إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
من ينقذ مسلمي سريلانكا من مجازر الهندوس؟
من ينقذ مسلمي سريلانكا من مجازر الهندوس؟
من ينقذ مسلمي سريلانكا من مجازر الهندوس؟
10-02-2007 05:20 AM
يتعرض المسلمون في سريلانكا مثلهم مثل جميع الأقليات المسلمة في العالم لعمليات إبادة وتطهير عرقي لدفعهم إلي مغادرة وطنهم ، حيث تقود مليشيا نمور التاميل منذ فترة طويلة مجازر جماعية بشعة ضد المسلمين في البلاد نحت سمع وبصر ورعاية السلطات الرسمية ، وكذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذين يتجاهلون وضع حد لمجازو التاميل ضد المسلمين منذ بداية الحوار بخصوص ذلك في 2002 . بل يجاوزن كل القيم بتقديم المساعدات للتاميل ومنعها عن المسلمين.

وهاجم الحزب السيريلانكي الإسلامي يوم السبت 28 سبتمبر 2007 سياسات نمور التاميل الهادفة الى طرد المسلمين من المناطق التي يسكنونها بشرق الجزيرة الزمردية الخضراء التي عرفت سابقا باسم «سرنديب» و«سيلان».

وقال بيان للحزب ان نمور التاميل يسعّرون نار العنف ضد المسلمين لحملهم على مغادرة مناطقهم. وكان النمور قد قذفوا قنبلة في مسجد في مدينة (اكايرايباتو) بشرق البلاد خلال الصلاة في 4 ديسمبر الماضي مما أدى الى استشهاد (محمد فليل) أمين الحزب السيريلانكي الإسلامي في المنطقة الى جانب شخص آخر ،

كما استشهد ثلاثة مسلمين في منطقة (ثوبور) علي ايد السفاحين من التاميل وألقوا جثثهم في الحي الذي كانوا يسكن به هؤلاء الضحايا مما أدى الى بدء هجرة من المنطقة الى مناطق أكثر أمنا.

وقد فر 700 مسلم من هذه المناطق حسب التقارير المنشورة في الصحف السيريلانكية.. وبدأ الفرار يوم 13 ديسمبر الماضي حين لجأ نمور التاميل الى توجيه النيران عشوائيا الى المنطقة عقب مقتل أحد عناصرهم على يد مجهول.. وقد لجأ هؤلاء النازحون ببعض المدارس وهم يرفضون العودة الى بيوتهم خوفا من عنف التاميل. ويقول مسؤولو المدارس انهم لا يستطيعون فتح مدارسهم بعد عطلة رأس السنة الحالية بسبب وجود هؤلاء النازحين بمدارسهم.

وحسب إحدى الإحصائيات استشهد 22 مسلما وجرح 49 آخرين بنيران نمور التاميل خلال شهر واحد في شرق سيريلانكا الواقع تحت سيطرة النمور.

وفي 18 نوفمبر الماضي كانت عناصر النمور قد ألقت قنبلة داخل مسجد فقتلت 4 من المصلين وجرحت 40 شخصا. وقد دان رئيس الجمهورية ذلك الحادث ووعد المسلمين بتوفير الحماية لهم ، إلا أن السلطات عجزت عن حماية المسلمين الى الآن.

ويقول المسلمون في هذه المنطقة انهم يخافون من السير في الطرق خوفا من أن يقتلهم النمور المسلحون بأخطر الاسلحة. ويقوم النمور بالاستيلاء على مواشي المسلمين في المنطقة ويتلفون مزارعهم قبل الحصاد.

وقبل هذا استشهد احد المسلمين علي يد عناصر النمور في 3 ديسمبر الماضي في مدينة (موتور) لأنه كان قد عمل لصالح حزب المعارضة في انتخابات نوفمبر الماضي والذي قتل النمور خلاله 12 من المسلمين بسبب عدم تأييدهم للنمور خلالها
وفي بلدة (إيرافور) استشهد عامل مسلم علي يد النمور يوم 8 ديسمبر الماضي بينما كان يعمل في متجرة.

وقال بيان للحزب السيريلانكي الإسلامي ان النمور يشيعون أن المسلمين عقبة في وجه أي حل سياسي في البلاد إلا أن هذا الزعم لا أساس له من الصحة حيث أن مسلمي سيريلانكا يؤيدون وحدة البلاد بينما النمور يعملون على سلخ مناطق الشرق والشمال عن سيريلانكا لخلق دولتهم التاميلية ذات الغالبية الهندوسية.

وقد ناشد رؤوف حكيم زعيم الحزب السيريلانكي الإسلامي الدول المانحة - الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة واليابان والنرويج - بمناقشة أمن المسلمين في اجتماعهم القادم في بروكسل كما طالبها بالعمل على استئناف مباحثات السلام بين الحكومة السيريلانكية والنمور والتي توقفت منذ أبريل من عام ..2003 كما طالب رؤوف حكيم بتقوية مجموعة مراقبة الهدنة الجارية بين القوات الحكومية والنمور منذ فبراير 2002 بوساطة نرويجية.

وقد دان مؤتمر الدول المانحة نمورَ التاميل في اجتماعه بطوكيو في 22 ديسمبر الماضي وهدد بالتبعات الخطيرة لو استمروا في عرقلة السلام وخرق الهدنة.

وفي نفس الوقت امتدحت الدول المانحة مسلمي سيريلانكا في بيان رسمي على ضبط النفس الذي مارسوه إزاء استفزازات التاميل ، إلا ان هذه الدول تترك المجال واسعا للتاميل لابادة المسلمين .

ويطالب مسلمو شرق سيريلانكا من الحكومة مدهم بالسلاح لكي يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم بأنفسهم بسبب عجز الجيش وقوات الأمن عن القيام بواجبها إزاء المسلمين العزل بينما نمور التاميل مسلحون بأحدث الأسلحة. وقد طالب المسلمون أيضا بتكوين فرقة للمسلمين داخل الجيش لتأمين تواجد لهم داخل الجيش .

ومسلمو سيريلانكا يمثلون 8 في المئة من سكان البلاد البالغ عددهم 20 مليون نسمة. وهم ثاني أكبر مجموعة دينية في البلاد بعد البوذيين.

وقد سبق للنمور أن طردوا نحو مئة ألف من المسلمين في شمال وشرق البلاد بعد سيطرتهم عليها في أكتوبر سنة .1990 ومن بلدة جافنا وحدها طردوا 28000 مسلم ومسلمة رغم أن المسلمين أيضا هم من عنصر التاميل إلا أنهم لا يؤيدون سياسة نمور التاميل الذين ينتمون الى الديانة الهندوسية ويعملون على خلق دولة تاميلية مستقلة في شرق وشمال البلاد.

وقد فضلت غالبية المسلمين الاستمرار في العيش في المخيمات بدلا من العودة الى مناطقهم عقب بدء الهدنة وذلك بسبب انعدام الأمن بمناطق التاميل.

وقد قتل نحو 64 ألف شخص خلال الحرب الأهلية التي بدأها نمور التاميل المطالبين بدولة تاميلية مستقلة في سيريلانكا.

ومن جهة أخرى يشعر المسلمون أنه تم تهميشهم وإبعادهم عن عمليات الإغاثة لضحايا تسونامي رغم أنهم كانوا أكثر تضررا من ويلاته.

وكانت نسبة المسلمين 8ر40 في المئة من مجموع القتلى بسبب تسونامي في 26 ديسمبر من العام الماضي والذين بلغ عددهم 30 ألف قتيل في سيريلانكا وحدها ، إلى جانب غالبية المسلمين بين المشردين بسبب تسونامي.

وسبق أن اعترض المسلمون بشدة بسبب إخراجهم من إدارة الإغاثة رغم إشراك نمور التاميل فيها بعد أن هدد النمور بمقاطعة الإغاثة في مناطقهم لو لم يتم إشراكهم في إدارتها.

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1231


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
6.35/10 (142 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.