إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
قوات سورية تقتحم قرية العريضة على الحدود مع لبنان
قوات سورية تقتحم قرية العريضة على الحدود مع لبنان
قوات سورية تقتحم قرية العريضة على الحدود مع لبنان
05-19-2011 07:19 PM
انتشرت قوات سورية تدعمها الدبابات في قرية على الحدود اللبنانية يوم الخميس، بحسب ما أفاد شهود عيان، بعد يوم من فرض واشنطن عقوبات على الرئيس السوري بشار الأسد بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان.

ومن قرية البقيعة اللبنانية الحدودية - حيث انتشر جنود لبنانيون أيضا على طول الجانب اللبناني من الحدود- شوهد جنود سوريون وهم ينتشرون على الناحية الأخرى من الحدود وعلى طول نهر في قرية العريضة وأثناء قيامهم بعمليات مداهمة للمنازل، بحسب وكالة "رويترز".

وسمعت في وقت سابق الخميس أصوات إطلاق نار عشوائي وقصف في قرية العريضة التي تقع قرب بلدة تلكلخ التي قتلت فيها القوات السورية منذ يوم السبت 27 مدنيا على الأقل، بحسب ناشط حقوقي.

في الأثناء، استنكرت سوريا الخميس العقوبات الأمريكية التي أعلنت الأربعاء بحق الرئيس السوري بشار الأسد وعدد من المسئولين السوريين، واعتبرت أنها تصب في مصلحة "إسرائيل".

وقال مصدر رسمي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن سوريا "تستنكر الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة حيال السيد الرئيس بشار الأسد وعدد من المسئولين السوريين بذريعة الأحداث الجارية في سوريا".

واعتبر المصدر أن "هذه الإجراءات هي واحدة من سلسلة عقوبات فرضتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة بحق الشعب السوري في إطار مخططاتها الإقليمية وفي مقدمتها خدمة المصالح الإسرائيلية".

وأكد المصدر أن "أي عمل عدواني ضد سوريا هو مساهمة أمريكية في العدوان الإسرائيلي على سوريا والعرب"، ورأى أن "الإجراء الأمريكي بحق سوريا له تفسير واحد هو التحريض الذي يؤدي لاستمرار الأزمة في سوريا الأمر الذي يخدم مصالح إسرائيل قبل كل شيء".

ويرفع قرار واشنطن فرض عقوبات على الأسد شخصيا الرهان في صراع تقول جماعات معنية بحقوق الإنسان إنه أدى غلى مقتل 700 مدني على الأقل ويثير تساؤلات حول ما إذا كان الغرب يسعى إلى الإطاحة بالأسد في نهاية المطاف.

ونقلت "رويترز" عن مسئول أمريكي كبير، إن الهدف من العقوبات الجديدة هو إجبار الأسد على تنفيذ إصلاحات سياسية وعد بها.

وأضاف المسئول الذي طلب عدم ذكر اسمه "أمام الرئيس الأسد خيار واضح.. إما قيادة هذا الانتقال إلى الديمقراطية أو الرحيل."

وقال هيثم المالح وهو شخصية سورية معارضة كبيرة إن القرار يعني أن أعضاء النظام محاصرون الآن، وأضاف أن أي خطوة من المجتمع الدولي قد تساعد الشعب السوري على الاستمرار في الانتفاضة.

وتشهد سوريا منذ الخامس عشر من مارس الماضي تظاهرات احتجاجية غير مسبوقة تطالب بإطلاق الحريات وإلغاء قانون الطوارئ ومكافحة الفساد وتحسين الخدمات ومستوى معيشة المواطنين. وتحولت المظاهرات إلى مواجهات دامية أحيانا أوقعت مئات القتلى، بحسب ما أعلن نشطاء في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.


المصدر: مفكرة الاسلام

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 570


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.31/10 (92 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.