إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
'القرضاوى' يرفض حضور مؤتمر يشارك فيه رجال دين صهاينة
\'القرضاوى\' يرفض حضور مؤتمر يشارك فيه رجال دين صهاينة
\'القرضاوى\' يرفض حضور مؤتمر يشارك فيه رجال دين صهاينة
06-19-2007 06:26 AM
رفض الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين دعوة سفير كازاخستان في قطر لحضور مؤتمر حوار الأديان المقرر عقده في كازاخستان، وعلل القرضاوي رفضه بمشاركة رجال دين صهاينة من داخل كيان الاحتلال الصهيوني في المؤتمر.

استقبل فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بمنزله في الدوحة عظمات بيرديباي سفير كازاخستان في قطر، وقد دعا السفير فضيلة الدكتور القرضاوي لحضور مؤتمر حوار الأديان المقرر عقده هناك، إلا أن فضيلته رفض الدعوة مبررًا ذلك بدعوة يهود من داخل الكيان الصهيوني لحضور المؤتمر.

وقد بدأت فكرة حوار الأديان في الظهور على الساحة العالمية في القرن الماضي وتحديدا في عام 1932م كانت فرنسا أول من نادى بها، عندما قامت بإرسال ممثلين إلى علماء الأزهر للتحاور معهم حول إمكانية توحيد الديانات الثلاث، الإسلام والنصرانية واليهودية.

ومع مرور الأعوام؛ تطورت فكرة حوار الأديان، وتم انعقاد الكثير من المؤتمرات العالمية، إلى جانب الندوات المحلية، والحوارات التي جرت بين رجال الدين، والتي تبنت الفكرة في حيز التنفيذ.
وتدعو مؤتمرات الحوار الي الآتي:

1- مبدأ وحدة الأديان، أو تعانق الأديان: أي الاتفاق على قواسم مشتركة بين الأديان، بحيث أنه من آمن بتلك المبادئ المجمعة من الأديان السماوية، وربما غير السماوية صار مؤمناً، ولا يخفى بطلان تلك الدعوى لطمسها للهوية الإسلامية.

2- توسيع حوار الأديان ليشمل الأديان الغير السماوية: وهذا ما حدث في المؤتمرات الأخيرة، حيث تم دعوة ممثلين عن الديانة البوذية، والهندوسية، لحضور المؤتمر، وإن كان الحوار مع أهل الكتاب له ثابت شرعي؛ للاتفاق على وجود إله ورسالة سماوية، فكيف يكون الحوار حوار أديان بين من لا يعترف بوجود رسالة، أو من يعبد صنماً، أو يسجد لدابة؟!!!

3- اتخاذ حوار الأديان مطية لتطبيق أجندة سياسية معينة: وهذا ما حدث على سبيل المثال،
في مؤتمر حوار الأديان بقطر، حيث تم الحوار بدعوى من الفاتيكان، الذي جاء بممثلين عنه ودعا أطرافاً إسلامية معينة دون أخرى، وتم فرض الموضوع المطروح للمناقشة؛ وهو حرية الردة، هذا إلى جانب دعوة حاخامات صهيونيين للمؤتمر، مما جعل بعض من علماء منظمة المؤتمر الإسلامي يقاطع المؤتمر؛ لأن هذا يجر الأمة إلى التنازل على ثوابت ومرتكزات رئيسية .

4- أن حوار الأديان فرصة لاجتماع الأديان السماوية، والاتفاق على بعض القضايا المشتركة، كأهمية الأخلاق الفاضلة، وحقوق الإنسان، وتحريم الاغتصاب، وغيرها من القضايا...
ويبقى أصحاب تلك التوجه في خانة المثالية، حيث لم يسلك هذا المسلك في أي من المؤتمرات السابقة، وإن كان؛ فينتهي ببعض التوصيات التي لم تقدم شيئاً ولم تؤخر.

يقول احد المفكرين الاسلاميين:"لاشك أن حوار الأديان - على النحو الذي يراه الثلاثة فرق الأولى- أمر مرفوض، فالأديان لا تتحاور، ولا يذوب بعضها في بعض، ولا يمكن أن تكون القواسم المشتركة بين الأديان هي معيار الإيمان لدى أصحاب الحوار.

ويضيف:"إن هذا مما يفرغ رسالة الإسلام من مضمونها، تلك الرسالة التي أتت فنسخت الشرائع التي نزلت من قبلها، [[وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ ]]، [[وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ ]]، أضف إلى ذلك؛ أنه كيف يتم الحوار بين الأديان، والآخر لا يعترف بك؟ أو من يعرض عليك أجندة مسبقة للحوار.

و صرح الدكتور محمد سليم العوا -الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- وذلك في الاجتماع الأول لجمعية مقاصد الشريعة، الذي عقد بالقاهرة :أن حوار الأديان أصبح بلا جدوى، خاصة مع رفض الاعتراف بالإسلام كدين سماوي ورفض اعتبار فلسطين دولة إسلامية.

وأشار العوا إلى أن: هناك مسائل يتم الحرص عليها في الحوار من الجانب النصراني أهمها: السماح ببناء الكنائس بلا قيد، والسماح بالبعثات التبشرية في الدول الإسلامية، والسماح بزواج المسلمة من غير المسلم.

أما الحوار بين الأديان للدفاع عن الثوابت الأخلاقية المشتركة؛ كحرمة الزنا، واللواط، والقتل، إلى غير ذلك، أو الحوار الذي يأخذ طابع درء الشبه عن الإسلام؛ فهذا مما ينبغي الحرص عليه؛ ولكن لا تحت مسمى حوار الأديان بل حوار مع الآخر أو الحوار على كلمة سواء مع أهل الكتاب كما سماه القرآن .

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 863


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
6.82/10 (144 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.