إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
95 قتيلا في يوم دام بسوريا
95 قتيلا في يوم دام بسوريا
95 قتيلا في يوم دام بسوريا
01-22-2012 05:15 PM
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عناصر من الجيش السوري الحر سيطرت على كل المناطق في مدينة دوما بريف دمشق قبل أن تنسحب منها بعد ذلك، بينما قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن إجمالي عدد القتلى برصاص الأمن ليوم أمس السبت بلغ 95 على الأقل.

وتحدثت الهيئة عن أن بين القتلى ستين عثر الأهالي في إدلب شمالي البلاد على جثثهم داخل ثلاجات المستشفى الوطني، ومنهم عشر نساء. وأشارت إلى سقوط قتلى في مناطق أخرى بينهم ستة في حمص وستة بريف دمشق, واثنان في حلب, بينما سقط قتيل في دير الزور وقتيل باللاذقية وآخر في حماة.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن مجموعات منشقة عن الجيش السوري "سيطرت على كافة أحياء مدينة دوما" التي تبعد نحو 14 كلم عن دمشق.

وقال عبد الرحمن "سيطرت المجموعات المنشقة على كافة أحياء مدينة دوما مساء السبت بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن السورية".

وأضاف أن المقاتلين تراجعوا إلى مخابئهم فور أن دفعوا القوات الحكومية إلى خارج دوما.

وكانت قوات الأمن قد أطلقت الرصاص على مظاهرة، مما أدى إلى سقوط خمسة قتلى وأكثر من عشرين جريحا.

وقال مراسل الجزيرة في تركيا -نقلا عن مصادر الجيش السوري الحر- إن 23 من عناصر الجيش والأمن السوريين سقطوا خلال مواجهات مع منشقين حول بلدة خربة غزالة التابعة لجسر الشغور بمحافظة إدلب المتاخمة للحدود مع تركيا.

من ناحيتها قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن أهالي مدينة إدلب عثروا على جثث ستين مواطنا سوريا داخل ثلاجات المستشفى الوطني. ويظهرعلى كثير من جثث القتلى آثار التعذيب، وبينهم جثث لعشر نساء.

وأشار المراسل إلى قصف صاروخي ومدفعي في خربة الجوز ومزرعة العادلية أوقع جرحى في صفوف المدنيين, مشيرا كذلك إلى تحركات عسكرية كثيفة للقوات النظامية السورية قرب الحدود مع تركيا لمنع نزوح المدنيين السوريين.

ونقل عن المصادر ذاتها أن اشتباكات بين القوات النظامية والمنشقين وقعت أيضا في العادلية, وأن سيارات إسعاف نقلت قتلى ومصابين من الجيش السوري.

إدلب
وفي وقت لاحق أمس, ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تسعة ضباط وجنود من الجيش النظامي السوري ومنشقا واحدا قتلوا في اشتباكات قرب حاجز عسكري في معرة النعمان بإدلب.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن الاشتباك اندلع عقب انشقاق عسكريين, مشيرة إلى مقتل ضابط من الجيش النظامي ومدني خلال تبادل إطلاق النار.

وبشكل متزامن تقريبا, قتل أمس 15 سجينا سوريا في تفجير استهدف حافلتهم على الطريق بين إدلب وبلدة أريحا القريبة، بينما كانت قوات الأمن تنقلهم من موقع إلى آخر.

وتحدثت وكالة الأنباء السورية عن أربعة انفجارات استهدفت الحافلة, وقالت إن "إرهابيين" هاجموا لاحقا سيارة إسعاف قدمت لإجلاء الجرحى. لكن ناشطين سوريين اتهموا أجهزة النظام بتدبير الهجوم.

وقال عضو المكتب الإعلامي لمجلس الثورة السورية عمر أبو الهدى إن التفجير الذي استهدف حافلة للأمن السوري تقل معتقلين, كان نتيجة لغم وضع داخل الحافلة وليس عبوة ناسفة. وأضاف أبو الهدى في مقابلة سابقة مع الجزيرة, أن الحافلة كانت تقل جثث معتقلين قضوا بفعل التعذيب.


المصدر: الجزيرة + وكالات

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 437


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
3.26/10 (84 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.