إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
الدانمارك تعاقب رافضي الرسوم المسيئة وتدرس طرد مشتبهين
الدانمارك تعاقب رافضي الرسوم المسيئة وتدرس طرد مشتبهين
الدانمارك تعاقب رافضي الرسوم المسيئة وتدرس طرد مشتبهين
04-11-2008 03:44 PM
قررت الدانمارك تشكيل لجنة حكومية لمراجعة نظام ترحيل "الإرهابيين" المفترضين من دون محاكمة والذي أقر عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة.

كما شددت المحكمة الدانماركية العليا عقوبة السجن على اثنين من المواطنين المسلمين وكردي عراقي أدينوا بالتخطيط لشن هجوم بقنبلة بالعاصمة كوبنهاغن بقضية تتعلق بالرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.

وقالت وزيرة العدل الدانماركية ليني إسبرسن في جلسة مناقشة في البرلمان حول قرارات الترحيل الإدارية التي انقسمت حولها آراء النواب "لا يمكن أن يكون لدينا نظام يسمح لأجانب يعتبرهم جهاز الاستخبارات خطرا على أمن الدولة، أن يكونوا طلقاء".

وأضافت "علينا أن نكون فعالين في مكافحة الإرهاب وأن نعطي الحق لأجهزتنا الاستخباراتية بأن تبقي المعلومات التي لديها بشأن الإرهابيين سرية، محترمين في الوقت عينه حقوق الإنسان والمبادئ الأساسية".

ويأتي هذا القرار بعيد الإفراج الأسبوع الماضي عن أجنبيين من أصل تونسي احتجزا منذ العام الماضي بانتظار ترحيلهما عبر الطرق الإدارية بناء على توصية جهاز الاستخبارات الدانماركي.

واعتبرت لجنة تلقي مراجعات اللاجئين أنه من غير المعلوم ما الذي سيحل بهذين الأجنبيين إذا ما تم ترحيلهما إلى بلديهما، وقررت بالتالي منحهما "إقامة متساهلة" مع إلزامهما بزيارة منتظمة لمركز الشرطة للتحقق منهما.

أحكام مشددة
من جهة أخرى، شددت المحكمة الدانماركية العليا عقوبة محمد زاهر وهو دانماركي من أصل فلسطيني، وعلى أحمد خالد ضاحي العراقي الكردي بالسجن 12 عاما بدلا من 11، كما قضت على عبد الله أندرسون وهو دانماركي تحول إلى الإسلام بالسجن لخمسة أعوام بدلا من أربعة.

واعتقل الثلاثة عام 2006 واتهموا بالتخطيط للقيام بتفجير في ميدان بلدية كوبنهاغن أو في متحف متنزه تيفولي احتجاجا على رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد عليه السلام نشرت في صحيفة دانماركية عام 2005، وعلى وجود القوات الدانماركية في العراق في ذلك الوقت.

وقال أربعة قضاة في حيثيات الحكم الصادر بالأغلبية "حين تحدد العقوبة يجب إعطاء ثقل على النية المبيتة لممارسة الإرهاب كعامل لتشديد العقوبة". ويذكر أن حكم المحكمة العليا لا ينقض.

مخاوف أمنية
وعلى صعيد متصل، قالت أجهزة الاستخبارات الدانماركية إن "التهديدات الإرهابية" ضد المصالح الدانماركية ضمن حدود البلاد وفي الخارج ازدادت بعد قيام صحف دانماركية بإعادة نشر رسم كاريكاتيري مسيء للنبي محمد عليه الصلاة والسلام في فبراير/شباط.

وفي تحليلها الأخير، أفادت أجهزة الاستخبارات بوجود مؤشرات تدل على أن المصالح الدانماركية في الداخل والخارج "باتت أكثر استهدافا" من قبل مجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة، خصوصا في دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط وباكستان وأفغانستان.

يذكر أن 17 صحيفة دانماركية على الأقل أعادت في فبراير/شباط نشر الرسوم المسيئة، ما أدى إلى موجة من التظاهرات في الدول الإسلامية. وأعيد نشر الرسم تعبيرا عن التضامن مع الرسام بعد إعلان الشرطة الدانماركية عن إحباط محاولة لاغتياله.

المصدر: وكالات

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 763


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.05/10 (56 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.