إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار متنوعه
منظمة صهيونية عالمية تحذر من تنامي قوة المسلمين في أوروبا
منظمة صهيونية عالمية تحذر من تنامي قوة المسلمين في أوروبا
منظمة صهيونية عالمية تحذر من تنامي قوة المسلمين في أوروبا
05-27-2007 08:25 AM
حذرت منظمة صهيونية عالمية تدعي "الكونجرس اليهودي العالمي" في كتاب لها بعنوان"صعود الإسلام في أوروبا" من تنامي تعداد المسلمين الأوروبيين وبالتالي صعود قوتهم السياسية والاقتصادية، وأوضحت أن الإحصائيات تشير إلى أن المسلمين في أوروبا الآن يتجاوز عددهم العشرين مليون شخص.

في بريطانيا يصل عدد المسلمين فيها إلى ما يقارب الخمسة بالمائة من عدد السكان أي ما يقترب من مليوني مسلم مما يجعلهم ثاني أكبر جالية دينية في البلد بعد النصرانية, وهم يمتلكون أكثر من ستمائة مسجد و ألف و أربعمائة منظمة إسلامية.
بل لا تكاد تخلو مدينه كبيرة من عدة مساجد موزعة بين أهم مرافقها الحيوية كالجامعات مثلا والتي عمدت في الفترة الأخيرة إلى توفير مساجد خاصة للشباب المسلم كوسيلة جذب للطلاب المسلمين, كما أن المسلمين في هذه البلاد يمتلكون حزباً إسلامياً ومقاعد في مجلس العموم بالإضافة إلى أن بعض البنوك البريطانية الرسمية في البلد باتت تفتتح أقساما إسلامية للتعامل مع المسلمين.
الحال في فرنسا التي توقف الفتح الإسلامي عند أبوابها في معركة بلاط الشهداء ليس بأكثر اختلافا إذ يبلغ عدد المسلمين فيها حوالي الست ملاين لديهم ما يقرب من ألف وثلاثمائة مسجد و يقارب الستمائة مركز إسلامي وإذاعات إسلامية ووجود أكثر من مئة ألف مسلم من أصل فرنسي.
أما المسلمون في ايطاليا فهم الأقل حظا إذ لا تزال الحكومة الايطالية لا تعترف بالدين الإسلامي دين رسمي في الدولة رغم بلوغ المسلمين هناك ما يقرب الثمانين ألف نسمة وامتلاكهم لأكثر من أربعمائة و خمسين مسجدا.
أما الكنائس والتي هجرها أهلها وروادها إذ أن نسبة الإقبال على الكنائس ضعيفة جدا حيث لا تتجاوز العشرة بالمائة علاوة على التفرقة العنصرية داخل الكنيسة بين الألوان والأجناس والتي بدورها أثرت على ميزانية الكنائس التي لم تعد تستطيع دفع مستحقات ترميمها كانت عاملا مهما في بيع كثير من الكنائس للمسلمين الذين يقومون بدورهم إلى تحويل هذه الكنائس إلى مساجد بمجرد امتلاكها, فتحولت أعداد ليست بالبسيطة من هذه الكنائس إلى دور عبادة للمسلمين مما دفع الحكومة البريطانية لشراء مثل هذه الكنائس وإعادة ترميمها وافتتاحها مرة أخرى كي تحافظ على شكل بريطانيا المسيحي.
لكن وراء كثرة المساجد جرح قديم لم يندمل بعد ولا بيدوا أنه فاعل في القريب العاجل, إذ أن معظم هذه المساجد ممتلكة من قبل أشخاص أو جماعات بطبيعة فكرية ودينية معينة. وفي الغالب يكون إختلاف المذاهب دافعا لكثير من الأشخاص لتغير المساجد التي يصلون بها أو محاولة افتتاح مساجد أخرى.
يقول احد المسلمين الاوروبيين:دور المسجد في أوروبا يختلف اختلافا جوهري عن دوره في الشرق الإسلامي إذ أن طبيعة المجتمع الذي يعيش فيه المسلمون هنا وخوف الذوبان فيه أمر يأرق الكثير من القائمين على العمل
الإسلامي في هذه البلاد لذا فإنك تجد أنه وفي أغلب المساجد هناك مدارس لتحفيظ القران أو العلوم الشرعية الأخرى مما يجعل المسلمين أكثر لحمة وتراصا فيما بينهم.
ظهرت في الآونة الأخيرة ومع ابتداء الحرب على الإرهاب تحديات أخرى تواجه العمل الإسلامي في هذه البلاد مما جعل الكثير من المساجد محط نظر رجال الأمن بتهمة تجنيد عناصر للعمل في العراق أو دعم الإرهاب أو تفريخ المتطرفين مما حدا بالكثير من القائمين على المساجد في أوروبا بمحاولة دفع التهم عنهم بشتى الوسائل حتى صارت المنابر تحث المسلمين على الصبر والمثابرة وعدم إعطاء القوى المعادية فرصة للتدخل في شؤون المسلمين.
لم تكن أخر مضايقة للمسلمين تلك التي شدت بها وسائل الإعلام من قول أحد المتطرفين أنه يريد أن يعلوا على قمة أعلى جبل في بريطانيا وينسف كل ما يستطيع من مساجد المسلمين المنتشرة في كل الأرجاء.

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية / نبأ /

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1082


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.43/10 (194 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.