إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
'بلير' يرصد 2 مليون دولار لتشجيع ما أسماه 'الإسلام المعتدل'!!
\'بلير\' يرصد 2 مليون دولار لتشجيع ما أسماه \'الإسلام المعتدل\'!!
\'بلير\' يرصد 2 مليون دولار لتشجيع ما أسماه \'الإسلام المعتدل\'!!
06-06-2007 07:33 AM
أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن رصد 2 مليون دولار أمريكي لتطوير الدراسات الإسلامية بالجامعات
البريطانية، وتشجيع ما وصفه بـ"الإسلام المعتدل" بحسب صحف بريطانية وأمريكية.

جاء رصد بلير المليوني دولار خلال المؤتمر الذي بدأ بجامعة كامبردج البريطانية وانتهي اليوم ودُعي إليه عدد كبير من العلماء والمفكرين الإسلاميين وممثلي هيئات إسلامية توصف بـ"المعتدلة "في بريطانيا.

وقال بلير "نتيجة لما يحصل في العالم اليوم.. ثمة اهتمام عند كل فئات المجتمع لمعرفة المزيد حول الإسلام بكل تنوعه".

وقال في خطابه: "إن أصوات التطرف لا تمثل الإسلام، كما أن استخدام التعذيب لإرغام الناس على اعتناق المسيحية في الأزمنة الغابرة لم يكن يمثل تعاليم المسيح الفعلية".

وتزامنت تعليقات بلير مع نشر تقرير أعده الأكاديمي عطاء الله صديقي الذي حذر من أن الكثير من مقررات الدراسات الإسلامية في الجامعة لا تعكس حقيقة حياة المسلمين في بريطانيا، وثمة مخاوف بريطانية من أن الأئمة المتدربين يتلقون تدريبهم على يد مرشدين أجانب ومع احتمال تأثرهم بأئمة متطرفين.

وقال بلير أمام المؤتمر الذي تشارك وزارة الخارجية في تنظيمه: "ننوي اعتماد الكثير من توصيات صدّيقي، وسنمنح تمويلات كبيرة لتحقيق هذا الالتزام".

وسيتم استثمار هذا المبلغ في تنفيذ مقترحات تقدم بها عطاء الله صديقي –أحد العلماء المسلمين في بريطانيا-ضمن تقرير طلبته منه وزارة التربية والتعليم البريطانية قبل عام تقريبا، حينما تعالت الأصوات داخل المجتمع البريطاني بأن الشباب المسلم أكثر عرضة للتطرف، حيث يُقبل الكثير منهم على دعاة "متشددين"، بحسب شبكة "سي بي إس" الأمريكية.

وقال صدّيقي في تقريره: "إن كثيرًا من المناهج لا تعطي الشرق الأوسط حقه كما ينبغي، على الرغم من تأثر نظامها بالشرق الأوسط، وعاجزة عن رسم تصوير لواقع المسلمين المعاصر في مجتمع متعدد الثقافات".

وأعرب مسئولون بحكومة بلير عن أملهم في أن يسفر هذا الدعم عن "تحول كبير" في تركيز تلك الدراسات الإسلامية على واقع المجتمع البريطاني الذي تكثر به الأعراق المختلفة، وتتخلى عن الطريقة التي قالوا إنها "منظور عربي وشرق أوسطي".

وصرح الأكاديمي البريطاني دروموند بون بأن "كافة البرامج الأكاديمية، ومن بينها الدراسات الإسلامية، يتم تطويرها بعناية كجزء من معايير جودة عالية في مؤسساتنا التعليمية"،وفي السياق ذاته، تعهد وزير التعليم العالي بيل رامل بجعل الدراسات الإسلامية مادة "هامة إستراتيجيا".

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية / نبأ /

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
6.14/10 (72 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.