إيمان القلوب    


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار العالم الإسلامى
أسامة بن خياط يُحذَّر من المساس بأم المؤمنين عائشة
أسامة بن خياط يُحذَّر من المساس بأم المؤمنين عائشة
أسامة بن خياط يُحذَّر من المساس بأم المؤمنين عائشة
10-02-2010 10:35 AM
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط بحق أم المؤمنين (عائشة) رضي الله عنها. محذرًا من إيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقد توعد سبحانه من اقترف هذا الإثم.

وأكد فضيلته في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام أن من حقوق رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمته التوقير والإجلال لمن وقره وأجله، والمحبة لمن أحبه، فإنّه صلى الله عليه وسلم لا يحب إلا طيبا.

وأضاف فضيلته: إنّ من آثار الجناية عليها رضي الله عنها والإيذاء لها هذا الغضب الذي استثاره وذلك الحرص والتنادي إلى نصرتها والذب عن ساحتها، وإشاعة فضائلها وبيان مناقبها ودراسة فقهها ونشر علومها، وبهذا من الخير مالا يحيط وصف. فاتقوا الله عباد الله واعرفوا لهذه الصديقة بنت الصديق (حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم) قدرها وارعوا حقها وحقوق سائر أمهات المؤمنين وآله وصحابته أجمعين تكونوا عند ربكم من الفائزين بجنات النعيم.

وأكد فضيلته أن من أعظم الإيذاء للمؤمنين والمؤمنات إثما وأشده ضررا ذلك الذي تسلط سهامه على من اصطفاه الله واجتباه لنصرة دينه وصحبة نبيه، وحفظ كتابه والذود عن حياضه، وتبليغ شرعه من آله الطاهرين، وأصحابه الطيبين، وأزواجه أمهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين. وهو إيذاء تتابعت حلقاته وتعددت صوره في ماضي الأيام وحاضرها حتى بلغ مداه اليوم في عدوان سافر؛ جعل سيرة الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن أبيها، جعل منه ساحة له، متجاهلاً ذلك التحذير النبوي الوارد في حديث أم سلمه رضي الله عنها حين قالت له عليه الصلاة والسلام: إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة فأمرهم فليدوروا معك حيث درت. فقال صلى الله عليه وسلم لا تؤذيني في عائشة فإنّه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها. وكيف لا يكون إيذاؤها رضي الله عنها إيذاء له صلى الله عليه وسلم وقد كانت أحب الناس إليه، كما جاء في الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عمرو بن العاص رضي الله عنه، أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أحب إليك يا رسول الله؟ قال: عائشة. قال فمن الرجال؟ قال: أبوها.

وأضاف فضيلته: كفى بهذا فضلاً وشرفًا عظيمًا، وهي التي اختارها الله تعالى زوجًا لنبيه صلى الله عليه وسلم، كما جاء في الحديث الذي أخرجه الشيخان عنها رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أريتك في المنام ثلاث ليال، جاء بك الملك في سرقة من حرير فيقول هذه امرأتك فاكشف عن وجهك فإذا أنت فيه، فأقول إن يك هذا من الله يمضه.. ورؤيا الأنبياء وحي لاشك فيه. وهي زوجه في الدنيا والآخرة كما جاء في الحديث الذي أخرجه الترمذي أنّ جبريل جاء بصورتها في خلقة حرير خضراء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال "هذه زوجتك في الدنيا والآخرة". وعنها رضي الله عنها أنها قالت: قلت يا رسول الله من أزواجك في الجنة؟ قال: أما إنك منهن. وقد أخبرها النبي صلى الله عليه وسلم بسلام جبريل عليه السلام، كما جاء في الحديث عنها، رضي الله عنها، أنّها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عائشة هذا جبريل وهو يقرأ عليك السلام. قالت: وعليه السلام ورحمة الله، ترى ما لا نرى يا رسول الله. وبيّن صلى الله عليه وسلم فضلها على النساء بقوله: كَمُل من الرجال كثير، ولم يَكْمُل من النساء إلا آسية امرأة فرعون، ومريم ابنة عمران، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام. وكان النبي صلى الله عليه وسلم لكمال محبته لها وعظيم منزلتها عنده يعينها على التمتع بما تحب من المباحات. كما جاء في الحديث أنها قالت: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بالحراب في المسجد، وإنه ليسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقف من أجلي حتى أكون أنا التي انصرف. وقد كان من بركتها على الأمة لأن كانت رضي الله عنها سببًا لنزول آية التيمم.

وأوضح فضيلته أنه كان لعائشة رضي الله عنها في الإحسان إلى الخلق والبر بهم وبذل المعروف لهم أروع الأمثال، فقد أخبر عروة بن الزبير أنّ معاوية رضي الله عنه بعث مرة إليها رضي الله عنها بمائة ألف درهم، فوالله ما أمست حتى فرقتها فقالت لها مولاتها لو اشتريتي لنا منها بدرهم لحمًا؟! فقالت ألا قلتي لي؟! وقد كانت مع كثرة فضائلها رضي الله عنها تخشى الثناء وتتقيه، قال ابن عباس رضي الله عنهما لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حين دخل عليها في مرض موتها قال: كنت أحب نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن يحب إلا طيبا. سقطت قلادتك ليلة الأبواء، وأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلقطها، وأصبح الناس ليس معهم ماء فأنزل الله {فتيمموا صعيدًا طيبًا}، فكان ذلك من سببك، وما أنزل الله بهذه الأمة من الرخصة، ثم أنزل الله براءتك من فوق سبع سموات، فأصبح ليس مسجد يُذكر فيه الله إلا كانت براءتك تتلى فيه آناء الليل وأطراف النهار. قالت دعني عنك يا ابن عباس، فوالله لوددت أني كنت نسيًا منسيًا.

وفي المدينة المنورة أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي في خطبة جمعة اليوم أنّ سعادة الإنسان أن يُحافظ على فطرته التي فطر الله عليها الخلق، فلا يدع فطرته تنحرف عن الصراط المستقيم ولا يتركها تفسد بالشهوات ولا بالشبهات ولا يمكن من نفسه من الشياطين من الإنس والجن يصدونه عن سبيل الله.

وخاطب الشيخ الحذيفي المسلمين قائلاً: أتدرون ماذا أعد الله تعالى للمعتصمين به المستقيمين على أمره من الأجر؟ وماذا أتاهم من الذخر؟ أن الله تعالى يبين ذلك في كتابه في قوله عز وجل: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ. أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي أنّ الاستقامة هي الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والاستقامة هي سعادة الإنسان وفلاحه ونجاحه وفوزه ونجاته وعدته لشدته، وما أشد حاجة المسلمين إلى الاستقامة وتفقد النفس ومحاسبتها، وما أعظم افتقارهم إليها خاصة في هذا العصر الذي اشتدت فيه المحن وكثرت فيه الفتن؛ ليصلح الله أعمالهم ويقيم على الطاعة أحوالهم وليحسن العبد في عبادته وفي أعماله كلها، حتى يحسن الله العواقب له في الأمور كلها في مآله وحاله .

وبيَّن الشيخ الحذيفي أن الاستقامة هي أعظم ما منَّ الله به على العباد، وهي وحدها الزاد ليوم المعاد، أمر الله بالاستقامة في أي من آية في كتابه فقال تبارك وتعالى: {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا انه بما تعملون بصير}.

وأفاد إمام وخطيب المسجد النبوي إلى عظم وإجلال تفسير السلف للاستقامة بتحقيق التوحيد لله تبارك وتعالى بكل أنواعه، فإنّ هذا هو الأصل وهو البداية والنهاية لكل مسلم، فالاستقامة هي نهاية الغايات وأعظم الوصايا وأجل العطايا، فعن سفيان بن عبدالله رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحدًا غيرك قال: قل آمنت بالله ثم استقم.

وشرح الشيخ الحذيفي في خطبته أنّ الله عز وجل جعل ثواب الاستقامة أعظم الثواب وأمَّن صاحبها من العذاب، قال الله تعالى: {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم}.. قال مجاهد في تفسيره {تتنزل عليهم الملائكة} أي عند الموت، {أن لاتخافوا} أي مما تقدمون عليه من أمر الآخرة، {ولا تحزنوا} أي على ما خلفتموه من أمر الدنيا من ولد وأهل ومال أو بيت فإنا نخلفكم فيه، {وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون} ويبشرونهم بذهاب الشر وحصول الخير، {نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة} أي تقول الملائكة للمؤمنين عند الاحتضار نحن كنا أولياؤكم أي قرناؤكم في الحياة الدنيا، نسددكم ونوفقكم ونحفظكم بأمر الله، وكذلك نكون معكم في الآخرة نُؤنس منكم الوحشة في القبور وعند النفخة في الصور، ونؤمنكم يوم البعث والنشور، ونجاوز بكم الصراط ونوصلكم إلى جنات النعيم، {ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم} أي في الجنة من جميع ما تختارون مما تشتهيه النفوس وتقر به العيون، {ولكم فيها ما تدعون} أي مهما طلبتم وجدتم وحضر بين أيديكم كما اخترتم، {نزلاً من غفور رحيم} أي ضيافة وعطاء، وإنعامًا من غفور لذنوبكم رحيم بكم.


المصدر: الإسلام اليوم/ واس

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 849


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في linkedin
  • أضف محتوى في yahoo
  • أضف محتوى في live
  • أضف محتوى في myspace
  • أضف محتوى في friendfeed
  • أضف محتوى في reddit
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon



تقييم
3.34/10 (117 صوت)

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.