إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
أول موقع علي شبكة الانترنت لدعوة غير المسلمين الناطقين باليونانية
أول موقع علي شبكة الانترنت لدعوة غير المسلمين الناطقين باليونانية
أول موقع علي شبكة الانترنت لدعوة غير المسلمين الناطقين باليونانية
06-15-2007 07:15 AM
أطلق مجموعة من اليونانيين والعرب المسلمين المقيمين باليونان موقعا جديدا يخدم شرائح مختلفة من الناحية العمرية والثقافية ويعمل بالموقع أساتذة جامعات وطلاب وخريجو كليات، وصحفيون ومترجمون متطوعون.. الهدف منه دعوة غير المسلمين الناطقين باليونانية.

رسالة الموقع تتضح من خلال جملة تطالع مستخدميه ويأتي فيها: "نعلم أن المعلومات عن الإسلام باللغة اليونانية غير قليلة، لكنها مشوشة إلى حد بعيد، لذلك فهذا الموقع يهدف إلى تنقية الصورة وإعادتها إلى الأصل الصحيح والبسيط".

وشأن سائر الغربيين، تكاد معلومات القارئ اليوناني عن الإسلام تتراوح بين المعدومة والمشوهة والبسيطة في أحسن حال، رغم القرب الجغرافي والتاريخي لليونان من الدول العربية والإسلامية، ويزيد من صعوبة الحالة في اليونان صعوبة اللغة اليونانية، وندرة المعلومات الموثقة حول الإسلام باللغة اليونانية، وقلة المسلمين المتخصصين في هذا المجال.

ويقول أحد المستخدمين في رسالة للموقع: "اسمي سليم تسانيتساس.. اهتديت للإسلام قبل 6 سنوات.. أجهز الآن كتابا عن الإسلام والتطورات المعاصرة، أعرض فيه وجهة نظري عن الأحداث الكبرى خلال السنوات الماضية، وعن براءة الإسلام منها، ويمكنكم استخدام مقدمة الكتابة أو أي جزء آخر ترونه مناسبا لخدمة الموقع".

مستخدم آخر يدعى "د.الحارثي"، وهو طبيب مقيم في مدينة "لاريسا"، كتب يقول: إنه "من الداعي للتفاؤل أننا بعد سنوات طوال بدأنا نشاهد مواقع تعريفية عن الإسلام بصورة عقلانية بعيدة عن التعصب وتخاطب العقل لا العواطف، ومع أن الموقع تنقصه أشياء كثيرة لكن هذا لا يعني التقليل في شأنه".

يضيف الحارثي: "اللافت في الموقع أنه يربط الدين بواقع الحياة اليومية، أي إنه ليس موقعا دينيا فحسب، ولكنه شمل الدين والأحداث اليومية والثقافة المعاصرة والتاريخ الإسلامي".

إيفينيا ماراجو هو اسم مستخدمة أخرى تعمل بمسرح "فورنوس" وكتبت تقول: إن أهم ما تنتظره من "الإسلام باللغة اليونانية" هو أن يعزز مبادئ الفهم والتفاهم والتعريف بحضارة العالم الإسلامي، مضيفة: "أوافقكم على أن العمل على فهم الآخر هو مهمة كل منا".

ويقول أنس بانوسيس، وهو يوناني أسلم قبل 15 عاما، إنه يحب القراءة في الموقع عن أشياء عملية في حياة المسلم، مثل طريقة اللباس والأكل والمعاملات والآداب العامة، فضلا عن مطالعة موضوعات خفيفة منوعة من وجهة نظر إسلامية، بعكس ما يرى غير المسلمين من أن الإسلام دين لا مجال فيه للمرح.

من جهته صرح الدكتور بشار شريف دماد أوغلو مسؤول العلاقات الخارجية بالمشيخة الإسلامية باليونان أن مماطلة الحكومة اليونانية في السماح لمسلمي اليونان ببناء المسجد في العاصمة أثينا تُعدّ دليلاً على عدم احترام الحكومة اليونانية لحقوق الأقلية المسلمة وضربها عُرض الحائط بجميع تعهداتها الدولية والأوروبية بالحفاظ على حقوق هذه الأقليات..

واضاف د. بشار أن معاناة مسلمي اليونان مستمرة؛ فهناك حرمان لهم من تولي الوظائف الراقية وتُمارَس ضدَّهم أبشع صور التمييز، لدرجة أنهم يلاقون صعوبات في استخراج رخص المرور، وجوازات السفر، وتراخيص البناء، وهي صعوبات، وإن كانت قد تراجعت بعد الضغوط الأوروبية الساعية لضمان حقوق الأقليات إلاّ أنها مستمرة في عديد من المؤسسات.

لفت مسؤول العلاقات الخارجية بالمشيخة الإسلامية باليونان إلى أن هذه الأوضاع الصعبة لن تجعل المسلمين ييأسون أو يتراجعون عن مساعيهم لاسترداد حقوقهم، مطالباً الحكومة اليونانية بإعلان موقف واضح من المواطنين المسلمين ينهي الوضع المأسويّ، الذي يعانون منه، ويحُدّ من النفوذ المتعاظم للكنيسة اليونانية، الذي يقف حائلاً دون حصول مسلمي اليونان على حقوقهم..

وشدد د. بشار على المخاطر التي تواجه قضية الوعي الديني لمسلمي اليونان فالمؤسسات الإسلامية تعاني من ضعف الإمكانيات، فضلاً عن أن الأوضاع الصعبة للعاملين في الحقل الدعوي لا تغري الكثير من الشباب بالإقبال عليه، لدرجة أننا لم نجد طلاباً نرسلهم إلى الجامعات الإسلامية على الرغم من تلقينا عشر منح من الأزهر والجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.

المصدر: وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 823


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
4.03/10 (58 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.