إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
بوش يدعم أمن إسرائيل والفلسطينيون يستذكرون النكبة
بوش يدعم أمن إسرائيل والفلسطينيون يستذكرون النكبة
بوش يدعم أمن إسرائيل والفلسطينيون يستذكرون النكبة
05-17-2008 06:47 AM
تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش مجددا بالدفاع عن أمن إسرائيل والوقوف إلى جانبها في مواجهة من أسماهم الشبكات الإرهابية والمتطرفين، وذلك في خطاب حماسي تضمن عبارات دينية ألقاه أمام الكنيست ضمن مشاركته بالاحتفال بالذكرى الستين لتأسيسها.

ولاقى الخطاب انتقادات من الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة ومسؤول في منظمة التحرير باعتباره توافق مع زعماء إسرائيل في "التطرف والتعصب".

وتفاخر بوش في خطابه بأن الولايات المتحدة كانت أول بلد بالعالم يعترف بقيام إسرائيل. وأشار إلى "عقود المعاناة والتضحيات" التي مرت قبل أن يتحقق "حلم" الدولة. لكنه لم يشر إلى مآسي الفلسطينيين كما كان البيت الأبيض قد ألمح بوقت سابق.

وقال أيضا إن التحالف بين تل أبيب وواشنطن دائم وإن صداقتهما تتجاوز العلاقات السياسية إلى الروابط الدينية العميقة، واستهل خطابه بالتركيز على ما أسماه "وعد الله" بإقامة إسرائيل التي وصفها بأنها "وطن الشعب المختار".

وبخصوص مشروع التسوية السياسية، قال بوش إن حليفته لن تجبر على التفاوض مع "القتلة" الذين "يعلنون أنهم يعملون باسم الإسلام ولكنهم ليسوا متدينين ولا يعرفون الله" في إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعتبرها واشنطن حركة إرهابية.

وأكد الرئيس الأميركي الوقوف إلى جانب إسرائيل في صراعها ضد إيران وقال "علينا ألا نسمح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية وذلك من أجل الأجيال القادمة". وقال إن إسرائيل "ستحتفل بعيدها 120 وسيكون للفلسطينيين دولتهم وستمحى حماس وحزب الله".

انتقادات
وقد انتقدت الحكومة الفلسطينية المقالة زيارة الرئيس الأميركي إلى إسرائيل، واعتبرت خطابه في الكنيست بمثابة "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني".

وقال المتحدث باسمها طاهر النونو "لقد حول بوش نفسه بهذا الخطاب من رئيس للولايات المتحدة إلى زعيم صهيوني متطرف".

من جانبه اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد في بيان له أن "بوش تفوق على رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ورئيس المعارضة بنيامين نتنياهو في تطرفه وتعصبه لإسرائيل وسياستها العدوانية التوسعية".

ذكرى النكبة
وعلى الجانب الآخر قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة بمناسبة النكبة إن أمن إسرائيل مرتبط باستقلال الفلسطينيين وأمنهم, مجددا التمسك بالسلام المؤدي إلى إنهاء الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967. وأضاف أن الوقت حان لإنهاء نكبة الشعب الفلسطيني.

وقد شارك آلاف الفلسطينيين بالمهرجان المركزي في رام الله بذكرى النكبة، وقد ارتدى معظمهم ملابس سوداء وحملوا الرايات السوداء ولافتات عليها أسماء القرى التي هجروا منها وشعارات تدعو لعدم التنازل عن حق العودة.

ودوّت صافرات الإنذار بالمساجد والكنائس في الأراضي الفلسطينية، وتوقفت الحركة دقيقتين. ووقف الفلسطينيون حدادا على ضحايا النكبة. وشهد العديد من البلدات والمخيمات والمدن مسيرات بالمناسبة.

كما اعتصم مواطنون عرب في مدن داخل إسرائيل مثل حيفا ويافا وحملوا صورا لمدنهم وقراهم قبل عام 1948 مؤكدين على حق العودة، ورفع المتظاهرون شعارات نددت بزيارة بوش ووصفوه بأنه مجرم حرب.

ونقلت مراسلة الجزيرة برام الله أن قوات الاحتلال عززت من وجودها العسكري قبالة حاجز قلنديا بالضفة الغربية. وجرت مواجهات بين القوات الإسرائيلية ومتظاهرين قذفوها بالحجارة فردت بإطلاق النار عليهم.

وفي داخل فلسطين وعواصم القارة الأوروبية أطلقت بالتزامن بالونات سوداء توافق عدد أيام النكبة. وأوضحت مراسلة الجزيرة أن البالونات حركة رمزية مرسلة إلى زعماء العالم الذين يحتفلون بذكرى تأسيس دولة إسرائيل، الهدف منها تذكير أولئك بأن القضية الفلسطينية لم تحل بعد.

المصدر: الجزيرة + وكالات

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 759


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
4.65/10 (160 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.