إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
إسرائيل تحسم القدس وتستعد للأقصى
إسرائيل تحسم القدس وتستعد للأقصى
إسرائيل تحسم القدس وتستعد للأقصى
03-18-2011 07:23 PM
بعدما حسمت إسرائيل معركتها في القدس بفرض سيطرتها على المدينة، تستعد لمعركة السيطرة على المسجد الأقصى مستغلة انشغال المجتمع الدولي بالثورات التي يشهدها العالم العربي، ومن خلال إتمامها شبكة الأنفاق وشروعها باستحداث الجسر العسكري في باب المغاربة.

وتستمر تل أبيب بالدفع بالمستوطنين ليصلوا إلى البلدة القديمة في القدس الشرقية ومشارف الأقصى، حيث يقطن بتخومه نحو ثلاثة آلاف مستوطن.

ودأب الاحتلال على استهداف قيادات الفصائل الفلسطينية، فبعد قراره بإبعاد عددا من قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يستهدف الآن قيادات بالجبهة الشعبية من خلال إبعاد بعضهم أو فرض الإقامة الجبرية على آخرين، بهدف تقويض نشاط الحركات الفلسطينية.

طرد وإبعاد
يُشار إلى أن نواب القدس يواصلون اعتصامهم في مقر الصليب الأحمر للشهر السابع على التوالي، عقب أوامر الطرد الصادرة بحقهم.

وبالمقابل رفضت الداخلية الإسرائيلية تجديد الإقامة لمطران الكنيسة الإنجيلية الأسقفية بالأراضي المقدسة والشرق الأوسط سهيل دواني، بادعاء تزييف مستندات لِنقل أراض يهودية لفلسطينيين.

وأُبعد رئيس قسم المخطوطات بالأقصى المبارك الدكتور ناجح بكيرات، بموجب أمر عسكري عن تخوم المسجد لمدة ثلاثة أشهر.

الحاضنة الصهيونية
وفي تصريح للجزيرة نت أوضح بكيرات أن القدس توجد بعين الحاضنة الصهيونية التي تستغل الصمت العربي والإسلامي والتخاذل الدولي وانشغال العالم بالثورات، لتتفرد بالمدينة وسكانها ومقدساتها.

ولفت إلى أنه منذ مطلع العام الجاري ومع نجاح الثورة التونسية، أعلن الاحتلال عن رباط الكرد كحائط مبكى صغير، وهدم عقار أمين الحسيني (يرحمه الله) الذي يعتبر رمز النضال الوطني الفلسطيني.

ويضيف بكيرات أنه مع اندلاع الثورة المصرية، استهدف الاحتلال مساجد القدس، حيث سعى لإسكات صوت الأذان والتحكم به، وواصل بناء وتوسيع الكنس على حساب العقارات العربية والإسلامية.

وتابع بأن ممارسات الاحتلال طالت كذلك القصور الأموية التي دمرت وطُمست، ودشن نفقا يربط سلوان بساحة البراق، وتمت مصادرة آخر ما تبقى من آثار وأوقاف إسلامية بمحيط الأقصى، ووظفت بمشاريع التهويدية والسياحية.

واقعة الأقصى
وكشف بكيرات النقاب عن تدشين الاحتلال مشروع الأنفاق حيث حفر 25 نفقا، وباتت إسرائيل تبسط سيادتها على بطن الأرض وظاهرها، وتتحكم بالحياة اليومية للمقدسيين.

ولفت إلى أن المعركة وإن كانت بباطن الأرض وعبر الأنفاق، فإنها تسير باتجاه الأقصى، مؤكدا ترقب اللحظة التي يخرج اليهود من قلب ساحات المسجد.

وعن الوضع بالقدس، أكد بكيرات أن سلطات الاحتلال تعمدت شل الحركة التجارية بالبلدة القديمة وضرب الاقتصاد الفلسطيني.

وخلص إلى القول إن إسرائيل حسمت معركة القدس، وما تبقى هو واقعة الأقصى والسكان الذين يتعرضون للترهيب والقمع والذل والإبعاد.

هدم وإخلاء
وسخّرت إسرائيل مختلف أذرعها السياسية لإحكام سيطرتها على القدس والأقصى، لتنفيذ مخططات استيطانية قديمة، كما حظرت أي نشاط اجتماعي وسياسي للفلسطينيين بالمدينة.

وكثفت سلطات الاحتلال من أوامر الهدم والإخلاء للمنازل الفلسطينية، لترحيل وتغييب البعد العربي والروحي والعقائدي عن مشهد المدينة واستبداله بالتراث اليهودي.

مسؤول ملف القدس بحركة فتح حاتم عبد القادر اعتبر أن إسرائيل قد تكون تمكنت من حسم معركة القدس عبر تزييف الوقائع والجغرافيا وتكثيف وجودها الاستيطاني، من خلال تهويد المعالم والإطاحة بالرموز الإسلامية والمسيحية، لإثبات الحق المزعوم لليهود بالمدينة.

لكنه أكد في الوقت نفسه في حديثه للجزيرة نت، أن الدولة العبرية فشلت في تثبيت تهويد المسار الديمغرافي وتغيير التركيبة السكانية، بحيث لا تزال أغلبية فلسطينية تعيش بالقدس الشرقية حيث يقطنها ثلاثمائة ألف فلسطيني مقابل مائتي ألف مستوطن.

مقاومة شعبية
وحذر عبد القادر من تصعيد المشاريع الاستيطانية، ومحاولات الاحتلال خلق أغلبية يهودية، من خلال حملة تطهير عرقي، بسحب الهويات والإبعاد وهدم المنازل والاستيلاء على العقارات.

وشدد على أن المعركة لم تحسم بعد، وأن السياسات الإرهابية لن تخيف المقدسيين ولن تثنيهم عن المقاومة الشعبية بالدفاع عن وجودهم وحقهم التاريخي في المدينة.

ودعا مسؤول ملف القدس بفتح العالمين العربي والإسلامي للخروج عن صمتهما وتقديم الدعم المالي والمعنوي والسياسي للمقدسيين، ليتسنى لهم الصمود وحسم المعركة.

كما حمّل المجتمع الدولي المسؤولية كاملة حيال ممارسات الاحتلال، مؤكدا أن الواجب يحتم على العالم التدخل الفوري، وكف يد إسرائيل عن مخالفاتها للقوانين الدولية.


المصدر: الجزيرة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 505


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
5.94/10 (77 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.