إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
70 قتيلا وتصعيد عسكري بأرجاء سوريا
70 قتيلا وتصعيد عسكري بأرجاء سوريا
70 قتيلا وتصعيد عسكري بأرجاء سوريا
03-26-2012 04:53 PM
قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن 70 شخصا على الأقل قتلوا برصاص الأمن والجيش أمس الأحد معظمهم بحمص، وجددت قوات النظام قصفها لمدن وبلدات حمص وحلب وإدلب وحماة. وقد اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قوات النظام السوري باستخدام المدنيين دروعا بشرية.

وبحسب الهيئة العامة للثورة السورية، فإن من بين القتلى تسعة أشخاص بينهم طفل سقطوا في مدينة حمص وحدها نتيجة قصف وإطلاق نار من قوات الأمن السوري. كما قتل خمسة بينهم امرأة في إدلب، وثلاثة في حماة. وقتل آخرون في ريف دمشق وحلب وغيرهما.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره بريطانيا- بحدوث حملات دهم واعتقال في مناطق مختلفة من سوريا وباشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة سقط فيها قتلى.
وذكر ناشطون سوريون أن قتلى وجرحى سقطوا في قصف مروحيات استهدف مناطق عندان وحريتان وإعزاز بريف حلب، بينما استمرت الاشتباكات بين الجيش الحر والجيش النظامي في مدينة إعزاز.

ومن ناحية أخرى، أظهرت صور بثها ناشطون سوريون تصاعد أعمدة الدخان من أحياء حمص القديمة بعد تعرضها لقصف من قبل قوات النظام صباح الأحد، ويقول ناشطو الثورة إن قتلى وجرحى سقطوا في أحياء الخالدية وباب هود والصفصافة وباب الدريب والحميدية التي تتعرض للقصف لليوم السادس على التوالي.

قتلى شبيحة
من جانبهم، أفاد ناشطون على موقع الثورة السورية على الإنترنت بأن رئيس فرع المخابرات الجوية العقيد إياد مندو قتل على أيدي عناصر الجيش الحر قرب بلدة الغزلانية بريف دمشق. وقال الناشطون إن مندو هو المسؤول عن مجزرة العبادة التي حدثت في "الجمعة العظيمة" من العام الماضي.

وكان الجيش الحر قد أعلن أمس أنه دمر ثلاث مدرعات لقوات النظام السوري، وقتل 15 من "الشبيحة" في اللجات بدرعا.

وقال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن "يحاول آلاف الجنود وما يزيد عن 100 مركبة عسكرية دخول إحدى المناطق في درعا اليوم لكنهم يشتبكون مع المنشقين".

وفي ريف دمشق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن "مجموعة مسلحة منشقة استهدفت مفرزتيْ الأمن العسكري وأمن الدولة في مدينة النبك في ريف دمشق بقذائف آر بي جي فجر الأحد، وشوهدت سيارات الإسعاف تتجه إلى المنطقة بعد الهجوم".

مظاهرات مستمرة
وعلى صعيد الاحتجاجات، خرجت مظاهرات في مدن سورية منها العاصمة دمشق للمطالبة برحيل نظام الرئيس بشار الأسد، ونظم سكان حي جوبر في العاصمة دمشق مظاهرتين ليليتين انطلقت إحداهما من مسجد السادات باتجاه جامع حذيفة.

وأفاد ناشطون أن قوات الأمن ومن يوصفون بالشبيحة حاولوا تفريق مظاهرة طلابية حاشدة في جامعة حلب.

وتشهد مناطق عدة في ريف حلب مظاهرات يومية يحرسها عناصر الجيش الحر، ويطالب المتظاهرون خلالها برحيل النظام، وينددون بما يصفونه بالصمت الدولي.

كما شهدت مناطق من محافظتيْ درعا وإدلب مظاهرات نشر ناشطون مقاطع مصورة لها على شبكة الإنترنت "نصرة للمدن المنكوبة" ومطالبة بإسقاط النظام.

دروع بشرية
من جانبها اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان قوات النظام السوري باستخدام المدنيين دروعا بشرية لحماية عناصرها من هجمات الجيش الحر.

وقالت المنظمة إنه يتم إجبار الناس على السير أمام القوات المتقدمة، وإن سكانا قالوا إن القوات الحكومية تضع الأطفال على الدبابات وداخل حافلات الأمن.

وأوضحت باحثة الطوارئ في المنظمة أولي سولفانج أن "استخدام الجيش السوري للدروع البشرية سبب آخر يوجب على مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية".


المصدر:الجزيرة + وكالات

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 510


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
6.33/10 (112 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.