إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
لأول مرة : تايلاند تعترف بارتكاب البوذيين جرائم ضد السكان المسلمين
لأول مرة : تايلاند تعترف بارتكاب البوذيين جرائم ضد السكان المسلمين
لأول مرة : تايلاند تعترف بارتكاب البوذيين جرائم ضد السكان المسلمين
08-09-2007 09:40 AM
أقر قادة عسكريون في الجيش التايلاندي اليوم بضلوع المسلحين البوذيين المتطرفين في هجمات متكررة استهدفت المدنيين والمدارس والأسواق في الأقاليم الثلاثة ذات الأغلبية المسلمة جنوب البلاد..

يأتي اعتراف السلطات الأمنية التايلاندية بعد سنوات من مزاعم اتهام السكان المسلمين بالقيام بهذه الهجمات.
وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية فقد استمرت السلطات التايلاندية طيلة السنوات الماضية في اتهام من اعتادت على تسميتهم بـ"المتمردين المسلمين" بالتدبير للهجمات التي تستهدف ذويهم في الأقاليم الجنوبية، وحصدت أرواح ما يزيد على2300 من الأبرياء منذ عام 2004 .

أضافت الصحيفة: "إن الجيش اليوم اعترف، ولأول مرة، بتورط البوذيين - الذين تركتهم الحكومة للجنوب لمواجهة المسلمين - وتم تحويل أصابع الاتهام إليهم في حوادث إطلاق النار، وإلقاء القنابل على المصلين في المساجد، بالإضافة إلى إشعال النيران في المدارس والمنازل المسلمة".

نقلت الصحيفة عن مسئولين عسكريين رفيعي المستوى تحذيراتهم من أن الصراع الذي استمر لأكثر من 4 سنوات في الجنوب المسلم " قد دخل مرحلة جديدة قد تُنذر بسوء".
قال "محمد قدير" - رئيس الحكومة الإقليمية – بـ"كولومودو" في تصريح لوكالة "الأسوشييتد برس" إنه يجزم بأن "المسلحين والمتمردين ليسوا من المسلمين، عكس ما كانت تروجه السلطات في حالات كثيرة". وأضاف: "إنهم من البوذيين، الذين يتخفون في زي الشرطة، أو قوات الأمن التايلاندية ".

كما تم توجيه اتهامات أخرى للبوذيين من قِبل الجنرال "سامريت سريراي" المسئول عن العمليات العسكرية في الجنوب، خاصة بارتكاب جرائم في "كولومودو"، الأمر الذي أدى لاتخاذ قرار بطرد أحد قادة الجماعات البوذية المسلحة من المنطقة، إلا أن مئات البوذيين خرجوا للشوارع في تظاهرات ضد ترحيله، وبالفعل نجحوا في تحدي قرار الطرد، وأجبروا السلطات على عدم تنفيذه.
ورغم كل هذا عاد "فيتاك" زعيم الجماعة البوذية المسلحة ليؤكد: " إننا فقط نطلق النار على المتمردين المسلمين، الذين يستحقون القتل".

أشارت الصحيفة إلى أن البوذيين اعتادوا على طلب الحماية من السلطات التايلاندية ضد المسلمين، وقد استجابت لدعواتهم العديد من الأذرع الحكومية، وقامت بتسليحهم بالبنادق الرشاشة، وتوفير التدريبات اللازمة لهم، مشيرة إلى أن أحد هذه البرامج التسليحية للبوذيين تم بإشراف شخصي من قبل ملكة البلاد "سيريكيت".
شددت الصحيفة على أن هذه الأسلحة التي تم تسليمها للبوذيين بزعم "الدفاع عن النفس" تحولت لآلة قتل، فتكت بالآلاف من المسلمين الأبرياء.

كما حذرت جماعات حقوقية من أن "ما يتعرض له المسلمون في الجنوب من قتل وتعذيب بزعم تورطهم في هجمات، لا يزيد من الأمور إلا سوءاً".
أشارت الصحيفة إلى أن ادعاءات الحكومة القائلة بأن "العنف قد توقف" قوبلت بانتقادات من الكثيرين "حتى داخل الجيش".

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 790


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.03/10 (181 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.