إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
ضيوف الرحمن يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق
ضيوف الرحمن يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق
ضيوف الرحمن يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق
12-20-2007 01:59 PM
يواصل حجاج بيت الله الحرام رمى الجمرات في أول أيام التشريق، وسط أجواء إيمانية مع الدعوات وصيحات التكبير، حيث يقومون اليوم الخميس برمي ثلاث جمرات بعد أن قاموا أمس برمي جمرة العقبة الكبرى في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وسيتوجب على الحجاج رمي ثلاث جمرات غدا وهو ثاني أيام التشريق حيث تكتمل بذلك مناسك الحج لمن أراد المغادرة من الحجاج، أما من أراد البقاء فيتوجب عليه رمي ثلاث جمرات أخرى في ثالث أيام التشريق.

وارتفعت أصوات الحجيج بالتكبير أثناء عملية رمي الجمرات في منى شرق مكة المكرمة، فيما تلهج ألسنة أخرى بالدعاء وطلب الرحمة والمغفرة.

وقد تواصل رمي الجمرات في هدوء وسكينة مع انسياب حركة الحجاج الذين جاوز عددهم 2.5 مليون حاج. وقد أسهمت الإجراءات الجديدة بفصل مسار الداخلين عن مسار الخارجين من موقع الجمرات في تفادي أي ازدحام.

وأقبل حجاج بيت الله الحرام جماعات وأفرادا إلى مشعر منى راجلين وركبانا مع اشراقة صباح امس الأربعاء، مهللين مكبرين تملؤهم الفرحة والسرور بعد أن من الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات الطاهر، وقد أدوا الركن الأعظم من أركان الحج (الوقوف بعرفة، ثم باتوا ليلتهم في المشعر الحرام مزدلفة تحفهم عناية الله تعالى ورعايته وهم يعيشون الاجواء الايمانية وسط خدمات متكاملة تحيطهم من كل جانب لراحتهم وأمنهم واطمئنانهم.

ونجحت الخطط التي وضعتها جميع القطاعات المعنية بالحج وفي مقدمتها القطاعات الأمنية هذا العام، وشرع الحجاج فور وصولهم إلى مشعر منى برمي جمرة العقبة فقط، وهي التي تلي مكة اتباعا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبعد فروغ الحجاج من رمي جمرة العقبة بادروا بنحر الهدي، والحلق والتقصير، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة. وحسب تقارير وزارة الداخلية السعودية فقد تمت عملية رمي الجمرات امس في انسياب دون حوادث تذكر وقد اسهمت الاجراءات الجديدة بفصل مسار الداخلين عن مسار الخارجين من موقع الجمرات في تفادي أي ازدحام.

وانتشر قرابة 10000 من عناصر الأمن في موقع الجمرات للسهر على أمن الحشود وضمان انسيابية المرور ومنع الحجاج من حمل أي امتعة او افتراش الارض عند جسر الجمرات.

وتنشط حركة النقل في محيط جسر الجمرات لنقل الحجاج بين منى ومكة المكرمة باستخدام الحافلات والسيارات وخاصة الدراجات النارية التي بدت عملية جدا بسبب سهولة تحركها بين الحشود.

كما تحلق المروحيات باستمرار فوق جسر الجمرات بمنى التي تقع على بعد حوالي ثلاثة كيلومترات من مكة المكرمة لمراقبة تحرك الحشود، في حين تتولى كاميرات مراقبة أخرى المتابعة الأرضية من مركز القيادة والتحكم في منى.

وأيام التشريق هي الأيام الثلاثة بعد يوم النحر، أي أنها أيام الـ11 والـ12 والـ13 من شهر ذي الحجة، وهي الأيام المعدودات في قوله تعالى (وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُواْ اللّهَ) (البقرة: 203).

كما أنها الأيام التي يبيت الحجيج لياليها في منى، فيبيتون ليلة الـ11 من شهر ذي الحجة والـ12، ومن تعجل يغادر "منى" في يوم الـ12 بعد أن يرمي الجمرات بعد الزوال، ومن لم يتعجل يبيت ليلة الـ13، ويرمي الجمرات بعد الزوال في يوم الـ13، ثم يغادر منى بعد ذلك.

ويستمر الحجاج في إكمال مناسكهم فيبقون أيام التشريق في منى يذكرون الله ويكثرون من ذكره وشكره، ويكملون رمي الجمرات الثلاث إذ يبدأون بالصغرى ثم الوسطى فالكبرى وكل منها بسبع حصيات.

وتنقل الحجاج بين المشاعر بارتياح، وامتازت حركتهم بالانسيابية رغم كثرة المركبات إلا أن الطرق الفسيحة ووسائل النقل الحديثة أسهمت في نجاح الخطة المرورية التي اشرف على تنفيذها 14400 رجل مرور، فضلا عن عدد مماثل من عناصر الأمن العام وقوى الأمن الداخلي والحرس الوطني والكشافة الذين واصلوا الليل بالنهار لتنظيم حركة السير وإرشاد الحجاج وتأمين سلامتهم فيما كانت الطائرات العمودية تتابع حركة النفرة موجهة من خلال غرفة العمليات ومركز القيادة والسيطرة لمواقع الكثافة على الطرق كافة للعمل على فك الاختناقات المرورية وتسهيل حركة مواكب الحجيج.

واليوم العاشر من شهر ذي الحجة هو يوم الحج الأكبر وسمي بذلك لأن الحجاج يؤدون أغلب مناسك الحج في هذا اليوم وهي رمي جمرة العقبة الكبرى والحلق او التقصير وطواف الافاضة والسعي بين الصفا والمروة ونحر الهدي لمن عليه هدي من الحجاج.

وينعم ضيوف الرحمن خلال وجودهم في مشعر منى بجميع الخدمات التي يحتاجونها وتحيطهم من كل جانب مثل المستشفيات والمراكز الصحية لوزارة الصحة إضافة إلى مراكز الاسعاف التابعة لجمعية الهلال الاحمر السعودي والإسعاف الطبي الطائر الذي ادخلته الجمعية هذا العام لأول مرة في خدماتها بالحج.

ولاحظ مندوبو وكالة الأنباء السعودية في المشاعر المقدسة انتشار الأكشاك الخاصة بالمواد التموينية والغذائية في مشعر منى التي تباع بأسعار في متناول الجميع وتحت إشراف وزارة التجارة والصناعة وأمانة العاصمة المقدسة.

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1061


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
8.55/10 (144 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.