إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
معرض أمريكي متنقل حول العصور الذهبية للإسلام
معرض أمريكي متنقل حول العصور الذهبية للإسلام
معرض أمريكي متنقل حول العصور الذهبية للإسلام
07-22-2007 07:43 AM
يستضيف مركز ليبرتي ساينس سنتر الأمريكي، العرض الوطني الأول لمعرض إعادة اكتشاف علوم المسلمين، وهو معرض متنقل يحتفي بمساهمات علماء المسلمين في العلوم والتكنولوجيا، خلال العصر الذهبي للعالم الإسلامي (الفترة بين القرن الثامن والثامن عشر الميلادي تقريبا).

أشار المركز في بيان صحفي نشرته صحيفة «الشرق الأوسط» إن المعرض يظهر تأثير اكتشافات العرب واختراعاتهم على المجتمع المعاصر. ويتخصص هذا المركز فى تقديم الخبرات، التي تربط المدارس والمجتمع بالعلم والتكنولوجيا، ويعد المصدر التعليمي الأضخم في نيوجرسي ونيويورك، ويقع مقره في مدينة جرسي، في نيوجرسي.
يقول منظمو المعرض انه وبينما تميل المدارس الأميركية إلى تقديم لمحة تاريخية قاصرة ومحدودة وضيقة، من منظور غربي، فان الحقيقة هي أن ثمة عصوراً معينة، وثقافات محددة، طورت تقنيات تدهش بقدر ما تأسر أولئك الذين لا يعرفون عنها شيئاً.
سيشجع المعرض الزوار من جميع الأعمار على اكتشاف وفهم الكيفية التي استطاعت من خلالها حضارة عظيمة تحقيق الازدهار عبر مناطق واسعة تمتد من إسبانيا وحتى الصين، حين كان هناك تقدير لقيمة المعرفة، وتشجيع للابتكار الذي أدى إلى ارتفاع مستويات الإنجازات في الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا.
طورت المعرض مؤسسة «إم. تي. إي. استوديوز» التي تتخذ من مدينة كيب تاون ومن دبي مقرات لها. قال: «إن تواؤم هذا المعرض مع أهدافنا التي تعنى بتوفير نظرة أوسع على الأحداث العالمية الراهنة، خاصة فى الولايات المتحدة الأميركية، تجعل من الطبيعي له أن يكون المعرض المتنقل الأول في مركزنا، الذي شهد حديثاً تجديدات وتوسعات».
أوضح لودو فيرهين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «إم. تي. إي. استوديوز»، أن فكرة المعرض تهدف إلى خلق وعي وتقدير لقيمة المساهمات الإسلامية، وأثرها على المجتمع الحديث الحالي، وقال: «إن المعرض يبعث برسالة قوية للطريقة التي نقيّم من خلالها التاريخ، ويؤكد الحاجة الى احتضان المعارف متعددة الثقافات».
يركز معرض إعادة اكتشاف علوم المسلمين على تسعة مجالات كان للعلماء المسلمين فيها عظيم الأثر، مثل علم الفلك، والهندسة، والاستكشاف الجغرافي، والطيران، والطب، وعلم البصريات، والتحكم في المياه، والرياضيات، والفن والعمارة , وكل مجال منها يناقش تأثير الأبحاث العلمية، ويسلط الضوء على مساهمات العلماء المسلمين التاريخية، ويعرض لإنجازاتهم. أبرز ملامح المعرض ـ السوق: بعد أن ينتهي الزوار من زيارة السوق الذي جرى بناؤه ليحاكي أسواق العرب القديمة، كجزء من التعريف والإعداد للمعرض، سيكتشفون تجارب مثيرة. رواد الطيران: يظهر هذا المجال نموذجاً لآلة الطيران التي أطلقها بنجاح عباس بن فرناس عام 880 ميلادي في إسبانيا، إلى جانب عرض تفاعلي لعلم حركة الهواء، ونموذج تفاعلي حركي يحاكي حركة جناح الطير. ـ الاختراعات والاكتشافات الطبية: يتعرف الزوار في هذا القسم على معارف الأطباء المسلمين القدماء بالجسم البشري، حيث يمكنهم الإمساك بمقبض جهاز يتحسس النبض لرؤية نبضات قلوبهم، وهي معروضة على ستارة رسم بياني تفصيلي لنظام الدورة الدموية في جسم الإنسان، كما وضعه ابن النفيس، الذي يعود إلى عام 1242 ميلادي.
كما يمكنهم فحص نماذج تحاكي الأدوات الجراحية المتطورة التي استخدمها ابن النفيس، وتشابهها المذهل مع تلك المستخدمة اليوم.
عالم الفلك الإسلامي: تفوق العالم الإسلامي في مجال علم الفلك. وفي الواقع، ومع بداية القرن التاسع استخدم جميع علماء الفلك لغة واحدة للتواصل، هي اللغة العربية، وذلك بقدر استخدام العلماء للغة الإنجليزية حالياً في جميع أنحاء العالم. يمكن للزوار استخدام ربعية لقياس الزاوية بين نجمتين، وتجربة آلة ذات الحلق لرصد الحركة النسبية للنجوم والكواكب، كما يمكنهم استخدام الاسطرلاب، الذي يعتبر بمثابة كومبيوتر محمول أساسي، ويستخدم لتحديد الوقت خلال اليوم، عن طريق قياس ارتفاع النجوم فوق خط الأفق.
الرياضيات والفن والعمارة: وضع علماء الرياضيات المسلمون المعادلات الرياضية والهندسية المعقدة والمتقدمة، وحلول المثلثات لأسرار علم الفلك وعلم البصريات والهندسة. وستتولى أربع منصات تفاعلية تعريف الزوار على الأنماط والمبادئ التي يعتمد عليها الفن العربي والعمارة العربية، في قسمي تصميم الزخارف العربية وسحر فن العمارة الإسلامية.
أسس علوم الضوء: في القرن العاشر اخترع الطبيب المسلم ابن الهيثم «القمرة» أو الكاميرا ذات الثقب، واكتشف كيفية عمل العين، ودرس أمراض العيون، وطور نظريات دقيقة عن قوانين انكسار الضوء، وفهم أن الضوء يتكون من ألوان مختلفة، شارحاً ظاهرة قوس قزح. ويستطيع زوار معرض «ليبرتي ساينس سنتر» إجراء تجارب مختلفة في مختبر ابن الهيثم البصري، بما فيها استخدام عدسات محدبة وأخرى مقعرة، وتجربة انكسار الضوء، والموشورات، والكاميرا ذات الثقب.
إبداعات راقية وتقنيات دقيقة: استطاع كبار المهندسين المسلمين، باستخدام الآليات الدقيقة، أن يطوروا أجهزة أوتوماتيكية، تتراوح بين أجهزة التدريب وتصل حتى الاختراعات الذكية التي صممت لمجرد التسلية. يمكن للزوار التعرف على النشاطات التفاعلية المعروضة التي تدور حول أربعة مبادئ رئيسية استخدمت في هذه الاختراعات لفهم طريقة عملها، وسيدهشون بعدها بالمنصات الثماني الجذابة، التي تتضمن ساعة الفيل للجزري، التي أعيد تشييدها بارتفاع أربعة أقدام، والتمثال المتحرك بأبوابه السرية وموسيقييه الذين يعزفون على آلات موسيقية، والذي ناهز طوله 20 قدماً، فضلا عن ساعة الناسخ الجميلة.
كما يمكنهم أيضاً الاستمتاع بـ«آلات الحيلة»، مثل الناي الخالد، وآلة توزيع الماء فى فترات منتظمة لأغراض غسل اليدين، وغيرها من الآلات المدهشة.
الهيدرولوجيا التطبيقية: وكما نمت وتوسعت المدن الإسلامية في العصور الوسطى لتشكل مدنا عامرة ومراكز حضرية كبيرة، عمل المهندسون على مجابهة التحدي وحل المشاكل التي تواجهها تلك المدن، مثل توفير إمدادات كافية من المياه يمكن الاعتماد عليها. ولذلك عملوا على اختراع آلات متنوعة ومبتكرة لرفع المياه أو النواعير عن طريق تشكيل أنواع جديدة من الأجهزة: كالمكابس والعجلات والتروس وأذرع التدوير. يمكن للزوار مشاهدة نماذج تفاعلية تعرض لخمسة أنواع من آلات رفع المياه «النواعير»، وتجربتها باستخدام طاقتهم بدلا من الماء.
كبار مستكشفي العالم: جاب المستكشفون والتجار المسلمون مسافات شاسعة من العالم، ابتداءً من الصين وحتى أواسط أفريقيا. وسيدهش الزوار من نموذج لسفينة بحجم أربعة أقدام كان قد تولى قيادتها قائد الأسطول الصيني المسلم زينج هي في القرن الثالث عشر. وتعتبر السفينة واحدة من أسطول مكون من 300 سفينة، كانت تشكل كل واحدة منها مدينة عائمة واسعة مزودة باسطبلات وبساتين لزراعة الخضروات، باعتبارها مخصصة للرحلات الطويلة.
يمكن للزوار كذلك فحص نسخة من بوصلة زينج هي المغناطيسية، ثم اختبار الأنشطة التفاعلية بما فيها البوصلة «الملعقة» وبوصلة البحارة. ـ بيت الحكمة: أنشئت هذه المؤسسة الحيوية للتعليم العالي في بغداد في القرن التاسع، واجتذبت كادراً دولياً من العلماء.
سيطلع الزوار في المكتبة التفاعلية على أهم إنجازات أولئك الذين شاركوا في بيت الحكمة، مثل استحداث علم الجبر.
ويمكنهم كذلك استخدام شاشة تعمل على اللمس لطلب كتب افتراضية من أمين المكتبة الافتراضي، تتناول تاريخ بيت الحكمة.
يشير بيان مركز ليبرتي ساينس سنتر، الى انه يمارس نشاطاته بدافع من فلسفة مبتكرة، مدعوماً بحوالي 109 ملايين دولار بهدف التوسيع والتجديد.
وهو يزود طلاب العلم والمعلمين والعائلات والراشدين بالحماسة اللازمة باستخدام طرق جديدة، ووضع معايير متقدمة لمجال عمل مركز العلوم. وعنوانه الالكتروني هو www.lsc.org.
أما «إم. تي. إي. استوديوز» فهي مؤسسة استشارية متخصصة تركز على دراسة فن العمارة وخبرات التعلم التفاعلية وتضع الصاميم، والنماذج الأصلية، وتصنع المنصات التفاعلية الملهمة لمراكز العلوم والمتاحف ومراكز التسوق والشركات. وقد استكملت المؤسسة «إعادة اكتشاف علوم المسلمين» باعتباره معرضاً متنقلا يخاطب جمهور أميركا الشمالية. وتضم فريقا متعدد الاختصاصات يبلغ أكثر من 50 اختصاصياً من أكثر من 12 بلداً.
وموقعها الالكتروني هو www.mtestudios.com.

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1002


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
6.94/10 (116 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.