إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متنوعه
مبدع سوري يحيك المصحف بالخيط والإبرة
مبدع سوري يحيك المصحف بالخيط والإبرة
مبدع سوري يحيك المصحف بالخيط والإبرة
02-18-2014 05:25 PM
الجزيرة تمكن الخطاط السوري محمد ماهر حاضري من حياكة سور القرآن الكريم كاملا بالإبرة والخيط المذهب، واستغرق في ذلك ثمان سنوات كاملة بدءا من العام 2000 وبواقع 5 ساعات يومية، كانت كفيلة بجعل عمله المميز الأول من نوعه على مستوى العالم.

بالجنون تارة وبالاستحالة تارة أخرى، كانت تعليقات المقربين تنهال على حاضري في بدايات الفكرة التي يأمل تبنيها لدخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، لكن الغرابة تلاشت مع انتهاء العمل الذي عده متخصصون وباحثون إبداعا جديدا يضاف لمكتبة ومصنفات التراث الإسلامي الحديث.

الفكرة بدأت كما وصفها حاضري (48 عاما) للجزيرة نت بآية صغيرة، ثم تدحرجت لحياكة سورة الواقعة، ثم جاءت الفكرة والعزيمة لحياكة المصحف الشريف كاملا بوزن 200 كلغم توزعت على 12 مجلدا يحوي كل منها جزئين ونصف الجزء، بالرسم العثماني لمصحف المدينة وباللونين الذهبي والفضي.

مراحل العمل
ويشرح حاضري وهو ابن مدينة حلب السورية، التي تركها بسبب الأزمة والمحافاظة على عمله الفريد، مراحل العمل التي استخدم فيها ماكينة خياطة متواضعة، وقال للجزيرة نت إن البداية كانت بحياكة الكلمات دون تنقيط، ثم مرحلة التنقيط والتشكيل، ثم مرحلة كتابة لفظ الجلالة باللون الفضي، ثم ترقيم الآيات وتأطير الصفحة وكتابة رقم الجزء والسورة والصفحة.

وأضاف أن العمل تطلب هدوءا نفسيا ومساعدة من الأهل نظرا لدقته وأهميته، وأنه وجد تعاونا كبيرا من زوجته وعائلته التي ساندته في عمله حتى وصل مرحلته النهائية بالشكل الحالي.

ولفت المبدع السوري إلى أن عملية التدقيق الحرفية تمت ثلاث مرات واستغرقت عامين كاملين من لدن علماء وقراء مشهورين وحفظه قبل أن تتم عملية جمع الصفحات وتجليدها ووضع الغلاف النهائي لكل مجلد منها.

وعن نوعية الخيط والخط قال إن الخيط المستخدم هو خيط القصب المذهب، أما الخط فهو نفس مبدأ خط ثوب الكعبة المشرفة لعثمان طه، وكله حيك على جلد خاص مغلف بكرتون خاص ماص للرطوبة وقاتل للبكتيريا.

أعمال جديدة
وكشف حاضري عن أنه ألحق حياكة المصحف بأعمال عديدة على ذات المنوال، مثل الأربعين النووية ووصايا لقمان الحكيم وبعض الحكم والوصايا المشهورة، التي عرضها جميعها في عدة معارض بلبنان والكويت والإمارات وتركيا.

وتمنى الحاضري أن يتم تبني ورعاية عمله من قبل مؤسسات أو متاحف رسمية أو دول، نظرا لأهمية العمل وطرق المحافظة عليه من التلف بوصفه فريدا من نوعه، إلى جانب إدخال تصنيفات وتحسينات عليه برعاية وإشراف رسمي.

كما دعا لتبني هذا الشكل من الإبداع من قبل الشباب لما فيه من جدة وإبداع وفن، وجعله مادة للتدريس في كليات الفنون بوصفه عملا فنيا تراثيا خادما للفن والخط العربي ولم يسبق التطرق له من قبل.

المصدر:الجزيرة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 939


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
3.40/10 (44 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.