إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
طب وصحة
اكتشاف دور تذبذب درجات الحرارة في انتشار الملاريا
اكتشاف دور تذبذب درجات الحرارة في انتشار الملاريا
اكتشاف دور تذبذب درجات الحرارة في انتشار الملاريا
03-01-2009 03:13 AM
الجزيرة أفاد باحثون أميركيون مؤخرًا في لقاء الجمعية الأميركية لتقدم العلوم بشيكاغو، أن تغير المناخ نحو الحرارة يؤثر في انتشار الملاريا بطرق أعقد مما كان يعتقد، بحسب "دِسْكڤري نيوز".

ووفقا للدكتور ماثيو تومَس، عالم الحشرات بجامعة بنسلڤانيا، لا تعتمد قدرة انتشار الملاريا على تغير درجات الحرارة، من شهر لآخر ومن سنة لأخرى فحسب، بل على وتيرة تذبذبها خلال اليوم الواحد أيضًا.

ولدى دراسة أنماط المناخ بالتفصيل، تشير البيانات الجديدة لحاجة العلماء إلى إعادة النظر في تنبؤاتهم حول مناطق انتشار الملاريا القادمة. وربما يبالغ بعضهم في تقدير مخاطر البيئات الحارة، ويقللون من مخاطر البيئات الباردة، وقد يتراوح الخطأ بين 50 و100%.

ويرى خبير آخر أن العواقب هائلة، أاكثر من نصف مليون طفل يموتون يوميا بسبب الملاريا في أفريقيا، رغم أنه مرض تمكن الوقاية منه ومعالجته. لكن الأمور تتفاقم.

ومع ظاهرة ازدياد الحرارة عالميا تنتشر الملاريا إلى أقاليم جديدة، رغم أن العلماء لا يعرفون بالضبط أين ومتى وكيف ستتغير أنماط انتشار المرض.

تطور طفيل الملاريا
ويرى الدكتور تومَس أن أحد أسباب عدم اليقين هي أن نماذج المحاكاة تأخذ في الاعتبار زيادة متوسط درجات الحرارة على مدى أيام أو أشهر أو ربما سنوات، ولا تهتم بالتذبذب خلال اليوم.

وتنبئ توقعات المناخ بزيادة الأحداث المناخية القاسية، مع تصاعد التباينات الحادة المرافقة لارتفاع سخونة الجو. ففي يوم اعتيادي يبلغ متوسط درجة الحرارة 25 مئوية بمكان انتشار الملاريا بتنزانيا، لكنها تهبط ليلا إلى 15 درجة وترتفع نهارا إلى 32 درجة.

ويعتقد الدكتور تومَس أن الذروات والانخفاضات تؤثر في انتقال بعوضة الأنوفيليس عبر عدة طرق. فعندما تشرب البعوضة دم شخص مصاب، تبتلع الحشرة أيضا طفيل الملاريا، الذي لا بد أن يمر بطور حضانة وتكاثر قبل انتقاله للعاب الحشرة.

العملية قد تستغرق أسابيع، ونظرًا لصغر جسم البعوض وبرودة دمه، يكون لدرجات حرارة البيئة أثر كبير في الزمن الذي يستغرقه البعوض قبل التمكن من نقل المرض. فإذا حدث ذلك ببطء شديد، تموت الحشرات قبل التمكن من عدوى أي شخص.

عمومًا، يتمكن طفيل الملاريا من العدوى بشكل أفضل، لدى ارتفاع درجات الحرارة، وهو سبب حدوث المرض في أغلب الأحيان في بيئات مدارية.

لغز المناطق الباردة
ولكن بنماذج المحاكاة الرياضية، وجد الدكتور تومَس أنه حتى عندما تكون الظروف دافئة، فإن تذبذب درجات الحرارة الحاد خلال اليوم يُبطئ وتيرة حضانة الطفيل ونمو وتطور اليرقات بجسم البعوضة. وهذا بدوره يُبَطِّئ انتشار المرض، ويشير إلى أن المناطق الحارة أقل تعرضًا لمخاطر اندلاع وباء الملاريا مما ظنّ العلماء.

لكن في درجات حرارة باردة نسبيا، يؤدي تذبذبها لتسريع العمليات الحيوية، وهذا ما قد يساعد على تفسير انتشار الملاريا بالفعل بمناطق باردة تقليديا، كمرتفعات شرق أفريقيا. وهذه المناطق الواقعة بأطراف مناطق انتشار الملاريا الراهنة، تثير قلقا بالغا لأنها فقيرة وريفية، ولم تعرف سابقا الملاريا. ويفتقر الناس هناك للمناعة، لذلك تنتشر الأمراض بطريقة سريعة ومهلكة.

وتؤكد الدراسة قلة ما يعرفه العلماء عن بيولوجية البعوض الأساسية. فالتعرف على العدو هو السبيل الوحيد لإدارة الموارد المحدودة لمقاومته.

ويلفت أحد خبراء البيئة إلى أنه رغم توافر خارطة "جينوم" بعوضة الأنوفيليس بكاملها، فإنها لا تُنْبِئ بشيء حول كيفية تأثير درجات الحرارة في انتشار البعوض. ولا تزال الحاجة قائمة لطرق توقع أفضل لمكان وصول الملاريا.


المصدر: الجزيرة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1061


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
3.04/10 (138 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.