إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
آل طالب: منهج السلف الصالح هو منهج الإسلام
آل طالب: منهج السلف الصالح هو منهج الإسلام
آل طالب: منهج السلف الصالح هو منهج الإسلام
05-28-2011 03:19 AM
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة، الشيخ الدكتور صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل.

وقال في خطبة الجمعة، التي ألقاها بالمسجد الحرام: "الحضارة الإنسانيّة بمكتشفاتها ومخترعاتها غالبًا ما يكون آخرها خير من أولها، بخلاف أديان الناس ومعتقداتهم فإن متديني كل دين صحيح، يكون أولهم خير من آخرهم، وسلفهم أهدى من خلفهم. ذلك أنّ الحضارة بدأت تحبو في حين أن الأديان ولدت واقفة، والحضارة تراكم معرفي، أما الدين فهو وحي مُنزل، وهدي محكم، والفرق بين الأتباع الأوائل لكل دين صحيح وبين متأخريهم؛ كمثل الفرق بين الماء عند منبعه، والماء عند مصبه؛ بعدما جرى وخالط ما خالط من الكدر والشوائب، لذا فإنّ خير اليهود أنبيائهم وأحبارهم الأولون، وخير النصارى عيسى بن مريم وحواريوه، وخير المسلمين محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته المرضيون، ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، وكلما غبرت أمة أو قرن من الناس طُوي معهم علم ورفع معهم فضل".

وأضاف فضيلته: وإذا شئت أن تعرف قرب أهل دين من دينهم؛ فانظر إلى قربهم من سلفهم، فكل ما اقتربوا اهتدوا، وكل ما جفوا ضلوا، أما إن لعن خلف أمة سلفهم فإنّه لا خير فيهم، فهم دسيسة عدو وصنيعة كائد، قال الإمام أحمد رحمه الله: "إذا رأيت الرجل يذكر أحدًا من الصحابة بسوء فاتهمه على الإسلام". وأردف فضيلته يقول يتأكد الحديث عن المنهج الحق في وقت تعددت فيه المرجعيات، وقل العلماء، وندر الناصحون، حين تكثر الشُّبه، ويُلبس الحق على أهله، ويحول بينهم وبينه دعاة الظلالة، وعُداة الهداية، وأدعياء العلم، وهم أقرب إلى الضلال، وإن تباكوا على الإسلام ورسوله، وحين أدرك العدو هذه الحقيقة سعى لفصل خلف هذه الأمة عن سلفها، وإيغار قلوب متأخريها على متقدميها، وتشويه سيرهم وتواريخهم.
وبيَّن فضيلته أنّ الأمم تتأذى في الغالب من جهل أبنائها، فقد أكمل بعض من نحسن بهم الظن من جهلة الأمة مشروع عدوهم، فانتسبوا للسلف وتسموا باسمهم، وأنشأوا جماعات ومنظمات اختطفت ذلك الاسم الشريف واستأثرت به، ثم ارتكبت باسمه انحرافات، وافتعلت خصومات ولم يفوّت عدوهم تلك الفرصة؛ فدفع بعملائه ليركبوا معهم الموجة، ويوسعوا الهوة بالانتساب للسلف الصالح، ونصبوا أنفسهم ممثلين للسلفية، فحمل خطأهم على صوابها، وغلوهم على وسطيتها واعتدالها، حتى صار الإسلام يُعادى باسم محاربة السلفية، وصار الإعلام يصف المتطرفين والإرهابيين بأنهم سلفيون، وُوصفت عودة الأمة لدينها الصحيح بالسلفية المتطرفة؛ تنفيرًا وتشويها للتدين، وأصبحت السلفية سُبّة وجريمة، يلاحق أربابها، ويتبرأ منها أصحابها، الذين هم أصحابها وكانوا حق بها وأهلها، وكان الله بكل شيء عليمًا.

ولفت فضيلته النظر إلى أنّ سلف المسلمون هو محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته والقرون المفضلة، فبأي كتاب وجدتموهم يقتلون المسلمين، أو يخونون المستأمنين، أو يدعون من دون الله الأئمة والصالحين، أو يتبركون بالأضرحة وقبور السالفين، أو يثيرون الفتن بين المسلمين, سلفكم يا أيها المسلمون حريصون على جمع الكلمة، ووحدة الصف، وتنقية الدين من تحريف الغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين, سلفكم كانوا أهدى طريقًا وأقوم مسلكًا، وأتبع للكتاب والسنة، وأعلم بالوحي فكانوا حقًا مسلمين, الانتساب للسلف ليس دعوى يدعيها شخص أو جماعة، أو يتبناها حزب أو منظمة، بل هي طاعة واتباع ووحدة واجتماع، ونبذ للفرقة والابتداع, منهج السلف الصالح هو الإسلام الأول الذي عرفه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، هو النهج الذي قاتل لأجله خالد وسعد واستشهد في سبيله حمزة ومصعب، هو الجادة التي سلكها ابن مسعود وابن عباس، وهو السبيل الذي ترسمه الحسن البصري والنخعي والشعبي, وهو الفجاج الّتي طرقها أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد, هو الطريق الذي خطى فيه البخاري ومسلم وأبو داوود والترمذي، وأولئك كل أولئك وكثير غيرهم على منهجهم، سيرهم محفوظة وآثارهم معلومة، وكتبهم مسطرة ومخطوطة، فالسعيد من تمسك بما كان عليه السلف، واجتنب ما أحدثه الخلف، وما أسهل الأتباع وأيسر الاهتداء إنْ عافى الله من دعاة الظلالة.

وأوضح إمام وخطيب المسجد الحرام أنّ منهج السلف الصالح هو المنهج الذي يمثل هذا الدين العظيم في شموله وصفاءه، كما يمثل المسلمين في اجتماعهم وائتلافهم, إنه اسم ينتظم فيه الإسلام كله، كما ينتظم جميع المسلمين الثابتين على الإسلام، الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فهو شريعة الله في صفائها، وهو عقيدة الحق في نقائها؛ بذلك المنهج تعرف الحادثات من الدين فتتقى ويعرف الأدعياء في علم الشريعة فيحذرون، ويعرف الشاقون لصف الأمة ووحدتها فيجتنبون ويعرف المخلصون المهتدون فيتبعون, وتكمن أهمية نهج السلف الصالح في كونه التطبيق العملي الأول للإسلام، تحت سمع وبصر الصحابة المشهود لهم بالخيرية والاصطفاء، وكذلك تابعوهم، فمن الذي يزايد على ذلك النهج ومن يجرؤ أن يدعي أن الحق خلافه.

وأكّد فضيلته أنّ منهج السلف منهج شامل في النظر والاستدلال، في التلقي والاستمداد والارتباط بالنص الشرعي، وفي نبذ المحدثات في السلوك والتعبد, ولا يكاد يخلو أحد من المنتسبين إليه في كل مكان من خلل في الفهم أو في التطبيق، إلا أنّ الخلاف امتثال هذا المنهج في بعض الفروع والجزئيات، لا يجوز أنّ يكون داعيًا إلى تصنيف المخالف أو نبذه باسم يقطع نسبته إلى السلف؛ فإنّ الأصل في كل مسلم لم يتلبس بشيء من الأصول البدعية المحدثة، إنه على نهج السلف، وإنْ وقع في معصية أو خالف في مسألة اجتهادية, ومن قال بالكتاب والسنة والإجماع كان من أهل السنة والجماعة، وشعار المخالف مفارقة الكتاب والسنة وإجماع المسلمين, لافتًا الانتباه إلى أنّ الوهن قد تسرب للأمة بقدر ما تسرب إليها من البدع والمحدثات والانحراف عن الطريق الحق، وضعف الاستمداد من الوحيين، وإذا كان المسلمون يلتمسون اليوم طريقًا للنهوض، فليس لهم من سبيل إلا وحدة جماعتهم، ولا سبيل إلى وحدة الجماعة إلا على الإسلام الصحيح, والإسلام الصحيح مصدره القرآن والسنة، وهذه خلاصة الاتجاه السلفي، عودة بالإسلام إلى معينه الصافي، من كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ فلا تلتبس عليكم السبل، ولا تضلنّكم الأهواء، ولا يصدنّكم كثرة الأعداء، أو سطوة الأدعياء.


المصدر: الإسلام اليوم/ واس

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 453


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.57/10 (85 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.