدَتْ إلاَّ انتشارَ الفقْرِ والبطالة بين الأجيال المتلاحقة، وما حصدَت إلاَّ انتشارَ الفساد الاقتصادي، والسَّرقة المُعْلَنة في مقدَّرات الأُمَّة وثرواتِها وممتلكاتها.

وفرَّت الأمَّة أيضًا إلى تحكيم القوانين الوضعيَّة المستوردَة، فما حصدت إلاَّ ضياع نِعْمة الأمن والأمان، وظهور الحرام بكلِّ صُوَره وأشكاله؛ مِن أَخْذِ الرِّشوة، والسرقة، وشهادة الزُّور، وأكل الرِّبا، وأكْل أموال الناس بالباطل، وما حصدت إلاَّ استعباد الأُمَم الكافرة لها، وتَحكُّمها فيها، وإدارة شؤونها وحياتِها ومقدَّراتِها، والعبَث بِأَمْنِها وأخلاقها وعقيدتها، حتَّى صارت الأُمَّة قَصْعة مستباحةً لكلِّ أحد، وغنيمةً مُشْبِعة، ولعبة مسلِّية بأيدي العابثين.

هذه بعض الثِّمار المُرَّة للعلمانية المعاصِرَة في العالم الإسلامي، فضلاً عن آثارها وجراحها في العالَم الغَرْبي والأوربِّي نفسه، والتي لا طريق للخلاص منها إلاَّ بِمَنهج الله تعالى وشريعته.

إذًا، فالذي يَحْدث الآن أمْرٌ كان ولا بُدَّ أن يكون، بعد تقدير الله تعالى وحكمته وعدْلِه، ثُمَّ لأنَّنا أُمَّة دينُها الإسلام، ومنهَجُها القرآن، وتاريخها حضارةٌ إسلاميَّة وعربية عريقةٌ، ولن تستطيع أن تعيش إلاَّ في ظلِّ هذا المنهج الربَّاني الكريم، مهما جاءَتْها من أنظمة واتِّجاهات، ومهما تآمرَ عليها أهْلُ الظُّلم والْجَوْر والطُّغيان.

ثانيًا: قهر الشعوب وهضم حقوقها من أظلم الظلم:

كما أنَّ الذي يحدث الآن إنَّما هو عاقبةٌ وخيمة للظُّلم والقهر للشُّعوب المسلمة، والتي أذاقَتْها الويلات والآلام تلك الحكوماتُ والسياسات، التي لا تتحاكم إلى شريعة الله ومنهجه، ولا إلى قرآنِه ونبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم.

تلك عاقبةُ الظُّلم والْجَور، وتنحية الشَّريعة الإسلامية عن شؤونِ الحياة كلِّها إلاَّ النَّزْر اليسير، وأَكْلِ أقوات الشُّعوب وثرواتِها، والتميُّع للغرب الكافر، والتزلُّفِ له، ونَهْبِهم وإفسادِهم في بلادهم، والتصدِّي للدعوة الإسلامية الصادقة ودُعاتِها وشَبابِها، ورمْيِهم بالتخلُّف والرَّجعية والجهل، وتعذيبهم وإرهاقهم في السُّجون والمعتقلات، والحَجْر على الشُّيوخ والعلماء، وتَكْميم أفواه الصَّادقين والمصلحين.

وكم جاءت نُصوص الوحْيَيْن الكريمَيْن في التحذير من الظُّلم وعواقبه في الدُّنيا والآخرة، كما قال تعالى: ﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ * كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ ﴾ [آل عمران: 85 - 88].

وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [المائدة: 51].

وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ [البقرة: 229].

وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ [المائدة: 45].

وقال تعالى: ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾ [إبراهيم: 42].

وقال الله تعالى: ﴿ مَا لِلظَّالِمِين مِنْ حَمِيمٍ ولا شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴾ [غافر: 18].

وقال تعالى: ﴿ وَمَا لِلظَّالِمِين مِن نَّصِيرٍ ﴾ [الحج: 71].

وعن جابر قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اتَّقوا الظُّلم؛ فإن الظُّلم ظلماتٌ يوم القيامة، واتَّقوا الشُّحَّ؛ فإن الشُّح أهلك مَن كان قبلكم: حَمَلهم على أنْ سفَكوا دماءهم، واستحلُّوا محارِمَهم))؛ رواه مسلم.

وعن عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن ظلَم قِيدَ شبرٍ من الأرض طُوِّقَه مِن سبْعِ أرضين))؛ متفقٌ عليه.

وعن أبي موسى - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إن الله لَيُمْلِي للظَّالِم، فإذا أخذه لَم يفلتْه))، ثم قرأ: ﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إذَا أخَذَ الْقُرَى وَهِي ظَالِمَةٌ إنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَديدٌ ﴾ [هود: 102]؛ متفق عليه.

وعن عبدالله بن عمر قال: أقبلَ علينا رسولُ الله- صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: ((يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتُلِيتم بِهن، وأعوذ بالله أن تُدْرِكوهن: لَم تَظْهَر الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعْلِنوا بِها، إلاَّ فشا فيهم الطَّاعون والأوجاعُ التي لم تَكُن مضَتْ في أسلافهم الذين مضَوْا، ولَم ينقصوا المكيالَ والميزان، إلاَّ أُخِذُوا بالسِّنين وشِدَّة المؤونة وجَوْر السُّلطان عليهم، ولَم يَمْنعوا زكاةَ أموالِهم، إلاَّ مُنِعوا القَطْر من السَّماء، ولولا البهائِمُ لم يُمْطَروا، ولَم يَنْقضوا عهد الله وعهد رسوله، إلاَّ سلَّط الله عليهم عدُوًّا من غيرهم، فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لَم تَحْكم أئمَّتُهم بكتاب الله، ويتخيَّروا مِمَّا أنزل الله، إلاَّ جعل الله بأْسَهم بيْنَهم))؛ رواه أبو داود والبيهقيُّ بسند صحيح.

والمتأمِّل في هذا الحديث الجليل يرى أنَّ الأُمَّة الإسلاميَّة اليومَ وقعَتْ في كلِّ هذا الذي حذَّر منه النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فكَمْ هي صُوَر الفاحشة اليوم باسْم الفنِّ والإعلام! وكمْ هي باسم الحرية الشخصيَّة! وكم هي بِتَرْك إقامة حدود الله تعالى فيها، وإنكار الْمُنكر! وكم هي صور الغشِّ والتدليس على الأُمَّة! وكم هم الذين منعوا الزكاة المشروعة! وكم هم الذين نقَضوا عهد الله ورسولِه! وكم هم الْحُكَّام الذين تركوا شريعة الإسلام جانبًا، وحكَّموا قوانين البشر الهزيلة الوضعيَّة، بعيدًا عن هُدَى الإسلام!

إن الشُّعوب المسلمة قُهِرت حقًّا، ومُنِعت من حُرِّيتها الشرعيَّة، وضاعت أموالُها وثرواتُها بأيدي العابثين بِها، ولا بُدَّ يومًا أن يعود الْحَقُّ لأهله، وأن يُقاد للمظلوم من الظَّالِم كما جاء الحديث النبويُّ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لَتُؤَدُّنَّ الحقوق إلى أهلها يوم القيامة، حتَّى يُقاد للشاة الْجَلحاء من الشاة القَرْناء))؛ رواه مسلم.

الطَّريق إلى الإصلاح والتغيير:

ونَحْن بعد هذا نقول، كما قال السَّابقون من قبل: "لن يَصْلح آخِرُ هذه الأُمَّة إلا بِما صَلح به أوَّلُها"، وكما قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ﴾ [الرعد: 11].

إنَّ التغيير والإصلاح أمرٌ آتٍ لا مَحالة؛ لأنَّ الله تعالى له في الكون سُنَنٌ قدَرِيَّة وشرعيَّة، ولا بُدَّ من وقوعها بِحِكمته وعدله وإرادتِه، لكن على أهل العلم والدُّعاة أن يأخذوا بِحِكمة بالغةٍ - بعد وقوع هذه الأحداثِ - النَّاسَ إلى منهج الله تعالى وشريعته بقوَّةٍ وبصيرة.

عليهم أن يَغْرسوا من الآن فصاعدًا؛ أنَّ الشباب الْمُسلم والشُّعوب الْمُسلمة، لا هناء لَهم، ولا سعادة، ولا أمْنَ إلاَّ في تطبيق الشريعة الإسلامية من جديد، وجعْلِها منهجَ حياةٍ، فلا يَكْفي الْمُطالَبة بِما نَمْلأ به البطونَ الْخَاوية، أو ما نسدُّ به رمقَ الحياةِ وآلامَها العَصِيبة ومعيشتها، كلاَّ، كلا، إنَّما لا بُدَّ مِن أن نأخذ بيد الناس إلى نور الحقِّ، إلى شَرْع العزَّة والكرامة.

وكما قال الصَّحابِيُّ الجليل - رضي الله عنه - وهو يبيِّن منهجه وغايتَه، ويُعْلِن عن هُوِيَّتِه وشريعته، كما ذكرَتْ كتب التاريخ أنَّ سعد بن أبي وقَّاص أرسل رِبْعِيَّ بنَ عامرٍ رسولاً إلى "رستم" قائد الجيوش الفارسيَّة وأميرهم، فدخل عليه وقد زيَّنوا مَجْلسه بالنَّمارق والزَّرابِيِّ والحرير، وأظهر اليواقيتَ واللآلِئَ الثَّمينة العظيمة، وعلى تاجِه وغيْر ذلك من الأمتعة الثَّمينة، وقد جلس على سريرٍ من ذهَب.

ودخل ربْعِيٌّ بثياب صفيقة، وترس، وفرس قصيرة، ولَم يزَلْ راكِبَها حتَّى داس بِها على طرَفِ البِساط، ثُمَّ نزل وربَطها ببعض تلك الوسائد، وأقبل - عليه سلاحُه ودِرْعُه، وبيضتُه على رأسه - "فقالوا له: ضع سلاحك، فقال: إنِّي لَم آتِكم، وإنَّما جئتكم حين دعوْتُمونِي، فإنْ تركتمونِي هكذا وإلاَّ رجعْتُ، فقال رستم: ائْذَنوا له، فأقبل يتوكَّأ على رُمْحِه فوق النَّمارق، فخرق عامَّتَها، فقالوا له: ما جاء بكم؟ فقال: الله ابْتَعثنا؛ لِنُخرج مَن شاء مِن عبادة العِبادِ إلى عبادة الله، ومِن ضِيق الدُّنيا إلى سعَتِها، ومن جَوْرِ الأديان إلى عدل الإسلام[1].

كما ينبغي علينا ألاَّ نترك الأَمْر فضاءً للعابِثين والطَّامعين والمتسلِّقين على أكتاف الحقِّ؛ ليصلوا به إلى أطماعهم وغاياتِهم الدَّنيئة الرَّخيصة، وإنَّ تونس الْخَضراء، أرض القيراون والفتح الإسلاميِّ، لَم تقف بعد ثورتِها حتَّى الآن على أرض صلبة من التوجُّه الصحيح للمسار الْمُراد، وإنَّنا نَخْشى أن تعود الأمور كما كانت، ولكن بثوبٍ آخَر، ووَجْه آخر، وهنا مكمن الْخَطر في الصِّراع الدائر، كما أخشى أن يتكرَّر نفْسُ الواقع في مصر وبلادٍ أُخرى، وما ثَمَّة تغييرٌ يُذْكَر.

ذلك لأنَّنِي أعتقد أنَّنا في حاجة ماسَّة وضروريَّة إلى أمرَيْن، وهُما من الأهَمِّية بِمَكان في بلادنا الإسلاميَّة والعربية:

الأوَّل: الوَعْي الإسلاميُّ الشامل:

لأنَّنا نرى في مِثْل هذه الثَّوْرات - كما تُسَمَّى اليوم - راياتٍ وأحزابًا ومناهِجَ خرجَتْ للتغيير والإصلاحِ، زعَمَت، لكنَّها في الوقت ذاته لا تُرِيده تغييرًا إسلاميًّا ولا شرعيًّا، بل إنَّها متخوِّفة ومتوجِّسة من أن يَحْكم فئةٌ ما تتبنَّى الْمَنهج الإسلاميَّ ولو جُمْلةً دون تفاصيله، تَخْشى من هذا وترميه بالتشدُّد والرَّجعية، وتقف وبقوَّةٍ أمام الاتِّجاه الإسلاميِّ الإصلاحي أيًّا كان حامِلُ رايته.

وهنا يَظْهر لكلِّ ذي لُبٍّ وبصيرةٍ أنَّ هذه الثَّورة لن تعود - برغم ما قدَّمَت من قوَّةٍ وشجاعة وبَذْل - بفائدةٍ تُذْكَر، ولا تغيير مؤثِّر، في حياة النَّاس وواقعِهم؛ لأنَّ أصحاب هذه الرَّايات والحزبيَّات لن يَسْلكوا الطَّريق الصحيح، لكنهم يَحْملون معهم مناهِجَ وتصوُّراتٍ بشريَّةً أخرى بديلةً عن الأخرى، وهنا تَدُور الأُمَّة في دوَّامة مفرغة وخاوية، ليس لَها من دون الله كاشِفَة.

ولعلَّ المستفيد الأوَّل من هذا كلِّه هو العالَمُ الغرْبِيُّ واليهود الصَّهاينة، نعَم، هم من سيَجْني ثَمرة هذه الثَّورة على الباطل، بِخَلْق عُمَلاء آخَرين، وسياسات عربيَّة أخرى تُذْعِن لَهم، وتعطيهم بعض الذي مُنِعوا مِمَّن سبقها، وكذلك الاستفادة الْمُرَّة من فوضى تعمُّ العالَم الإسلاميَّ لا يَحْكمها ضابِطٌ ولا منهجٌ ولا سياسة، وكما يُقال عندهم: "فوضى خلاَّقة".

إنَّ الإشكال حقًّا في فقدان الوعي الإسلاميِّ الصَّحيح لدى الكمِّ العريض من جَماهير الْمُسلمين، أنَّهم يعتقدون أنَّ تطبيق الشريعة الإسلاميَّة، لن يُسْعِدهم، ولن يطعمهم، ولن يسقيهم، ولن يَكْسُوَهم، ولن يجعلهم مرفَّهين أعِزَّاء، ويعتقدون أنَّ الْحُكم الإسلاميَّ سيكون نوعًا آخرَ من القهر والظُّلم، وقَطْع الأيدي، ومَنْع جَميع الْحُرِّيات الحق منها والباطل، ويعتقدون أنَّهم لن يرَوُا النَّهار إلا ليلاً، ولا اللَّيل إلا ظلامًا قاتِمًا!

نعَم، هذه مفاهيمُ جاهليَّة، ما زالَتْ تُغطِّي وتعلو بِرَانِها على كثيرٍ من العقول في عصر الانفتاح الحديث، وما زال عُمَلاء الغرب والدَّهْماء يصدِّقون هذا في أُمَّتِهم وشريعتهم، وما زال إعلامُنا المقروء والمرئيُّ والمسموع يلعب على هذا الوتر الدَّنِيء، وكأنَّهم نسوا أو تناسَوْا ذلك التَّاريخ العريق الْمُشرق لِحَضارة الإسلام والعرب، ونسوا أنَّ الله إنَّما رفَعَهم وأعزَّهم بِهذا الدِّين، ونسوا أنَّ العرب لَم يكونوا في خريطة العالَم شرقًا وغربًا، إلاَّ يوم أنْ جاءهم الإسلام، وأعلى هِمَمَهم، وزكَّى نفوسهم، وفتَح لَهم العلم والفهم ومغاليقَ الحياة والكون من حولِهم.

وهنا يأتي دَوْرُ العلماء والدُّعاة وطلاَّب العلم الصادقين، في عرْض الإسلام من جديدٍ بِصُورته المشرقة الشَّاملة، وبيان أحكامه وشرائعه للنَّاس، وبيان أنَّ السعادة والتغيير الحقَّ، إنَّما في هذا الدِّين واتِّباعه وتطبيقه كمنهج حياة.

كما أنَّ عليهم أن يبيِّنوا شُموليَّة الإسلام لِجميع شؤون الحياة: التعبُّدية، والتشريعيَّة، والسِّياسية، والاقتصاديَّة، وأنَّه طريق السَّعادة والْخَلاص إنْ أرادوا النجاة حقًّا؛ كما قال تعالى: ﴿ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [المائدة: 15 - 16].

كما أنَّ عليهم أن يُزِيلوا من عقول جَماهير المسلمين قدْرَ جهْدِهم واستطاعتهم تلك الشُّبهات الخاوية، ويكشفوا زيْفَها وعَوارَها للنَّاس؛ ليَحْذروها، والتاريخُ الإسلاميُّ ثريٌّ بِحقائق كثيرة تَملأ الواقع بالأدلة النَّاصعة على ذلك.

الثاني: الوعي السياسي الشرعي:

لأنَّ كثيرًا من شعوبنا وأبناء أُمَّتِنا ما زالتْ تَثِق في سياساتٍ علمانيَّة وليبراليَّة مشبوهة، وما زالت تعتقد أنَّها أفضَلُ السِّياسات، لكنَّها لَم تُطبَّق على أحسن وجوهِها، وليت شِعري أين ما سَمّوه بالدِّيمقراطية المزعومة، يوم أن وصلَتْ حكومةٌ منتخَبةٌ كحَماس في فلسطين إلى سُدَّة الحكم، لماذا لَم يتعاملوا معها كحكومةٍ شرعيَّة - زعَمُوا - ومنتخَبةٍ بإرادة الشَّعب؟ ولِماذا وقف العالَمُ الغرْبِيُّ الخائن أمامها، ووضع يده في أيدي الصَّهاينة اليهود لِمُحاربتها من جذورها؟!

إن العالَمَ الإسلاميَّ في حاجةٍ إلى وعي سياسيٍّ شرعي بِحَق، ولستُ أقصِدُ سياسةً هزيلة عميلةً أو مستغرَبة عن بلادنا، إنَّنا نَجهل كثيرًا في باب السِّياسة الشرعيَّة والتي تَحدَّث عنها أهْلُ العلم والفقه، في حقِّ الحاكم والمَحْكوم، وفي نظام الْحُكم الإسلاميِّ والْخِلافة، وفي اختيار الرَّئيس الذي يستحِقُّ أنْ يُولَّى على ولايات الْمُسلمين، ويدير شؤون البلاد والعباد.

هل تعلم الْجَماهيرُ الْمُسلمة أنَّه لا يَحِقُّ لَها أن تَختار رئيسًا أو حاكمًا أو من يتولَّى شؤونَهم وحياتَهم، إلاَّ إن كان سيُقِيم بينهم الشَّريعة الإسلامية، أم أنَّه مجرَّد والٍ وحاكم مصْلِح سياسي واقتصادي فحَسْب؟!

لماذا تُطالِبُ الشُّعوبُ حكَّامَها بالطَّعام والشراب والعمَلِ والحوافز، دون أن تُطالِبَه بإقامة الْحُكم الإسلاميِّ الشَّامل، وتطبيق منهج الله ورسوله؟!

كما أنَّنا لا نَعِي سياسيًّا مكايد اليهود والغرب الصليبِيِّ بدرجةٍ تُؤهِّلنا لِصَدِّ هذا العدوان وتلك المطامع، وتقسيم العالَمِ الإسلاميِّ والعربي إلى دويلاتٍ مُتناحرة متنافرةٍ فيما بينها، والقبض على مقدَّراتِها من النفط البتروليِّ، والاقتصاديِّ وغيرهما.

إنَّ السياسة الشرعية تُطالبنا بِمعرفة حقِّ الحاكم والمحكوم، والرئيس والمرؤوس، ومعرفة العدوِّ المتربِّص بأُمَّتِنا، وما يكيد ويُخطِّط لَها، والْمُطالبة بإقامة شريعة الإسلام في جَميع شؤوننا وحياتنا.

النَّصر القريب وعْدُ الله ورسوله:

حقٌّ علينا في الفَتْرة القادمة أن نبثَّ الوعي الإسلاميّ الدِّيني عمومًا، والوعي السِّياسي الشَّرعي على وجْهٍ أخص، كما ينبغي أن نُدْرِك أنَّ الإسلام قادمٌ، ولا ريب في هذا، قادمٌ لأنَّه وعْدُ الله ورسولِه، وقادمٌ لأنَّه هو المنهج الإصلاحي الربانِيُّ الذي فيه كلُّ مقوِّمات السعادة والسِّيادة البشريَّة لِهَذه الأُمَّة، وقادمٌ لأنَّه الحقُّ الذي لا حقَّ بعده، وقادم لأنه منهجٌ منتصر، منهجٌ له الْحُكم والسيادة مهما طال الزَّمان، واشتدَّت المِحَن، ورُصِدت العقَبات، منتصر لأنَّه من عند الله، ومنتصرلأنَّه منهج الله، ومنتصر لأنَّه كلمة الله الَّتي هي العُلْيا أبدًا ودائمًا، ومنتصر لأنَّه منهج معصوم لا يعتريه الخطأ والزَّلل، ومنتصر لأنه يَمْلك كلَّ مقوِّمات البقاء، وكلَّ مقوِّمات الظَّفر والاستمرار والنَّصر.

نعم، إنَّ المستقبل القريب لِهَذا المنهج الربَّاني، وعلى منهاج النبُوَّة الأولى، وهذا وعْدُ الله تعالى ولا ريب، كما قال تعالى: ﴿ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾ [المجادلة: 21]، وكما قال أيضًا: ﴿ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الصافات: 173].

وقال تعالى: ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النور: 55].

وهذه الآيات القرآنيَّة شواهِدُ على صِدْق وعْد الله تعالى لعباده وأوليائه، ونصوصُ السُّنة النبويَّة الصحيحة عند مُسلم و"مسند أحمد" وغيرِهِما شواهِدُ على ذلك.

فعن ثوبانَ - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله زوى لِيَ الأرضَ، فرأيتُ مشارقها ومغاربَها، وإنَّ أُمَّتِي سيَبْلُغ مُلْكُها ما زَوى لي منها، وأُعطيت الكَنْزينالأحمر والأبيض، وإنِّي سأَلْت ربِّي لأُمَّتِي ألا يُهْلِكها بِسَنةٍ عامَّة، وألا يُسَلِّط عليهم عدوًّا من سوى أنفُسِهم، فيستبيحَ بَيْضتَهم، وإنَّ ربي قال: يا محمَّد، إنِّي إذا قضيتُ قضاءً فإنَّه لا يُرَدُّ، وإنِّي أعطيتك لأمَّتِك ألا أُهْلِكهم بسنةٍ عامَّة، وألا أُسَلِّط عليهم عدوًّا من سوى أنفسهم، يستبيح بيضتَهم، ولو اجتمع عليهم مَن بأقطارها)) أو قال: من بَيْن أقطارها، ((حتَّى يكون بعضُهم يهلك بعضًا، ويسبي بعضُهم بعضًا)).


المصادر:

[1] "البداية والنهاية"، (7 /40).
-----------------------------------------------------------------------

الشيخ عاطف عبدالمعز الفيومي

كاتب إسلامي – ومشرف موقع طريق المصلحين
sheikhatef@maktoob.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1640


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


الشيخ عاطف الفيومي
تقييم
6.53/10 (290 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

الافضل تقييماً/ق

محتويات مشابهة/ق

الاكثر اهداءً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.