إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
أكبر حملة للتضامن مع الفلسطينيين ضد الجدار والمصادرة
أكبر حملة للتضامن مع الفلسطينيين ضد الجدار والمصادرة
أكبر حملة للتضامن مع الفلسطينيين ضد الجدار والمصادرة
06-02-2008 05:45 AM
في محاولة لكسر الحصار ومساندة الشعب الفلسطيني ووقف مصادرة الأرض والعمل على إزالة الحواجز العسكرية الإسرائيلية المنتشرة، يسعى متضامنون أجانب لتنظيم حملة صيفية لدعم صمود الفلسطينيين على أرضهم.

وتعد هذه الحملة إحدى وسائل التضامن الأجنبي مع الشعب الفلسطيني لوقف الامتداد لجدار الفصل العنصري ولوقف مصادرة الأراضي.

ويشارك فلسطينيون أيضا في هذه الفعاليات التي تبدأ مطلع الأسبوع القادم وتستمر ثلاثة أشهر متواصلة.

وقالت راشيل سميث منسقة "لجنة التضامن الدولية" إن الحملة عبارة عن جهد تضامني من قبل مجموعة من الأجانب جاؤوا من مختلف دول الاتحاد الأوروبي وأفريقيا وحتى من أميركا، وسيبدأ العشرات منهم بالتوافد مطلع هذا الأسبوع.

وأضافت سميث -وهي أسترالية الجنسية- للجزيرة نت أن هؤلاء المتضامنين "سيشاركون الفلسطينيين في تنفيذ عدد من الفعاليات والأنشطة، منها مظاهرات على الحواجز والبؤر الاستيطانية والشوارع الالتفافية لدعم صمود المواطنين الذين يبتزهم الاحتلال بمصادرة الأرض وتدمير المنازل"، مشيرة إلى أن المتضامنين سيتوزعون على مختلف المحافظات لإقامة أكثر من فعالية في الوقت نفسه، وخاصة المحافظات التي بها احتكاك دائم مع المستوطنين وجنود الاحتلال مثل الخليل ونابلس وقرية بلعين في رام الله.

نقل المعاناة
وأوضحت سميث أن هذه الفعاليات كانت تنظم بشكل فردي أو جماعات صغيرة، غير أنها في هذه المرة ستكون منظمة بشكل أكبر، حيث ستأتي أعداد أخرى من المتضامنين إضافة إلى الأشخاص الموجودين هنا طيلة أيام السنة.

وأشارت إلى أن هذه الأنشطة هي محاولة لدعم صمود المواطنين الفلسطينيين، والحضور معهم في فعالياتهم الاحتجاجية السلمية، ونقل صورة عن هذه المعاناة لوسائل الإعلام الغربية.

وشددت سميث على أن المتضامنين الدوليين يحاولون القيام بالحد الأدنى من الواجب الأخلاقي الذي يرونه واقعا عليهم في مساعدة الفلسطينيين في سبيل تحقيق حريتهم، والتخلص من الاحتلال الإسرائيلي والعيش بسلام.

ونوهت إلى أنهم نظموا عدة فعاليات في هذا المجال يوم النكبة، لإظهار ما يعانيه الشعب الفلسطيني من نكبات مستمرة منذ ستين عاما، قائلة "في الحقيقة نحن لا نقول إن جهدنا يقف عائقا أمام الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، غير أن هذا الجهد يشعر الإسرائيليين بأن عيون العالم مسلطة عليهم، وهو ما يمكن أن يساعد في كبح جماحهم".

وأكدت سميث أن ما حدث مع المتضامنة الأميركية راشيل في غزة -عندما دهستها دبابة إسرائيلية وهي تحاول الدفاع عن منزل فلسطيني أرادت قوات الاحتلال تدميره- هو مثال صارخ على عدم اكتراث إسرائيل بالقيم الإنسانية.

ترحيب أهلي
من جهته أكد وائل أبو السبع -منسق منطقة نابلس شمال الضفة الغربية في حملة التضامن- أنها ستكون أكبر تظاهرة للتضامن مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أنها ستنظم تحت شعار "حملة الصيف ضد الفصل العنصري".

وقال أبو السبع للجزيرة نت "هذه الحملة تأتي لنقل الصورة الحقيقية لمعاناة الفلسطينيين جراء ممارسات الاحتلال، حيث ستنظم في جميع مناطق الاضطهاد الإسرائيلي للشعب الفلسطيني، وستقسم إلى قسمين بالضفة ضد الجدار والحواجز ومصادرة الأرض وفي غزة لرفع الحصار والتخفيف من المعاناة".

من جهته قال المواطن أحمد نصاصرة من قرية بيت فوريك شرق نابلس إن قريته ستكون من المناطق التي ستتكثف بها الأنشطة، نظرا لوجود الحاجز العسكري الدائم على مدخلها، إضافة إلى المستوطنات العديدة المحيطة بها والتوسع المستمر لهذه المستوطنات على حساب أراضي القرية، حيث أصدرت إسرائيل إخطارات تقضي بمصادرة أكثر من تسعة آلاف دونم من أراضي القرية جراء هذا التوسع.

ورحب نصاصرة بحملات التضامن هذه، واعتبرها وقودا لدعم المواطنين الفلسطينيين أمام ممارسات الاحتلال وغطرسته.

المصدر: الجزيرة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 792


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
1.50/10 (129 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.